00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الشرطة تخرج للعمارة وسهرة الخميس تنتظر الكرخ والطلاب والزوراء والوسط

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الكل ينشد لدوري منظم  وسيناريو الموسم الأخير يفرض نفسه

الشرطة تخرج للعمارة وسهرة الخميس تنتظر الكرخ والطلاب والزوراء والوسط

الناصرية – باسم الركابي

تتواصل  اليوم مباريات الجولة 27 من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم وذلك باقامة ست مواجهات على ان تختتم الجولة المذكورة غد الجمعة جميعها  تظهر على قدر من الاهمية  امام كل الفرق التي منها تسعى  لتحسين مواقعها والحفاظ على توازنها والاخرى لتدارك مشاكل  دوامة النتائج وجعلها تعاني بقوة  من اجل البقاء في مهمة تزداد صعوبة مع مرور الوقت الذي بقي يعاندها كما تظهر في مواقع السلم المتاخرة بسبب  وضع تدني  النتائج  التي ترتبط بضعف الاداء  امام مشوار يزداد تعقيدا في ظل طول وقت المسابقة على عكس ما اعلن عنه في بداية الموسم الذي يضاف الى تلك المواسم المرفوضة من الكل  ما يتطلب من الاتحاد مراجعة الامور بدقة وبحسابات عملية من اجل تحقيق الرغبة باقامة دوري معلوم من حيث موعدي الافتتاح والاختتام والمباريات امام فرصة فرط بها الموسم  الحالي عندما  ذهبت لجنة المسابقات الى التاجيل  لأوقات طويلة  وتاجيل منتظر بعد نهاية الجولة 28 ما يجعل من الدوري يسير الى نهاية متأخرة  بعد ما فشلت لجنة المسابقة في ادارة عملية التنظيم كما منتظر  لكنها لم تنجح مع الاتحاد ولو نريد الحديث بعدفي هذا الجانب.

مباريات اليوم

وعودة لمباريات اليوم عندما يخرج الشرطة  66 نقطة في مهمة حذرة  الى ملعب العمارة لمواجهة نفط ميسان الخامس 39 وهو في الوضع الفني المطلوب ويواصل رحلته  ويسير بخطوات ثابتة بعد الفوز الاخير على الكهرباء ما جهله يحافظ على نتائجه والعمل ما بوسع اللاعبين لاضافة  انتصار  اليوم   من خلال جهود عناصره التي استمرت تقدم الاداء الجيد والمستوى الواضح في لياقة بدنية عالية وتركيز وحالة انسجام وتحول الى الفرق الذي  لايمكن قهره  ويقترب كثيرا من حسم الامور بعدما وسع الفارق مع الغريم الجوية الى احدى عشر نقطة وتخطى الكثير من الصعوبات التي كانت تظهر بوجهه خصوصا في ملاعب المحافظات التي اصبح يعبرها من دون مشاكل بفضل عطاء اللاعبين  ودعم الخطوط مرورا الى دكة الاحتياط في حالة عمل  جيدة  وبذل كل الجهود لتعويض غيابه في البطولات الاخيرة وابتعد عن اللقب الذي يسعى الى  حمايته من الان من خلال مواصلة حصدالنقاط داخل وخارج ملعبه وهو يسير بالاتجاه الصحيح في عمل  مشترك  ما بين  اللاعبين والمدرب وكل من له علاقة بالفريق الذي يقدم موسما استثنائيا  ويعمل في اجواء مستقرة بعيدا عن التوترات التي كان عليها حتى الموسم الاخير  قبل ان يظهر مختلفا في كل شيء من حيث الاداء  الذي استمر متوازنا  عبر الجهودالشخصية وحالة الانسجام التي عليها الفريق بوجوداسماء  تنفذ الواجبات بجدية عالية فضلا عن وجود اكثر من هداف  حيث علاء عبد الزهرة  متصدر هدافي الدوري واحداهم عناصر الفريق في تعزيز  النتائج  واخرها تسجيل ثلاثة اهداف في مرمى الكهرباء والكل  يعمل  يقود لتحقيق النتائج التي جعلته واقفا بثقة  وينتظر  جمهوره المزيد خصوصا في لقاء اليوم في اهمية حاسمه  في ظل الفوارق الواضحة بين الفريقين  ولان الشرطة تجاوزت  صعوبات ملاعب المحافظات  وفي الوضع الافضل  رغم تعثر اصحاب الارض كثيرا مع بداية المرحلة الحالية لكنه قادر على الظهور والعودة  عبر التعويل على قدرات اللاعبين وعاملي الارض والجمهور  ولتقديم الهدية لهم  بايقاف مسيرة الشرطة والحاق الخسارة الاولى بهم  وهو ما يخطط له المضيف صحيح انه قادر على الفوز لكن الاهمية في تاثيره بعدما عجز الكل للان من  عرقلة  المتصدر ولان نفط ميسان بحاجة ماسة للفوز للابتعاد عن ملاحقة الوسط والنفط  واهمية الظهور المطلوب في اجواء اللقاء المتوقع ان يحضره اكبر عدد من المتفرجين بسبب وقت المباراة التي ستقام عند العاشرة مساء ما يدعم الحضور برغبة وقبلها الاهمية الكبيرة للمباراة التي  يكون  قد خطط لها اهل العمارة  من اجل العودة الى نتائج الارض التي منحتهم الصدارة في بداية الدوري ولازال تاثيره لليوم حيث  البقاء خامس الترتيب  ما يضعه تحت ضغط النتيجة والدفاع عن  مباريات المدينة خصوصا مع الكبار عندما تعادل قبل فترة مع الجوية ولو الشرطة في هذه الفترة افضل  الوصيف بالكثير من الامور  لابل في كل شيء  والسؤال هل يقدر ميسان  ايقاف مسلسل الشرطة  الذي استمر يقدم بقوة وفي أي وقت ومكان.

