00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  عقدة الحافلة وإنجاز بنين المثير الأبرز في ليلة إقصاء الأسود

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

 فيفا يبرز الإطاحة بالمغرب وأوغندا تودّع البطولة

عقدة الحافلة وإنجاز بنين المثير الأبرز في ليلة إقصاء الأسود

{ القاهرة – وكالات : أبرز الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، اول امس الجمعة، خروج المنتخب المغربي من بطولة الأمم الإفريقية 2019  على يد نظيره البنينى بركلات الترجيح، في إطار دور الـ16 عقب التعادل1-1  في الوقتين الأصلي والإضافي.  وقال الحساب الرسمي للفيفا على "تويتر": "ثمن نهائي كأس إفريقيا 2019.. إقصاء المغرب من المنافسة أمام بنين بركلات الترجيح".  وتابع: "بعدما كان منتخب بنين متفوقا في النتيجة، عدل النصيري للمغرب، وأضاع زياش ركلة جزاء في آخر دقائق اللقاء، ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت للمنتخب البنيني".  وكان أسود الأطلس قد تصدروا المجموعة الرابعة بـ9 نقاط، بعد الفوز على ناميبيا وكوت ديفوار وجنوب إفريقيا، على الترتيب، بينما صعدت بنين بعدما احتلت المركز الثالث في المجموعة السادسة.  ويعتبر خروج المغرب من البطولة، أبرز مفاجآت هذه النسخة حتى الآن، بعدما كان المنتخب الذي شارك في مونديال 2018 مرشحًا للذهاب بعيدًا في المنافسات القارية.

ليلة إقصاء المغرب

وفشل المنتخب المغربي، في مواصلة المشوار بكأس الأمم الأفريقية، المقامة حاليا في مصر، بعدما ودع النهائيات على يد بنين، في مفاجأة مدوية.  أسود الأطلس كانوا الطرف الأقوى، لكن التوفيق أدار ظهره للفريق، ليغادر النهائيات من الباب الضيق، بعد الخسارة بنتيجة 4 ـ 1 بركلات الترجيح عقب التعادل 1 ـ 1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

الدقيقة الأخيرة

ابتسم الحظ للمنتخب المغربي في الدقيقة الأخيرة بمواجهته أمام ناميبيا في دور المجموعات، لينتصر بهدف عكسي، ويحصد 3 نقاط ثمينة بعد أداء متوسط.  وعادت الدقيقة الأخيرة لتمنح المغرب 3 نقاط تاريخية أمام جنوب أفريقيا، بعد هدف بوصوفة، الذي مهد لأول انتصار أمام هذا المنافس عبر تاريخ مواجهاتهما.  وأمام بنين، حصل الأسود على ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة من المباراة، أهدرها حكيم زياش، وفوت على المغرب فرصة قتل المباراة.

خفوت نجم زياش

بدا أن هذه النسخة أدارت ظهرها لحكيم زياش، الذي يشارك في الكان للمرة الأولى، بعدما استبعده المدرب هيرفي رينارد، من النسخة السابقة. وأبدى زياش غضبه بعدما تم استبداله في مواجهتي جنوب أفريقيا وكوت ديفوار، رغم تراجع مستواه.  وجاءت المشكلة الكبيرة بعدما أهدر لاعب أياكس، ركلة جزاء، كان تسجيلها كافيا لتأهل المغرب لربع النهائي.

عقدة الحافلة

واصل هيرفي رينارد، فشله أمام المنتخبات الصغيرة، فتعادل أمام مالاوي وخسر من جامبيا واحتاج للتوفيق ليفوز أمام ساو تومي وجزر القمر وناميبيا. وكان الخبراء والنقاد قد أكدوا أن تكتيك رينارد لا يصلح أمام المنتخبات التي تلجأ لطريقة "الحافلة" (في إشارة لاعتمادها على التكتل الدفاعي).

