الشرطة والأمانة الأفضل في المرحلة الثانية الممتازة
أضيف بواسـطة admin

الشرطة والأمانة الأفضل في المرحلة الثانية الممتازة

 

 النجف تتقدّم والسماوة تبتعد عن الخطر وإنهيار بحري

 

الناصرية - باسم ألركابي

تسعة تغيرات شهدتها الجولة الماضية 25 من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم   ظهرت اغليها مؤثرة عند مواقع فرق المؤخرة التي تسعى وتبذل ما وسعها للهروب من مناطق الخطر املا بتحقيق هدف الموسم حيث البقاء  بمقاعدها  مع ان لجنة المسابقات للان لم تحدد عدد الفرق الهابطة  هل تبقى على  هبوط فريقين  ام تذهب للتعديل الذي اشيع قبل فترة بنزول اربعة فرق ومهم ان يعلن  عن ذلك من الان  لتعاق الامر بمصير الفرق التي تبحث عن ما ينقذ موسمها في ظل معاناة المشاركة التي   زادت صعوبات بوجوهها وتامل ان تحدد مصيرها  امام ما تبقى من مباريات  تبدو غير  سهلة امام انحصار الصراع على اشده في تلك المواقع التي باتت تشهد تغيرات من جولة لاخرى  وفق ما تحققه من نتائج تاتي بشق الانفس بعدما تاخرت كثيرا في بداية منها قد تدفع الفاتورة وتغادر اهم البطو لات  المحلية التي يذهب الأغلبية ومن اصحاب التخصص الكروي الى ترشيق عدد فرق الممتازة الى 16 لاسباب فنية  وانعكاس ذلك على نوعية اللاعبين والفرق والمنافسات  وواقع اللاعبين وتاثير ذلك بمبالغ العقود لان الفرق  ستبحث عن الاسماء المعروفة  ونكرر مرة اخرة اهمية تحديد عدد لفرق الهابطة من الان.

 تفوق الشرطة

وعودة لمباريات الجولة المذكورة اكد الشرطة تفوقه  عندما  واصل سيطرته على مبارياته عندما حقق الفوز التاسع عشر بهدف علاء مهاوي على حساب الصناعات ليواصل  تقدمه بخطى ثابتة وتركيز وتعزيز الامور وسط سجل ابيض  ومن خلال ارتفاع اداء اللاعبين والكل يتصرف بتركيز  لتحقيق هدف الموسم حيث تحقيق اللقب الذي بدا يقارب منه الفريق الذي استمر يقدم مبارياته بقوة وحرص وتقدم وفي مزاج واضح ومريح على مستوى المباريات والخطوط الفاعلة  التي تضم اسماء تؤدي كما مطلوب منها  وجعل الفريق افضل الكل  كما يظهر من حيث الترتيب والهجوم والدفاع والقدرة في مواجهة اقرانه   وحتى في الاشياء الشخصية وكل الامور تسير كما يخطط لها بوتيشيا الذي يامل في ان يحقق اللقب الاول له مع الفريق  وان تحقق مؤكدسيحضى بتجديد عقده لان الامور تسير بشكل هادىء ومن دون مشاكل بسبب نوعية النتائج وفي موسم يسيطير عليه الفريق مستفيدا من دعم الادارة التي نجحت في استقطاب افضل اللاعبين  من اجل عيون اللقب الغائب من خزائن النادي الذي يتمتع بقدرات  وامكانات كبيرة لكن يبقى الاهتمام الواضح على انجاز فريق كرة القدم  وحسم اللقب قبل موعد نهاية الدوري الذي لم يعرف بعد كيف ستجري المباريات بالتزامن مع حلول شهر رمضان المباراك وسط تراجع اغلب الملاعب  من دون انارة  وغيرها من الاشياء  ويخشى من تكرار سيناريو الموسم الماضي وقبله في ان يمر الوقت بشكل عشوائي  بعدما مر الدوري باكثر من تاجيل  لان  لجنة المسابقات لم تاخذ العبر من  المسابقات الماضية في ارساء  موعد ثابت للافتتاح والاختتام ومتوقع ان  تشهد البطولة الحالية تاخر في الانتهاء  منها كما خطط له   ونحن في الشهر الخامس  وامام 14 جولة  مؤكد ستفرض على  المسابقات   الدخول في شهر تموز.

