00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  إطلاق سراح ناشط عراقي محتجز في إيران

أخبار محلية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

العبودي قصد طهران للحصول على أدوية السرطان

إطلاق سراح ناشط عراقي محتجز في إيران

النجف – سعدون الجابري

أطلقت السلطات الإيرانية سراح الناشط المدني العراقي علاء العبودي وذلك بعد توقيفه بتهمة تهريب علاج مرض الثلاسيميا الى العراق.

وكشف مدير عام دائرة صحة النجف رضوان الكندي عن (إطلاق سراح العبودي من قبل ايران بعد احتجازه بتهمة تهريب ادوية مرضى السرطان الى العراق).

وكان رئيس رئيس لجنة الرعاية الاجتماعية في مجلس محافظة النجف عاصفة الياسري قد طالبت المسؤوليين الايرانيين بأطلاق سراح الناشط المدني علاء العبودي المحتجز في ايران .

وقالت الياسري في بيان تلقته (الزمان) امس انها (التقت بالقنصل الإيراني في المحافظة حميد مكارم شيرازي من اجل التوسط لإطلاق سراح العبودي الذي اعتقلتة السلطات الايرانية قبل عودتة من ايران  وهو يحمل كمية من الأدوية النادرة والثمينة الخاصة بالمصابين بأمراض الثلاسيميا).

موقف انساني

وقدمت الياسري ( شرحا مفصلا عن ما يقدمه العبودي الى مرضى الثلاسيميا عبر جمع التبرعات من ميسوري الحال في العراق  وبمشاركة مكـــــــتب المرجع الديني علي السيستاني  ومن ثم شراءالأدوية لإنقاذ أرواح العشرات من المرضى).

واشارت الى ان (هناك كتابا رسميا يوضح فيه فحص الادوية من قبل ألأطباء الاخصائيين في العراق قبل توزيعها على المرضى  ومن ثم إيداعها في مستشفى الزهراء للاطفال في النجف  لغرض توزيعها على المرضى مجاناً دون مقابل) ،مؤكدة (استمرار اتصالاتها المباشر  مع الحكومة الإيرانية والناشط العبودي والوفد المرافق له  من اجل وصولهم الى العراق بأمن وأمان ).

اتصالات هاتفية

من جانبه ،اجرى شيرازي اتصالات هاتفية  بمحافظ إيلام وعدد من الشخصيات إلايرانية والقاضي المختص بهذه القضية وتغيير الحكم الصادر بحق العبودي من قبل المحاكم الايرانية  من السجن الى إطلاق ســــــراحه بكـــــفالة مالية  .

وانتشرت في وسائل التواصل الاجتماعي قصة العبودي الذي يسكن النجف بعدما تم احتجازه من قبل السلطات الإيرانية على إثر اتهامه بتهريب علاج لمرضى الثلاسيميا،فيما تشير معلومات أخرى نشرها العبودي على صفحته في فيسبوك انه ذهب الى إيران كي يحصل على علاج لمرضى الثلاسيميا الأطفال في العراق كون فرق العملة أصبح كبيرا وهذا يعني الحصول على العلاج بسعر أقل بكثير مما يباع في العراق.  وكتب العبودي آخر منشور على صفحته في فيسبوك ذكر فيه (قد يكون هذا آخر منشور لي وهذه الصورة آخر ما أستطيع ايصاله إلى مرضى الثلاسيميا وأنا في طريقي الى سجن إيلام المركزي حيث بعد أربعة أيام قد يحكم عليه من 10 إلى 20 سنة).

عدد المشـاهدات 27   تاريخ الإضافـة 13/05/2019   رقم المحتوى 28995
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأحد 2019/5/19   توقيـت بغداد
تابعنا على