الكرخ والطلاب

ويسعى الكرخ الثالث 49 العودة بسرعة لمسار الانتصارات التي حققها بملعبه على حساب ضيفهم الطلاب الثامن 33 ولانه لازال يلعب بثقة عالية  ونجح في اغلب مباريات الميدان وقفل ملعبه بوجه الضيوف بفضل جهود لاعبيه والسعي لممارسة دورهم في تعويض خسارة النفط الدور الماضي واهمية التماسك وتقديم الاداء الذي اعتاد  عليه  حينما واصل حصد النقاط بجدارة وفي نتائج جيدة واخرها الفوز على الزوراء النتيجة التي يذكر بها كريم سلمان لاعبي الفريق التي اعتاد عليها وأفضلها عندما يتواجد بملعبه  الذي يضيف به الطلاب وكله امل ان يكرر الانتصار للمرة الثانية على ثاني فريق جماهيري بعدما هزم الزوراء الدور ما قبل  الماضي   والحفاظ على نتائج الارض التي منحته التقدم للموقع الحالي الذي سيدافع  عنه لابعد نقطة  وتعويض خسارة النفط  الاسبوع الماضي  قبل ان تتغير الامور بالاتجاه المعاكس اثر تلقي الفريق خسارتين ولابد من معالجة الموقف الذي قديطيح باماله وسط ملاحقة الزوراء الذي يحاول  تضيق الخناق على الكرخ الذي يامل اللعب من دون اخطاء لعبور صفوف الطلاب التي انتظمت بعد الفوز على الميناء البصري  ولان الفريق استفاد الكثير من نقاط  ملعبه بشكل واضح ومميز  ما عزز مشاركته الافضل منذ قبل عدة مواسم قبل ان يفاجا الكل مع العودة الثانية   والظهور الواضح والمؤثر وتقديم النتائج المميزة   التي  عززت من تواجده في احد اهم مواقع السلم وسط طموحات تحقيق مشاركة خارجية ما يجعل من اللاعبين بذل اقصى الجهود  لتحقيق الفوز على الطلاب عندما يستقبل الطلاب  الذين يدخلون  بصفوف منتظمة من حيث الحالة المعنوية اثر  التفوق على الميناء  والدفاع عن الموقع المهم الجديد الذي يشكل حافزا للاعبين للدفاع عنه وسط طموحات التقدم الى اخر افضل  وهذا مرهون  بجهود اللاعبين وعطاءهم  في دعم النتيجة  التي تتوقف على اداء اللاعبين  خصوصا الاسماء المعول عليها  من قبل ثائر احمدوالامل في تحقيق الفوز الثاني بعدما تباينت الفريق منذ تسلمه وهو ما يقنع به جمهور الطلاب الذين ياملون ان يصل الفريق في فترة احمد التي لازالت بعيدة عن طموحاتهم لكنهم ينتظرون في ان يتغير الامر وتاتي النتيجة  في لقاء غير سهل  والكل يعلم ان الظهور الجيدللكرخ في ملعبه الذي يريد جعل الطلاب احد ضحاياهم ولانه تعثر امام النفط ولابد من التعويض لان غير ذلك  سيضعف من تطلعات الفريق الذي يستحق الاحترام  ولايمكن التقليل من شانه تحت أي مسوغ كان  كما يريدالطلاب ممارسة دورهم الفاعل في المنافسات التي تغيرت وباتت مؤثرة بقوة  وعليه مهام  منها تحسين الموقع بعدما ابتعدعن المواقع المرشحة  للمشاركات الخارجية  وفي ظل تباين نتائجه  التي اثارت غضب الانصار عند التاخر والامل في ان يخرج من تباينها بسرعة.