من جانبه تلقى الصناعات الخسارة الحادية عشرة وتراجع لسابع عشر الترتيب  متاثرا بالنتيجة التي خرج بها  التي زادت من هموم البقاء التي لاتبدو واقعة اذا لم يتحسن الاداء ومنه النتائج  وهنالك مباريات صعبة بما في   ذلك أصحاب الفرق المتأخرة  الاخرى التي تقاتل من اجل النقطة وحتى الهدف.

 افضل الفرق

وافضل فريق  منذ بداية  المرحلة الثانية من دون خسارة بعدما نجح في قهر  الزوراء والنفط ونفط الجنوب مع ثلاث تعادلات أي انه اضاف12 نقطة منحته موقع الطلاب الثامن بجدارة واستحقاق عندما واصل مبارياته باجواء التفوق والتركيز واضافة النقاط وتعزيز الرصيد والموقف مع رفض التوقف في اية محطة كانت والاهم الحفاظ  على سياق المباريات  والتقدم بها وإنهاءها لمصلحته  وفرض نفسه  من خلال دفاع اللاعبين عن الوانه  ما زاد من حظوظه عندما تغير كل شيء  وسط سجل حافل بالنتائج  التي دعمت موقف المدرب عصام حمد الذي يتصرف بمهنية مع فريق كاد ان يغرق قبل ان ينتشله ويقدمه بافضل طريقة وحال ويلزم وسائل الاعلام ان تسلط الاضواء عليه وهو يستحق ذلك   لانه واصل العطاء  وباصفرار  ما منحه فرصة الاستفادة والتفوق  ويتطلع المدرب واللاعبين الى اخذ الفريق الى موقع افضل  وبمقدوره تحقيق ذلك في ظل حالة التطور والانسجام والاستقرار وهذا هو المطلوب في مشوار تغير في كل شيء والامور تسير للامام بقوة  لانه مستمر بتنفيذ مبارياته كما يخطط لها الحمد  وما تحقق ازاء البداية التي دخل فيها يعد انجازا.

ابتعاد السماوة

 والفريق الاخر الذي اجتهد   ولو بوقت متاخر   السماوة الذي نجح في اخر مباراتين والاهم   يعود باول ثلاث نقاط ذهابا وهو شيء مهم ان يحدث هذا الامر  في احرج فترات  المشاركة  عندما اضاف ستة نقاط اخرجته من احد  المواقع المرشحة للهبوط وفي الوقت المطلوب عندما  تقدم من الثامن عشر الى السادس عشر في عمل كبير   سيكون محفزا للاعبين  وزيادة الرهان على تحسين النتائج  بعدما كسر عقدة الخروج الى ملاعب اقرانهم  وتحقيق الفوز  والامل في ان يظهر بنفس الحال في قادم المباريات وحصرا التي ستجري تحت أنظار جمهوره في ان يحقق الفوز الثالث على حساب جيرانه الوسط الدور القادم بعدما ارتفعت حالة اللاعبين المعنوية ولان المهمة لاتقبل الا الوصول الى تحقيق الفوز  احد ابرز واهم الحلول من اجل البقاء  الازمة التي لازالت توجه الفريق الذي يعول على لاعبيه  في صنع الانجاز.

