00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  خبير لـ (الزمان): طلب البرلمان تأجيل جلسة مجلس نينوى بلا قيمة

الأولى
أضيف بواسـطة admin
النـص :

المرعيد محافظ جديد للموصل وسط إجراءات أمنية مشددة وتظاهرات مندّدة

خبير لـ (الزمان): طلب البرلمان تأجيل جلسة مجلس نينوى بلا قيمة

بغداد –  الزمان

الموصل  – الزمان

 

شهدت محافظة نينوى امس الاثنين تظاهرات حاشدة قبيل انعقاد جلسة المجلس لانتخاب محافظا جديد خلفا للمحافظ المقال نوفل العاكوب وبرغم من توجيه البرلمان كتابا رسميا طلب فيه التريث بأختيار المحافظ ان المجلس اصر على ذلك  ورفض تأجيل جلسته التي انتهت بأنتخاب منصور المرعيد محافظاً لنينوى , الامر الذي دفع زعيم التيار الصدر مقتدى الصدر الى مطالبة الرئاسات الثلاث بحل المجلس اجل رفع معاناة أهالي الموصل مما يقع عليهم من ظلم وحيف . في حين رأى الخبير القانوني طارق حرب طلب البرلمان لا قيمة قانونية ودستورية له. وقال حرب لـ (الزمان) امس انه (بموجب الدستور والنظام الداخلي للبرلمان يجب التصويت بالاغلبية على توجيه امر لمجلس المحافظة وليس طلب بتأجيل انتخاب المحافظ وبما ان البرلمان لم يصدر قرارا خاصا بذلك فلا قيمة دستورية او قانونية للطلب), مبينا ان (وضع نينوى معقد وزاد اضطرابا  بسبب تدخل عدد من الجهات السياسية لان هناك صفقات حصلت وعمليات بيع وشراء قدمت ولكن يبدو ان الغطاء الخارجي له اساس من الصحة بشأن الامور التي تحدث في المحافظة), واكد حرب ان (الصراع المستمر على نينوى هو نتيجة الاموال والاراضي ونفط القيارة والمعادن والوظائف والدرجات الخاصة). وانتخب مجلس المحافظة المرعيد محافظاً جديداً خلفاً للعاكوب وسط اجراءات امنية مشددة .وقال عضو المجلس غزوان داوودي في تصريح امس  إن (المرعيد حصل على 28 صوتا من أصوات الأعضاء الحاضرين في الجلسة فيما انتخب سيروان محمد نائباً أول للمحافظ بعد حصوله على 26 صوتاً). بدوره, قال المرعيد ان (الحديث عن دفع الأموال للأعضاء مقابل التصويت أمر معيب لان الانتخابات جرت بشكل شفاف وواضح). واحتج العشرات من اهالي المحافظة في تظاهرة ضد مجلس المحافظة لمنع تصويته على انتخاب محافظ جديد.وقال مصدر في تصريح امس إن (العشرات من أهالي الموصل تظاهروا أمام المجلس للمطالبة بحله لتورطه بعمليات فساد وبيع وشراء منصب المحافظ إلى جهات سياسية من خارج المحافظة), واشار الى ان (المتظاهرين هددوا بجعل التظاهرة اعتصامًا مفتوحًا في حال أقدم مجلس محافظة نينوى على انتخاب محافظ جديد وفق صفقة سياسية). وكان المجلس قد رفض طلبا مقدما من 12 عضوا بتأجيل عقد جلسة انتخاب المحافظ رغم طلب البرلمان بالتأجيل ايضا .وقال نائب رئيس المجلس نور الدين قبلان في تصريح امس (قدمنا طلبا لرئاسة المجلس يحمل توقيع 12 عضوا طالبنا فيه بالالتزام بكتاب مجلس النواب الذي يطلب فيه التريث بعقد الجلسة, مضيفا (لكن طلبهم قوبل بالرفض من غالبية الاعضاء الذين اصروا على المضي بعقد جلسة اختيار المحافظ). ووجهت رئاسة الادعاء العام بفتح تحقيق عاجل وفوري بملابسات بيع بعض اعضاء مجلس نينوى اصواتهم للتصويت لمرشح معين لمنصب المحافظ.وأصدر جهاز الادعاء العام كتابا الى محكمة تحقيق الكرخ المختصة بقضايا النزاهة لإجراء تحقيق بشأن ذلك.وجاء هذا التحقيق العاجل بناءً على كتاب وجهه نواب عن المحافظة لرئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي والذي بدوره قام برفعه الى المجلس الاعلى لمكافحة الفساد لاتخاذ اللازم بهذه الشبهات التي تطول عددا من اعضاء مجلس نينوى. ووصف النائب عن نينوى محمد اقبال، أمس قيام بعض اعضاء المجلس باستلام الرشى من اجل التصويت لمرشح معين لانه مزاد علني بحسب ما جاء في قوله. واضاف في بيان امس ان (تحول مجلس المحافظة لساحة مزاد علني لتجار الحروب، ومال السحت الحرام أمر يثير الأسف ويدق ناقوس الخطر لمستقبل المحافظة التي ما تزال تعاني من الفاسدين والمتاجرين بواقعها ومستقبلها). على حد تعبيره .بدوره , دعا الصدر الرئاسات الثلاث، الى حل المجلس وانهاء معاناة الموصليين وقال الصدر في تغريدة على تويتر (أهيب بالرئاسات الثلاث العمل الجاد والفوري من اجل رفع معاناة أهالي الموصل مما يقع عليهم من ظلم وحيف مما يسمى بمجلس المحافظة وما يجري فيه خلف الكواليس من صراعات سياسية من أجل المناصب والكراسي). وعد النائب عن المحافظة حنين القدو جلسة انتخاب المحافظ غير قانونية .

 وقال القدو في تصريح امس ان (ماجرى قبل عام 2014 من اجندات متناقضة وصراعات مصالح اقليمية وسياسية التي كانت السبب الرئيس في سقوط الموصل ودخول زمر داعش ، هي نفس الاجندات المسؤولة عن اقالة المحافظ والفساد المالي والاداري والصراعات داخل المجلس), مبينا ان (نينوى من المحافظات المهمة بسبب موقعها الجغرافي وحساسية وضعها السياسي والصراعات الاقليمية من جهة ومطالبات الاقليم بضم بعض مناطقها الى كردستان ومحاولة اطراف سياسية بالحصول على موطئ قدم فيها من جهة).

وحذر النائب مثنى عبدالصمد السامرائي من مؤامرةٍ يدبرها (عابثون) و(فاسدون) للسيطرة على نينوى.وقال السامرائي في بيان امس إن (الدواعش احتلوا نينوى وعاثوا فيها إجراما وإرهاباً وتدميراً أما اليوم فيحاول رؤوس الفساد المتهمون بدعم الإرهاب إعداد العدة للسيطرة على مقاليد الأمور في هذه المحافظة المنكوبة واحتلالها وهو ما لا يقل خطورة عما فعله الدواعش) على حد تعبيره, وأعرب السامرائي عن استغرابه لـ (سكوت الطبقة السياسية وهم يراقبون محاولات الفاسدين التمدد والتدخل بشؤون محافظات أخرى).

عدد المشـاهدات 148   تاريخ الإضافـة 13/05/2019   رقم المحتوى 29002
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2019/8/23   توقيـت بغداد
تابعنا على