الزوراء والوسط

ويريد الزوراء رابع الترتيب 44 مصالحة جمهوره الكبير بتحقيق الفوز التالي بعدما عاد من البصرة بنتيجة تحصيل حاصل  بسبب حالة البحري التي لايسحدعليها عندما يستقبل نفط الوسط عندالساعة العاشرة من هذه الليلة وكله امل في اضافة نقاط اللقاء للابتعاد عن ملاحقة ثلاثي النفط والضغط بقوة على الكرخ على امل ان تاتي خدمة الطلاب ما يجعله اللعب بحافز اكبر لتقليص الفجوة  مع صاحب المركز الثالث وبأفضلية مباراتين مؤجلتين مع القوة الجوية والنجف  ولاتظهر مهمة الوسط بالسهلة اطلاق ولان الزوراء يختلف لانه البطل  فعليه  تحويل نقاط  مبارياته  القادمة  لرصيده من اجل الوصول للموقع الثالث ولو هذا خارج رغبة  الجمهور لكن ان تاتي النتائج الايجابية هنا في هذه الاوقات امر بالمهم  لكي تدعم جهود اللاعبين في خوض لقاء الكاس امام الامانة مطلع الشهر المقبل البطولة التي بقي ينافس عليها ويمني النفس حكيم شاكر ان يحققها مع الفريق  المغرم بالقاب البطولة 15 وبمقدور لاعبي الفريق العودة الى سكة النتائج  وتغير الموقف  وهو ما يريد جمهوره ان يراه من خلال  تحقيق الفوز الثاني الليلة بعدما تعثر بين جولة واخرى قبل ان يكتوي بالنيران الأسيوية  والخروج منها لكن  على الفريق مهمة  اللعب بقوة امام ما تبقى له من مباريات فضلا عن بطولة الكاس  الهدف المتبقي من الموسم  المتعب للفريق وللبطل في وقت يامل راضي شنيشل ان يحقق النتيجة الاولى ذهابا خلال المرحلة الحالية بعدما عجزت عناصر لفريق من تقديم المستوى والاداء والتعثر في مواجهات الذهاب امام صعوبات مواجهة الزوراء تحت انظار جمهوره  ويامل الوسط في خدمة الشرطة لكي يتقدم لمواقع العمارة وهذا يتوجب تحقيق الفوزالذي يحتاج الى قوة الخطوط واللعب بتركيز  ومحاولة الفوز قائمة اذا ما  قدم اللاعبين المستوى المطلوب  في مباراة الأسبوع للوسط الذي اعتاد في احراج الفرق الكبيرة ولان العودة للنتائج يامل ان تاتي على حساب الزوراء  بعدما اصبح ممرا  وافتقد للثقة حتى بين جماهيره وزيادة مخاوفها بعدما بات  يسقط  بسهوله  حتى الفوز على البحري قد لايؤثر في قناعاتهم لكنهم سيسعدون ان تحققت النتيجة. وينشد اربيل في الموقع الثالث عشر 29 الفوز على ضيفه المتعب والمجهد فريق الحسين  في فرصة   قائمة في الحصول على كامل النقاط  بعدما قدم المستوى المناسب امام الجوية وكان اقرب للحسم  لكنه اليوم في لقاء اقل صعوبة وكل الدلائل  تمنحه  النتيجة وكامل النقاط ولانه يسعى العودة لنتائج المدينة بعد تاخر منذ بداية المرحلة الحالية بدون أي انتصار ويامل ان ياتي بوقت اكرم سلمان في وقت يمني فريق الحسين النفس في ايقاف تداعيات النتائج السلبية التي دفعته للموقع  ما قبل الاخير بعدما فشل في الجولات الثلاث الاخيرة ما زاد الطين بله بوجه المشاركة البعيدة  عن البقاء.