 فريق النجف

الفريق الاخر الذي حقق النتيجة الجيدة التي   اضافها  لسجله مع بداية المرحلة الحالية النجف الذي قدم العمل المهم وذلك بالفوز على الطلاب وشق صفوفهم وتوسيع الهوه مع جمهوره الرافض للنتائج المخيبة قبل  التراجع ثامنا قبل ان يستفيد النجف  من فوائد اللقاء بعدما قدم المستوى المطلوب ومواصلة مسيرته والتقدم   للحادي عشر مع فارق مباراة مؤجلة مع الزوراء  قد يستفيد منها في ظل تفوقه  بحسم مباريات الارض   امام تراجع الزوراء.

 فوائد الحدود

ومن بين الفرق المستفيدة  كان الحدود الذي تقدم تاسع الترتيب بعد تعادله مع الكهرباء سلبا  رغم  ترشيحات الفوز كانت تصب لمصلحة الحدود الاخر الذي عاد بعد تعثر واضح  وهو شيء مهم  في ظل تصاعد المنافسات  وسط تقدم وتراجع الفريق.

 تخطي الديوانية

وكان الجوية قد حافظ على توازنه عندما تخطى عقبة الديوانية في اول نجاح لاوديشيو خارج القواعد ولو كان غاية في الصعوبة لكن مهم ان يتحقق في مشواره مع الجوية الذي يحث الخطى في تقليص الفارق مع الشرطة  لكن كل ما يحققه  يصطدم بنتائج  المتصدرالمميزة  لكن مهم ان يعود من ملعب صعب بثلاث نقاط  وان يكسر نحس نتائج الذهاب امام   ما تبقى من مباريات لاتقبل الا الفوز لان أي تاخر يعني زيادة مشاكل اللحاق بالغريم الشرطة وهذا بدوره يمنح المتصدر حسم الامور بوقت مبكر ولان الجوية   افتقر الى اللعب المطلوب في الجولات الاخيرة وضعف التهديف المشكلة التي  ادت خروج الفريق بنتائج خارج رغبة الانصار والامل ان يتحسن الاداء بعد عودة  اللاعبين المصابين ولانه الجوية يبقى يلعب تحت ضغط النتائج وبتوتر  امام مخاوف التعثر وكما معلوم ان أي تعادل سيضر بالفريق الذي يدرك صعوبة الامور  بوجه المدرب واللاعبين وضغط الانصار.

 النتيجة المميزة

وحقق الكرخ واحدة من نتائجه المميزة بالفوز على الزوراء بهدف ليستمر بمكانه الثالث موسعا الفارق مع البطل الى 8 نقاط قبل ان يسير كريم سلمان الامور بشكل فني عبر جهود مجموعة لاعبين للان تقدم ما عليها  وتتقدم بالفريق من جولة لاخرى الذين يقدمون موسما مهما في كل شيء  بعدما كان الفرق خارج كل الحسابات  لكنه عاد بقوة وتجرا على اقرانه  خاصة بملعبه الذي جمع منه اكثر النقاط التي تساعده في ملاحقة الجوية ويستمر الاصفر  دون ضجيج ويسرق الاضواء عبر  التأثير على الفرق الجماهيرية وهو يحتل موقعا جيدا يامل انهاء الدوري به على امل ان تمنحه مشاركة خارجية.

 محنة الزوراء

 ولازال الزوراء بعيد عن مستواه وواصل الإخفاقات اسيويا ومحليا وما زاد الامور صعوبة خسارة الكرخ التي اثارت غضب جمهوره الذي لم يصدق على الذي يجري امامه وهو ينزف النقاط ويفرط بها بهذه الكيفية  وسط توسع الفارق الذي  سيحرمه من التفكير بعدفي الدفاع عن اللقب وربما حتى الحصول على الموقع الثاني لانه يتعثر  في وقت تتقدم الفرق القريبة منه وبات في حيرة من امره وخشيىة ان تنعكس نتائج الدوري المحلي على البطولة الأسيوية  عندما يستقبل توب اهن بعد غد واللاعبين والانصاروالمدرب متوترين  خوفا من تلفي النتيجة السلبية التي ستقضي على اماله لان النظر للاعبين والفريق   لاتشعر  بانهم قادرين على العودة وقلب الامر بعد  التاخر.