إنجاز مثير

تأهل منتخب بنين، للمرة الأولى في تاريخه إلى ربع نهائي كأس الأمم الأفريقية، وجاء ذلك على حساب المغرب في مفاجأة كبيرة.لكن المثير أن التأهل جاء دون أن يحقق الفريق أي انتصار في هذه النسخة.  ففي دور المجموعات تعادلت بنين مع غانا 2 ـ 2 وغينيا بيساو سلبيا، وبذات النتيجة مع الكاميرون، قبل أن تتعادل مع المغرب 1 ـ 1 وتواصل المشوار عبر التفوق بركلات الترجيح.

مغامرة أوغندا

وحصد منتخب السنغال تذكرة التأهل، لدور الثمانية ببطولة الأمم الإفريقية  2019 بعد الفوز على أوغندا 1-0  اول امس الجمعة، بملعب القاهرة لحساب دور الستة عشر.  وسجل للمنتخب السنغالي ساديو ماني، نجم ليفربول، في الدقيقة  15 لكنه أهدر ضربة جزاء في الدقيقة 61. وبذلك، ضرب أسود التيرانجا موعدا مع بنين في ربع النهائي. وقد اتسمت المباراة في مجملها بالخشونة والاندفاع البدني، من جانب لاعبي الفريقين، الذين أهدروا أيضًا العديد من الفرص.  وقد بدأ المنتخب السنغالي اللقاء بضغط هجومي مكثف، وانطلق إسماعيلا سار في الجبهة اليمنى، وعرقله الحارس الأوغندي دينيس أونيانجو، حيث حصل الأخير على البطاقة الصفراء. وتقدم ساديو ماني لصالح أسود التيرانجا بعد مرور 15 دقيقة، بعد أن تسلم الكرة في منطقة الجزاء، وانطلق مسددا في شباك أونيانجو ببراعة.  وتلقى منتخب أوغندا ضربة قوية، بعد إصابة مدافعه حسن واساوا، ونزول تيمبا أواني.لكن المنتخب السنغالي لم ينجح في استغلال المحاولات، التي حصل عليها نتيجة الارتباك في صفوف أوغندا.ووجه ماني تسديدة ابعدها أونيانجو، قبل محاولة من إسماعيلا سار. وظهر المنتخب الأوغندي هجوميا بكرة عرضية، من جانب فاروق ميا، ثم تسديدة من أوكوي.  ونجح المدرب الفرنسي لمنتخب أوغندا، سيباستيان ديسابر، في إعادة التوازن لفريقه، من خلال تعديلات تكتيكية في الخط الهجومي، بعودة أوكوي لمركز الجناح، وتحويل طريقة اللعب إلى4-4-1-1   لغلق الأطراف.  وفي الشوط الثاني، تدخل ديسابر لتنشيط هجوم أوغندا، بنزول آلان كيامبادي على حساب باتريك كادو، بعد مرور 57 دقيقة.  وحصل ساديو ماني على ضربة جزاء، بعد عرقلة من أونيانجو، لكن الأخير تصدى لها ببراعة، في الدقيقة 61. واستمر مسلسل المحاولات السنغالية على المرمى الأوغندي، بعرضية سبالي ثم تسديدة أخرى من ماني. ودفع أليو سيسيه المدير الفني لمنتخب السنغال، باللاعب كربين دياتا بدلا من هنري سافيه، لتنشيط وسط الملعب.  وانتفض منتخب أوغندا متأخرا لإدراك التعادل، فيما نال كاليدو كوليبالي مدافع السنغال إنذارا.  وأبعد دفاع السنغال فرصة أوغندية، قبل أن يدفع المدرب سيسيه باللاعب كيتا بالدي، بدلا من إسماعيلا سار، ثم شارك مباي دياني محل مباي نيانج في صفوف أسود التيرانجا.واستهلك لاعبو السنغال بذكاء الدقائق الأخيرة، لينتهي اللقاء بفوزهم 1-0).

عدد المشـاهدات 444   تاريخ الإضافـة 06/07/2019   رقم المحتوى 30604
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2019/8/22   توقيـت بغداد
تابعنا على