00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  سعد هدّابي يعيد إحياء سيرة يونس بحري درامياً

الأخيرة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

سعد هدّابي يعيد إحياء سيرة يونس بحري درامياً

أسطورة الأرض في مسلسل درامي عربي أجنبي

 

بغداد - فائز جواد

اعلن الكاتب والمخرج سعد هدابي انه وضع اللمسات الاخيرة لاحداث المسلسل العراقي العربي الاجنبي المشترك يونس بحري و الذي يعرض سيرة حياة الرجل الاسطورة و الذي عرف عنه بأنه صحفي و رحالة و اديب عراقي..

هدابي قال (انه كُلف بكتابة هذا العمل من قبل حسين محمود المدير التنفيذي لشركة  هجير  لخدمات الانتاج التلفزيوني والسينمائي والاذاعي الاماراتية  و التي ستتولى انتاج العمل وان العمل سيكون عراقياً-عربياً-اجنبياً).مشيراً الى (ان العمل سيشكل نقله نوعية على مستوى الدراما العربية... وسيتم تصويره سينمائيا بالكامل في عدة دول وبكادر اجنبي بميزانية تبلغ قرابة السبعة ملايين دولار).

واضاف هدابي لـ ( الزمان) امس انه (سيتم تصوير احداث المسلسل  بين المانيا وفرنسا واندونيسيا وبغداد والهند ولبنان حيث يتم الان اعداد مرحلة التحضير لان العمل واسع وكبير  وفيه مراحل زمنية متعاقبة تبدا من 1925 وصولا الى العام 1979 الذي غادر فيه يونس بحري الحياة بصمت على الرصيف بشارع السعدون وتم دفنه من قبل امانة بغداد ) واشار الى ان (المسلسل  سيشارك به عدد كبير من الممثلين من بريطانيا وفرنسا والهند  والعراق ولبنان وسيكون الفريق الفني من الهند والمخرج بريطاني حيث تجري الان الاتصالات المكثفة بعدد كبير من الممثلين لتجسيد كافة الادوار التي تدخل ضمن احداث المسلسل الذي هو الاول من نوعه وبما يضمن تسويقه  عربيا ) ويضيف ( امضيت في كتابة هذا النص ثلاث سنوات بعد ان كلفت وباشراف مباشر من صديقي حسين محمود ، اردنا ان نبث الحياة في شخصية يونس بحري الاسطورية فهو عراب الاعلام في الاربعينات والسائح الذي يبحث عن صيرورته والمغامر العنيد .. انه بحق رجل ساحر يرفض السكون .. فهو صديق الزعماء والملوك والمتمرد على اي واقع يعيشه  شخصية رجراجه لاثبات لها  يحكمها التناقض ).

يشار الى ان عراب الاعلام في اربعينيات القرن المنصرم يونس صالح بحري الجبوري هو رحالة وصحفي ومذيع واعلامي وأديب ومؤلف عراقي،  ولد في شهر كانون الثاني من عام 1900م في مدينة الموصل، ولهُ العديد من المؤلفات والكتب، سافر إلى عدة بلدان وأتقن 17 لغة أجنبية منها؛ اللغة الفرنسية والألمانية والإيطالية والإسبانية والتركية والإنكليزية، أسس عدة إذاعات، وهو مؤسس أول إذاعة عربية في قارة أوروبا عام 1939 وهي إذاعة برلين العربية التي كانت تبث من ألمانيا وموجهة إلى أقطار الوطن العربي ومردداً عبارته الشهيرة به: (هنا برلين حيَّ العرب).

وكان يذيع على الهواء خطبًا رنانة، ويلــــــقي خلالها بالشتائم على بعـــــض الملوك والرؤساء، ولقد قابل معظم الشخصيات المشهورة في زمانهِ وحكم عليهِ بالاعدام أربع مرات، وأثارت شخصيته ولا تزال جدلاً كبيرًا حول طبيعة الأعمال والمهن التي مارسها خلال حياته، حتى إنه جمع بين عدة مهن رغم تناقضها، ولوحظ إنه في فترة من حــــــــــــــــياته بالهند كان يعمل كراهب في النهار وراقــــــــــص في ملهى بالليل ويجد مع ذلك وقــــــتاً ليقوم بعمل إضافي كمراسل صحفي لأحدى الصحف الهندية، وفي وقت آخـــــر شغل منصب مفــــتي في إندونيسيا، وكان يعمل في منصب رئيــــــس تحرير جريدة في جاوة وإمــــــــــــام جامع في باريــــــس، ولقب باسطورة الأرض.

 

 

 

عدد المشـاهدات 1649   تاريخ الإضافـة 02/07/2019   رقم المحتوى 30509
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2019/7/22   توقيـت بغداد
تابعنا على