وعودة مناسبة  لنفط  ميسان لتحقيق النتائج الايجابية عندما هزم ضيفه  اربيل  ليستعيد مكانه الخامس بعدما  خسره لمدة 24 ساعة لياتي الفوز في محله ويستعيد توازنه ولو من خلال ملعبه بعدما فشل  في جميع طلعاته الخارجية منذ بداية  المرحلة الثانية ويبقى على احمد دحام  معالجة الأمور عبر التعويل على قدرات اللاعبين.

 تدهور البحري

وحقق الوسط فوزا كبيرا على البحري ليبقى هو الاخر بمكانه لكنه يطمع بمواقع نفط ميسان التي تغري كتيبة شنيشل التي فرطت بالكثير من النقاط قبل العودة لمسار النتائج المطلوبة  الذي يامل ان تدعم جهود لفريق في  تعزيزها. ولازال التفط يمر في دوامة النتائج المتعـــــثرة فبعد خسارتي الشرطة والامانة وتعادل  مع النجف ثم مع الميناء وافتقد لرغبة التقدم لموقع افضل في ظل تداعيات النــــــــتائج التي انحسرت في موسم تغير على الفريق رغم وجود اغلب اللاعبين الشباب  في ان يتمكنوا من العودة للنتائج المهمة وهم قادرون  في ذلك ككا فعلوا في المواسم الاخيرة.  وخسر الجنوب كل شيء النتيجة من الامانة والموقع  رغم ظروف اللعب التي  لم تستغل هذه المرة بعدما استفاد منها في المرات السابقة وانتقل بفضلها للامام لكنه اليوم في الترتيب الحادي عشر.

 خسارة اربيل

ولازال اربيل يبحث عن فرصة الانقاذ وتعديل الوضع الذي تدهور بسرعة غير متوقعة  ليزم ناظم شاكر على ترك المهمة التي اظهر صعبة بوجه اكرم سلمان والفشل في اول اختبار خارج الديار والتراجع  للثالث عشر  واستمر يعاني لانه لم يقدم  ما منتظر نهفي ملعبه الذي سيكون على الموعد عندما يستقبل الجوية الدور القادم.

 اين الميناء

ومن الفرق التي تنازلت عن نقاط كثيرة كان ممكن ان تضاف لرصيد  خلال جولات المرحلة الحالية حيث الميناء الذي خيب امل جمهوره بعدما خرج بتعادل من النفط ليبقى متاخرا في الموقع الخامس عشر ويواجه صعوبات المباريات التي لم يستغلها كما يجب في ارضه مع ان مكاتنه مهدد وقد  يتخلى عنه لانه بقي بعيد عن رغبة انصاره  والرد على تلك النتائج بالحضور القليل  وتاثر فريق الديوانية بخسارة الحوية ليجد نفسه على بعد موقع من  المكانيين المرشحان  للهبوط وسط  حسرة جمهوره ومخاوف تراجع  الامور.

 كتيبة عجر

وزادت المهة تعقيدا بوجه كتيبة عادل عجر عندما تلقى فريقه الخسارة الثانية تواليا في ملعبه بقلب العاصمة ليتراجع للمركز ما قبل الاخير  والانشــــــغال في كيفية البقاء في  البطولة.ويبدو ان البحري بات بغير القادر على  تدارك الوضع المحير ومداوة جراحه  والـــــــذي لايحتاج الى تعليق بعد تلقي الخسارة الثالثة عـــــــشرة وفي رصيـــــــد 16 نقطة وافتقد لشـــــــهية الفوز من فترة ومســــــتعد للهبوط اكـــثر من البقاء .

عدد المشـاهدات 198   تاريخ الإضافـة 05/05/2019 - 17:41   آخـر تحديـث 17/09/2019 - 19:57   رقم المحتوى 28727
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Azzaman-Iraq.com 2016