00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  علو لـ (الزمان): إستهداف السفن الأربع في الخليج إضافة تصعيدية للأزمة بين واشنطن وطهران

الأولى
أضيف بواسـطة admin
النـص :

خبير يستبعد تورّط إيران بحادث الفجيرة والسفارة الأمريكية لدى بغداد تحذّر مواطنيها من السفر إلى العراق

 

علو لـ (الزمان): إستهداف السفن الأربع في الخليج إضافة تصعيدية للأزمة بين واشنطن وطهران

 

بغداد – قصي منذر

 

حذر الخبير العسكري عماد علو امس الاثنين من ان إستهداف السفن الأربع في الخليج بمثابة إضافة تصعيدية للأزمة بين واشنطن وطهران ، مشددا على ان حادثة بهذا الحجم  تعد تهديدا للملاحة التجارية في بحر عمان والخليج العربي وتزيد من التوتر في الخليج ، فيما  استبعد الخبير الامني صفاء الاعسم تورط ايران في الهجوم ، مشيرا الى ان التصعيد الامريكي الايراني ليس له شأن بحادث ميناء الفجيرة. وتعرضت  صباح اول أمس الاحد أربع سفن من جنسيات مختلفة لعمليات تخريبية في ميناء الفجيرة شرق الإمارات العربية المتحدة، لكن السلطات الإماراتية التي نفت في البداية صحة الخبر عادت لتؤكد عبر وزارة خارجيتها إن الحادث وقع بالقرب من مياهها.وميناء الفجيرة أهم ميناء لتصدير النفط في الإمارات حيث يصدر ما يصل إلى مليون و 800 ألف برميل يومياً.وقال علو لـ (الزمان) امس انه (ليس هناك حتى الان اي مؤشرات او نتائج بشأن دوافع او اسباب الانفجارات التي طالت اربع سفن بالمنطقة الاقتصادية في المياه القريبة من امارة الفجيرة , لذلك من السابق لاوانه توجيه الاتهامات الى اي دولة كما لم يصدر اي بيان عن اي جهة تعلن مسؤوليتها عن هذا التخريب لذلك لايزال الموقف حتى الآن يشوبه نوع من الغموض)، مضيفا ان(المراقبين ينتظرون نتائج التحقيقات والاجراءات التي ستقوم بها الامارات لاسيما ان هناك محققين دوليين يهدفون للوقوف على دوافع واسباب الحادثة). واوضح علو ان (اي حادثة من هذا النوع تعد اضافة تصعيدية للأزمة بين امريكا وايران)، مضيفا ان(حادثة تستهدف السفن بهذا الحجم هي بالتأكيد تهدد الملاحة التجارية في بحر عمان والخليج العربي ولاسيما انها تزيد من التوتر وتوجس الملاحة الدولية في الخليج العربي). ورأى علو ان (الولايات المتحدة الامريكية لاتقوم بتحريك الاساطيل الحربية الذي يكلفها الكثير من الاموال، من اجل الاستعراض حتى حركة الطائرات ليس لاغراض الحرب النفسية او الاستعراض)، مشددا على ان (هناك اهدافًا تسعى الولايات المتحدة اليها من وراء هذ التحرك لأن الرئيس الامريكي دونالد ترامب لايغامر بأموال المستثمرين). وخلص علو الى القول ان(نتائج التصعيد المستمر بين واشنطن وطهران قريبا ستظهر بعد ان تاخذ العقوبات تأثيرها).من جانبه استبعد الخبير صفاء الاعسم تورط ايران في الهجوم . وقال الاعسم لـ (الزمان) امس ان (التصعيد الامريكي الايراني ليس له شأن بما حدث في الامارات الا اذا اثبت تورط ايران في الموضوع وهذ مستبعد جدا)، مضيفا ان(ما يجري هو صدى لمن يحاول الظهور واذا كانت ايران عرضت زوارقها وصواريخها البلاستية فبالمقابل استقدمت امريكا البارجات والسفن والطائرات وهذا هو استعراض ولا وجود لمؤشرات على امكانية حدوث حرب في المنطقة ). وبحسب الاعسم فإن(جميع الدول دعمت الارهاب والفصائل المتشددة وحاولت تخريب العراق حتى انه لغاية الان يوجد الكثير من الارهابيين في انحاء العالم كما ان العمليات الارهابية لم تتوقف نتيجة دعم الارهاب)، مشيرا الى ان(العراق البلد الوحيد الذي استطاع ان يدحر الارهاب داخل مدنه) . وتصاعدت التوترات في المنطقة امس بعد ان حذرت الإمارات والبحرين من تهديد الأمن والسلامة الدولية في الخليج العربي، بعد تعرض سفن تجارية بالقرب من المياه الإقليمية الإماراتية للتخريب. وأكدت وزارة الخارجية الإماراتية تعرض 4 سفن شحن تجارية مدنية لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية للإمارات، باتجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة وبالقرب من المياه الإقليمية وفي المياه الاقتصادية للدولة.وطالبت الوزارة في بيان المجتمع الدولي بـ(القيام بمسئولياته لمنع أي أطراف تحاول المساس بأمن وحركة الملاحة البحرية)، مضيفة أن (ذلك يعد تهديدا للأمن والسلامة الدولية). ونفى  البيان أن (تكون الانفجارات قد أثرت على الحركة في ميناء الفجيرة)، مؤكدة أن (الانفجارات بعيدة عنه).وشددت وزارة الخارجية البحرينية في بيان على ضرورة (تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته لضمان وسلامة حركة الملاحة والتصدي لأي تهديد للأمن والسلم الدوليين).وأدانت  بشدة الاعتداء  واصفة اياه بأنه (عمل إجرامي خطير يهدد أمن وسلامة حركة الملاحة البحرية)، مؤكدة وقوفها الى جوار الإمارات (في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها والحفاظ على مصالحها). ولم يوجه البيانان اتهاما صريحا لأي دولة. وأعلن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح عن تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي في المياه الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة، قرب إمارة الفجيرة.واوضح في بيان ان(إحداهما كانت في طريقها للتحميل بالنفط السعودي من ميناء رأس تنورة، ومن ثم الاتجاه إلى الولايات المتحدة لتزويد عملاء أرامكو السعودية).وأشار الفالح إلى أنه (لم ينجم عن الهجوم أي خسائر في الأرواح أو تسرب للوقود، في حين نجم عنه أضرار بالغة في هيكلي السفينتين).وشجب الفالح الاعتداء الذي يستهدف تهديد حرية الملاحة البحرية وأمن الإمدادات النفطية للمستهلكين في أنحاء العالم كافة. ودانت مصر الحادث وأكدت تضامنها مع الإمارات في مواجهة التحديات التي تواجهها في ما يخص أمنها القومي. ودانت الخارجية المصرية في بيان ( كل ما من شأنه المساس بالأمن القومي الإماراتي وسلامة جميع حدوده البرية والبحرية). كما دان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط امس الاثنين، بـ(أشد العبارات) الاعتداء.وشدد أبو الغيط على أن (هذه الأعمال الإجرامية تمثل مساسا خطيرا بحرية وسلامة طرق التجارة والنقل البحري، ومن شأنها أن ترفع مستوي التصعيد في المنطقة). وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، محمود عفيفي، إن أبو الغيط يرى ان(التهديدات التي تتعرض لها الحدود البرية أو البحرية، أو طرق النقل والتجارة لأي دولة عربية عضو بالجامعة، مساسا غير مقبول بالأمن القومي العربي). في غضون ذلك اصدرت السفارة الأمريكية لدى بغداد تحذيرا للمواطنين الأمريكيين في العراق، مشيرة إلى زيادة حدة التوتر في البلاد.وقالت السفارة في بيان (نحذر المواطنين الأمريكيين المقيمين في العراق ونطالبهم باتخاذ إجراءات الحيطة والحذر)، مطالبة المواطنين الأمريكيين بـ(اتخاذ  4 تدابير للحفاظ على أمنهم، وهي عدم السفر إلى العراق، وتجنب الوجود في الأماكن المعروفة بأنها أماكن تجمع أمريكيين وعدم الكشف عن هويتهم واتخاذ الحيطة والحذر من المحيطين بهم).

