00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  إيران ستتجاوز الحد المسموح به من مخزون اليورانيوم المخصّب بدءاً من 27 حزيران

أخبار دولية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

ولي العهد السعودي يتهم طهران بمهاجمة ناقلات النفط

إيران ستتجاوز الحد المسموح به من مخزون اليورانيوم المخصّب بدءاً من 27 حزيران

{ طهران, (أ ف ب) - أعلن الناطق باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية امس الإثنين أن احتياطات اليورانيوم المخصب لدى إيران ستتجاوز اعتبارا من 27 حزيران/يونيو الحدود التي ينص عليها الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني الموقع في 2015.

وقال بهروز كمالوندي في مؤتمر صحافي بثه التلفزيون الإيراني مباشرة "اليوم بدأ العد العكسي لتجاوز ال300 كلغ لمخزونات اليورانيوم المخصب، وخلال عشرة أيام أي في 27 حزيران/يونيو، سنتجاوز هذه الحدود".

وكانت ايران أعلنت في 8 ايار/مايو انها قررت وقف الالتزام باثنين من التعهدات التي قطعتها بموجب الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى عام 2015 بخصوص برنامجها النووي. وكان البندان يحددان احتياطي اليورانيوم المخصب ب300 كلغ واحتياطي المياه الثقيلة ب 130 طنا.

ويأتي هذا القرار في فترة من التوتر الشديد مع الولايات المتحدة.

عقوبات امريكية

وفي 8 ايار/مايو اعطت ايران الدول التي لا تزال موقعة على الاتفاق مهلة 60 يوما للالتفاف على العقوبات الاميركية التي أعادت واشنطن فرضها عليها بعد قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من جانب واحد من الاتفاق في ايار/مايو 2018.

وهددت ايران في حال عدم تلبية مطالبها خلال مهلة الستين يوما، بتجاوز بندين آخرين من تعهداتها التي قطعتها بشأن برنامجها النووي.

وابرم الاتفاق النووي في فيينا في 14 تموز/يوليو 2015 بين ايران والدول الخمس الدائمة العضــــــوية في مجلس الامن الدولي (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا) الى جانب المانيا.

وأتاح انهاء سنوات من عزلة ايران ورفع قسم من العقوبات الاقتصادية الدولية التي كانت مفروضة عليها، مقابل التزام طهران بالحد من أنشطتها النووية لضمان عدم سعيها لامتلاك سلاح ذري.

الى ذلك  اتّهم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقابلة صحافية نٌشرت الأحد، إيران بمهاجمة ناقلات النفط في بحر عمان، مشدّداً على أنّ المملكة "لا تريد حرباً" في المنطقة لكنّها "لن تتردّد في التعامل" مع "أي تهديد".

وكانت إيران نفت أي مسؤولية لها عن الهجمات التي استهدفت خمس ناقلات نفط وسفينة شحن في غضون شهر قرب مضيف هرمز الاستراتيجي، في خضم توتر وحرب كلامية بين طهران وواشنطن، إلا أن مسؤولين أميركيين في مقدمتهم الرئيس دونالد ترامب وجّهوا أصابع الاتهام للجمهورية الاسلامية.

وقال الأمير محمد لصحيفة "الشرق الاوسط" السعودية إنّ "النظام الإيراني لم يحترم وجود رئيس الوزراء الياباني (شينزو آبي) ضيفاً في طهران وقام أثناء وجوده بالردّ عملياً على جهوده بالهجوم على ناقلتين إحداهما عائدة لليابان".

وأضاف "النظام الإيراني ووكلاؤه (...) قاموا بأعمال تخريبية لأربع ناقلات بالقرب من ميناء الفجيرة، منها ناقلتان سعوديتان، ممّا يؤكّد النهج الذي يتّبعه هذا النظام في المنطقة والعالم أجمع".

وتعرّضت ناقلتا نفط نروجية ويابانية الخميس لهجومين فيما كانتا تبحران قرب مضيق هرمز وهو ممرّ استراتيجي يعبره يومياً نحو ثلث إمدادات النفط العالمية المنقولة بحراً. ووقع الهجومان بينما كان آبي في زيارة لطهران.

عمليات تخريبية

وجاء الهجومان بعد شهر على تعرّض ناقلتي نفط سعوديتين وثالثة نروجية وسفينة شحن إماراتية لعمليات "تخريبية" لم يكشف عمن يقف خلفها.

وتزامنت هذه الهجمات مع تصعيد المتمردين اليمنيين هجماتهم بالصواريخ والطائرات المسيّرة على السعودية التي تقود تحالفا عسكريا في اليمن دعما للحكومة المعترف بها دوليا وفي مواجهة المتمردين الحوثيين. وشملت الهجمات مطار أيها في جنوب المملكة ومحطات ضخ للنفط غرب الرياض.

وتقول الرياض إنّ إيران أعطت الأوامر للمتمرّدين لمهاجمتها.

