00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  عشرة قتلى إثر قصف إسرائيلي يستهدف سوريا

أخبار دولية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

تل أبيب تؤكد إطلاق صواريخ من الجولان

عشرة قتلى إثر قصف إسرائيلي يستهدف سوريا

{ بيروت (أ ف ب) - اسفرت الضربات التي شنتها اسرائيل فجر امس الاحد على مواقع في سوريا عن سقوط عشرة قتلى هم ثلاثة جنود من وسبعة مقاتلين موالين من جنسيات غير سورية، حسبما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

ولم يتمكن المرصد من التحقق من هوية المقاتلين الاجانب الذين قضوا في الضربات الصاروخية التي استهدفت مواقع بالقرب من العاصمة السورية، حيث تتمركز قوات سورية وقوات ايرانية ومقاتلين من حزب الله اللبناني، حليف دمشق، بحسب ما افاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس.وصرح رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو امس الأحد أنه أمر بإطلاق صواريخ على مواقع للجيش السوري بعد إطلاق قذائف صاروخية سورية على الأراضي الاسرائيلية. وقال نتانياهو في بيان "لن نسمح بإطلاق النار على أراضينا". وفي بيان آخر صدر في الوقت نفسه، أكد الجيش الاسرائيلي أنه هاجم مواقع عسكرية سورية ردا على إطلاق قذيفتين صاروخيتين من سوريا باتجاه جبل الشيخ في مرتفعات الجولان التي تحتلها الدولة العبرية.وقال الجيش في بيان أنه "يعتبر النظام السوري مسؤولا عن كل نشاط ضد إسرائيل انطلاقا من الأراضي السورية وسيعمل بشكل حازم ضد أي اعتداء". وأضاف أن قذيفتين صاروخيتين أطلقتا باتجاه جبل الشيخ، موضحا أن "واحدة منهما رصدت داخل اسرائيل".وتابع أن الجيش استهدف "بطاريتي مدفعية وعدة مواقع رصد واستخبارات في منطقة الجولان بالاضافة الى بطارية دفاع جوي من طراز اس ايه2".

وتابع أنه "خلال الغارات تم تفعيل أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلية في أعقاب اطلاق قذائف مضادة للطائرات سورية "، تم رصد واحدة منها داخل اسرائيل.

وكانت وكالة الأنباء السورية (سانا) نقلت عن مصدر عسكري أن الدفاعات الجوية السورية تصدت فجر الأحد "لأهداف جوّية معادية" أُطلقت من إسرائيل باتّجاه "مواقع" في جنوب غرب دمشق.

وقال المصدر العسكري "في تمام السّاعة 03,22 (00,22  ت غ) من فجر اليوم الأحد (...) ظهرت بعض الأهداف الجوّية المعادية قادمة من اتّجاه الجولان المحتلّ".

دفاعات جوية

وأضاف المصدر "على الفور، قامت دفاعاتنا الجوّية بالتصدّي لها والتعامل معها وإسقاط الصواريخ المعادية التي كانت تستهدف مواقعنا في جنوب غرب دمشق".

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنّ صواريخ استهدفت "تمركزات ومستودعات للإيرانيّين وحزب الله اللبناني تقع ضمن قطاعات عسكريّة تابعة لقوّات النظام" في منطقة الكسوة في جنوب غرب العاصمة.

وقصفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة مرات عديدة سوريا، مستهدفةً على حد قولها مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانيّة وأخرى لحزب الله اللبناني.

في 17 أيّار/مايو المنصرم، استهدفت الدّفاعات الجوّية السوريّة "أجساماً مضيئة" مصدرها إسرائيل وأسقطت عدداً منها، وفق وكالة الأنباء السورية.

في 13 نيسان/أبريل، تصدّت الدّفاعات الجوّية السوريّة لقصف جوّي إسرائيلي استهدف منطقة مصياف في محافظة حماة بوسط سوريا وأسقطت صواريخ عدّة، بحسب ما أفادت سانا التي تحدّثت عن جرح ثلاثة مقاتلين. من جهته، قال المرصد السوري حينذاك إنّ القصف أدّى إلى سقوط "قتلى من المقاتلين الإيرانيّين". فيما قُتل عشرة أشخاص على الأقلّ السبت في هجوم انتحاري بسيّارة مفخّخة في مدينة الرقّة، المعقل السّابق لتنظيم الدولة الإسلاميّة في شمال سوريا، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأسفر الاعتداء عن مقتل خمسة مدنيّين، إضافةً إلى خمسة من مقاتلي قوّات سوريا الديموقراطيّة، حسب المرصد.

وأطلقت قوّات سوريا الديموقراطيّة، وهي تحالف فصائل كرديّة وعربيّة، منتصفَ العام 2017 هجوماً واسعاً على الرقّة بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، انتهى بطرد التنظيم من المنطقة.

والاعتداء بسيّارة مفخّخة الذي نُفّذ السبت ولم تتبنّه أيّ جهة على الفور، سبَقهُ انفجار في شارع آخر من المدينة أدّى إلى سقوط جرحى، حسب المرصد. وعادةً ما يشنّ تنظيم الدولة الإسلاميّة اعتداءات دمويّة في معقله السّابق.

سيارة مفخخة

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إنّ "الاعتداء بسيّارة مفخّخة كان يستهدف نقطةً لقوّات سوريا الديموقراطيّة"، متحدّثاً أيضاً عن وجود 20 جريحاً.

وحصل الاعتداء بالسيّارة المفخّخة عندَ دوّار النعيم وسط مدينة الرقة، حيث كان تنظيم الدولة الإسلاميّة يُقدم على ارتكاب فظائع، بينها قطع رؤوس، عندما كان مسيطراً على المدينة.

وفي التاسع من نيسان/أبريل، قُتل 13 شخصاً غالبيّتهم مدنيّون، في اعتداء مزدوج تبنّاه التنظيم.

عدد المشـاهدات 182   تاريخ الإضافـة 02/06/2019   رقم المحتوى 29620
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2019/12/5   توقيـت بغداد
تابعنا على