الخلل
أضيف بواسـطة admin

قصة قصيرة

الخلل

  هادي عباس حسين

هذا لقائي الثاني بعد فراق منذ اوائل السبعينات قبله التقينا قبل شهور بعدما احكم اللقاءان يتم بين جدران مقهى الشابندر وكان سريعا ولم يحقق غايته المنشودة بل تخطينا سوية لذكريات زمننا الجميل حتى كدنا ننسحب بقوة من الصور المعلقة على الجدران والتي حاصرتنا احداثها ان كانت بعيدة والمتمثلة بالحكم الملكي والقريبة صور الشهداء الخمسة والتي ظلت صوب اعيننا حتى همست وسؤال واحد اوجهه للحاج صاحب المقهى

_ بوركت يا حاج ..كم انت مؤمن…؟ قواك الله.. وصبرك .

كانت الاسئلة تتسارع لبعضينا وكاننا في سباق لاينتهي الا ان الساعة حانت ان نفترق على امل اللقاء مرة ثانية كنت اخشى ان لا يحدث وكان هو الاخر ان يضيع في زخمة ومشاغل الحياة وتعقيداتها الحمد لله عندما ثبتنا ارقام هواتفنا بموبايلاتنا لتزرع الاطمئنان في دواخلنا ليتولد هذا اللقاء والذي خططنا له كان في بداية شهر رمضان وبايامه الاولى وشارع المتنبي خال من الناس والشابندر هذه المرة مغلقة احتراما للشهر الفضيل وليس الا ان نتواجد في الطابق الاول ببناية قيصرية حنش وبكافتريا مكتبة طريق التحرير حضر الغائب الحاضر بملابسه السود خشست ان اساله الا ان مرحه وبسمته المستمرة والتي لها صدى قتل سؤالي

_ خيرا اراك بملابس سود …؟

شيعت سؤالي وبدات اتحدث غن ايامنا الجميلة الذي لو بقى مبنيا على الاستفسار عن الاصدقاء من بقى حيا ومن غادرنا الى الاخرة تعوج طريق الحديث وكلما اربطه بالطائفية المقيتة ازددت شعورا بالخببة حتى ثارث مشــــاعري لارد عليه

_ انا اكره الحديث بالدين والسياسة لانها متعبة ..

رمفني باستفهام كامل كانه يعاتبني بانه من ضحاياها، كنت اطارده باسئلة اسحبه من خلالها حتى اوقعني في فخ اعاني منه

_ لماذا لم تزوج ولدك البكر ..؟

اجبته بالحال

_ لا يرغب بالزواج بالرغم من ان عمره ثار كبيرا..

ثم اسرع ليوقعني في فخ اخر لما سالني

_ اظن انك لا تريد رؤيتك احفادك..؟

قلت له لاتخلص من هذاالمازق

_ لا اريد..فالزواج ليس بالاكراه..

سالني عن صحتي بشكل عام شكوت له معاناتي ضربني بالقاضية لما اجابني

_ انت فيك خلل..

لم انتبه لبقايا كلامه جملة وتفصيلا بل بقيت اهز براسي وكانني مشارك لكلامه بل سرحت بعيدا لاسال نفسي

_ ا.ين الخلل.. فهل هو بي ام بجليسي الذي رماني بقنبلة تاركا ضحكته بين اجواء المكان…

عدد المشـاهدات 1015   تاريخ الإضافـة 08/06/2019 - 21:01   آخـر تحديـث 24/07/2019 - 10:07   رقم المحتوى 29677
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Azzaman-Iraq.com 2016