ومساء السبت أسقطت القوات السعودية طائرة من دون طيار أطلقها المتمردون اليمنيون باتجاه مدينة أبها، بحسب ما أعلن التحالف العسكري الذي تقوده الرياض ضدّ في اليمن.

من جهتهم، أعلن المتمردون الحوثيون عبر قناة "المسيرة" الناطقة باسمهم أنّهم استهدفوا مطاري أبها وجازان في جنوب السعودية بطائرات من دون طيار، إلا أنّ التحالف لم يؤكّد وقوع هذه الهجمات.

وقال الأمير محمد الذي يشغل أيضاً حقيبة الدفاع، في المقابلة إنّ "المملكة لا تريد حرباً في المنطقة (...) لكنّنا لن نتردّد في التعامل مع أي تهديد لشعبنا وسيادتنا ومصالحنا الحيوية".

وتابع "ما شهدناه من أحداث أخيرة في المنطقة، بما فيها استهداف المضخّات التابعة لشركة +أرامكو+ من قبل ميليشيا الحوثيين المدعومة من إيران، يؤكّد أهمية مطالبنا للمجتمع الدولي باتّخاذ موقف حازم أمام نظام توسّعي يدعم الإرهاب وينشر القتل والدمار".

ورأى أنّ "الخيار واضح أمام إيران. هل تريد أن تكون دولة طبيعية لها دور بنّاء في المجتمع الدولي، أم تريد أن تبقى دولة مارقة؟ نحن نأمل في أن يختار النظام الإيراني أن يكون دولة طبيعية".

وعلى وقع الهجمات، دعت السعودية، أكبر مصدّر للنفط في العالم، والإمارات العربية المتحدة، المجتمع الدولي السبت إلى المساهمة في حماية إمدادات الطاقة.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح بحسب ما نقلت وزارته إنّه "لا بدّ من الاستجابة السريعة والحاسمة لتهديد إمدادات الطاقة واستقرار الأسواق وثقة المستهلكين، الذي تشكله الأعمال الإرهابية الأخيرة في كل من بحر العرب والخليج العربي، ضد حلقات سلسلة إمداد الطاقة العالمية الرئيسة".

وفي أبوظبي، نقلت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) عن وزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان قوله في مؤتمر صحافي في العاصمة البلغارية صوفيا "على المجتمع الدولي أن يتعاون من أجل تأمين الملاحة الدولية وتأمين وصول الطاقة".

وحول هجوم الشهر الماضي، قال الوزير الإماراتي "هذه عملية منضبطة تقوم بها دولة ...ولكن إلى الآن لم نقرّر أنّ هناك أدلّة كافية تشير إلى دولة بالذات".

ومن المتوقّع أن ترسو ناقلة النفط اليابانية في مرفأ إماراتي خلال الساعات المقبلة، بحسب ما قال متحدث باسم شركة "كوكوا سانجيو" المشغلة للناقلة "كوكوكا كوراجيس".

من جهتها، غادرت ناقلة النفط النروجية "فرونت ألتير" التي يملكها قبرصي من أصل نروجي المياه الإيرانية، بحسب ما أعلنت الشركة المالكة للسفينة "فرونتلاين ماناجمنت".ولدى وقوع الهجمات الغامضة، نقل بحارة الناقلة النروجية الـ23 إلى ميناء إيراني، بينما نقل بحارة الناقلة اليابانية وعددهم 21 إلى متن مدمّرة تابعة للقوات الاميركية.

طاقم ناقلة

ووصل أفراد طاقم ناقلة النفط النروجية إلى دبي السبت على متن طائرة كانت انطلقت من مطار بندر عباس الايراني، حسبما أعلن مالكو الناقلة في بيان.

وتخوض الولايات المتحدة وإيران منذ أسابيع حربا كلامية تعكس التوتر المتصاعد في هذه المنطقة الحيوية مع اتهام ترامب لطهران بالوقوف خلف الهجمات.

واستدعت وزارة الخارجية الإيرانية السبت السفير البريطاني لدى طهران، وابدت "احتجاجها الشديد" ازاء اتهامات لندن للجمهورية الإسلامية بمهاجمة ناقلتي النفط الخميس، وفقا للوكالة الرسمية "ارنا".

وقد أرسلت الولايات المتحدة في مطلع أيار/مايو تعزيزات عسكرية إلى الشرق الأوسط مع تشديدها العقوبات النفطية على طهران، متّهمة إيران بالتحضير لهجمات "آنية" على مصالح أميركية.

واتّهمت واشنطن طهران بالسعي لبلبلة إمدادات النفط العالمية بإغلاق مضيق هرمز، وهو ما هدّدت به إيران في الماضي.

غير أن ترامب قلّل من شأن هذه التهديدات مؤكدا الجمعة أن الإيرانيين "لن يقوموا باغلاقه، لن يغلق، لن يغلق لفترة طويلة وهم يعلمون ذلك. ولقد أبلغوا بذلك بأشد العبارات".

عدد المشـاهدات 79   تاريخ الإضافـة 17/06/2019   رقم المحتوى 29988
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2019/7/24   توقيـت بغداد
تابعنا على