وطالب البيان المواطنين الأمريكيين بـ(التواصل مع السفارة الأمريكية لدى بغداد عند حدوث أي طارئ). وجاء اول تعليق إيراني على الحادث على لسان رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني حشمت الله فلاحت الذي قال أن (الانفجارات القوية التي هزت ميناء الفجيرة الإماراتي تثبت ان أمن جنوب الخليج هش كالزجاج). ورأى  قائد القوة  البحرية الايرانية الادميرال حس?ن خانزادي ان وجود القوات الامريكية في المنطقة استعراضي ولا فائدة من ورائه، مؤكدا أن (وجود هذه القوات بلغ نهاية مطافه وعليها ان تغادر المنطقة) .

وقال خانزادي في تصريح امس ان (ارسال حاملة الطائرات الامريكية الى  الخليج ليس بالامر الجديد )، مضيفا  ان (المستكبرين يسعون يائسين لتضخيم ظلال وشبح الحرب)، على حد تعبيره.ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي في بيان الحادثة بـ(بالأمر المقلق والمؤسف)، داعياً الى (الكشف عن أبعاده بشكل دقيق). ودعا موسوي دول المنطقة إلى (الحذر من إي مغامرة ينفذها عملاء أجانب).ويأتي ذلك في تطور جديد للصراع مع إيران التي تواصل الولايات المتحدة الأمريكية تضييق الخناق عليها من أجل التخلي عن طموحها النووي، ووصل الأمر لإرسال حاملة طائرات وقاذفات إلى الخليج، في رسالة تهديد واضحة إلى طهران.ومع إرسال حاملة الطائرات أبراهام لينكولن إلى الخليج، أكد مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون أن الخطوة بمثابة رسالة تحذيرية إلى إيران من القيام بأي خطوة قد تهدد المصالح الأمريكية في المنطقة، أو مصالح حلفاء واشنطن.

وكتب بولتون في بيان ان(أيّ هجوم على الولايات المتحدة أو حلفائها سيواجه بقوة صارمة)، مضيفا ان(الولايات المتحدة لا تسعى الى أي مواجهة مع إيران، لكنها بأتمّ الجهوزية للرد على أيّ اعتداء، إن كان من خلال وكلاء لإيران او الحرس الثوري الإيراني أو القوات الإيرانية).

 

عدد المشـاهدات 120   تاريخ الإضافـة 13/05/2019   رقم المحتوى 29004
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2019/8/23   توقيـت بغداد
تابعنا على