الكهرباء والامانة

ويتواجه الكهرباء والامانة في مهمة تظهر صعبة على الاثنين بعدما تجرع الاول خسارة الشرطة العريضة والثاني توقف بملعبه امام الصناعات وكلاهما يرغب بالفوز الذي يظهر الاقرب للصناعات الذي يقدم مستويات مهمة وقادر على العودة ومحواثار سقوطه  الاخير في وقت يسعى  الكهرباء وضع حد لتراجعه وتدهور  الامور التي شكلت منعطفا في طريق تحسين الموقع السادس عشر فيما يعول الامانة على جهود عناصره ويامل  بتعثير الطلاب.

الديوانية والسماوة

ويستقبل به الديوانية المنتشي بفوزه على فريق الحسين  حيث الخطوة الجيدة امام تدهور نتائج الذهاب التي مهم جدا ان تاتي في هذه الاوقات مع شدة الصراع الذي دخله السماوة بقوة من خلال اضافة  سبع نقاط من فوزين وتعادل وهوالاخر نجح في الذهاب على حساب فريق الحسين   ودوما تحضى لقاءات الفريقين بالأهمية الاستثنائية لجمهورهما والوضع الذي يمر به  الطرفان   في الفترة الاصعب ولابد من اضافة النقاط لتامين الموقع البعيد عن مخاطر الهبوط التي تواجهمها سويةولان النتائج الايجابية تعد اهم عوامل انقاذ الموسم وهو ما يبحث عنه المضيف لجيرانه السماوة الذي قدم ثلاث جولات  جيدة اضاف  منها سبع نقاط ويبحث   عن نقاط لقاء اليوم التي لايمكن ان يفرط بها الديوانية   لان الرهان على البقاء ياتي عبر  هذه المباريات  التي يقدرها لاعبو الفريقين.

ويضيف الوصيف الجوية 55 الحدود  حادي عشر السلم 32 في مباراة يامل ان يعكس قوته ويعود لمسار اللعب والمنافسات الايجابية التي افتقد اليها مع ضعف المستوى خصوصا في اخر لقاءين مع الديوانية واربيل وقبلها التعادل مع ميسان ولازال بعيد عن الشرطة بفارق 11 نقطة ويدرك اللاعبين ان أي تاخر سيزيد من متاعب الفريق في المنافسة على اللقب ولان الشرطة يقدم نفسه بالحالة  الجيدة   وتظهر المهمة صعبة بوجه ايوب اوديشو  عندما يضيف الحدود  ويلعب تحت ضغط النتيجة  وتحسين المستوى المتعثر والضعيف في اخر اربع جولات بعدما تعادل مرتين من ميسان وبعدها من اربيل  واتساع الفارق 11 نقطة مع الغريم الشرطة ما يضع المدرب اوديشيو امام  مباريات صعبة وسط طموحات السيطرة على الأمور  التي تظهر صعبة جدا  على المدرب واللاعبين  والكل يواجه ضغط الجمهور فيما يرى الحدود الفرصة  لتكرار نتيجة المرحلة الاولى بعدما قهر الجوية بهدف  ويرى الفرصة مواتية  في ان يكرر سيناريو المرحلة الاولى  من خلال استغلال الوضع المتراجع  للجوية  حتى اذا ما لعب بين جمهوره الذي لايقبل الا بالفوز. وبعد السقوط في ملعبه امام  الزوراء الاحد الماضي يستقبل متذيل الترتيب البحري النفط  وكل الدلائل تشير الى افضليىة النفط في حسم النتيجة والفرصة المواتية لتحقيق الفوز الثاني بعدما عاد على حساب الكرخ النتيجة المؤثرة والمهمة التي سيلعب منتشيا فيها الضيوف  وهم في كل الاحوال افضل  من اصحاب الارض الذين يشعرون بالاجهاد والاحباط ولاينتظر منهم تغير الامور بعد سلسلة نتائج وموقف لايحسدعليه والفريق في طريقه للهبوط اكثر من البقاء.

عدد المشـاهدات 386   تاريخ الإضافـة 16/05/2019   رقم المحتوى 29063
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأحد 2019/5/19   توقيـت بغداد
تابعنا على