00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  ليفربول ينجو من فخ نيوكاسل ويتشبث بحلم البريميرليغ

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

سيلتا فيغو يؤمّن بقاءه في الليغا بثنائية ضد برشلونة

ليفربول ينجو من فخ نيوكاسل ويتشبث بحلم البريميرليغ

مدن -  وكالات

أنقذ ليفربول حظوظه في إحراز لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بفوزه المتأخر على مضيفه نيوكاسل يونايتد بنتيجة (3-2)  مساء اول امس السبت، في الجولة الـ37 وقبل الأخيرة من المسابقة.

وأحرز أهداف ليفربول كل من فيرجيل فان دايك بالدقيقة (13)  محمد صلاح (28) ديفوك أوريجي (86) فيما سجل هدفي نيوكاسل كريستيان أتسو (20)  وسالومون روندون (54).

وبهذه النتيجة، وصل ليفربول إلى النقطة 94 لينتزع الصدارة بفارق نقطتين عن مانشستر سيتي، الذي يلعب مساء الإثنين المقبل، أمام ليستر سيتي في ختام الجولة، فيما تجمد رصيد نيوكاسل عند 42 نقطة بالمركز الـ14.

وخاض ليفربول اللقاء بطريقته المعهودة 4-3-3 فلعب الكرواتي ديان لوفرين إلى جانب الهولندي فيرجيل فان دايك في عمق الخط الخلفي بإسناد من الظهيرين ترينت ألكسندر-أرنولد وأندي روبرتسون.

وقام البرازيلي فابينيو بدور لاعب الارتكاز، مقابل تحرك القائد جوردان هندرسون كلاعب وسط محوري، بمساعدة من الهولندي جورجينيو فينالدوم.

واعتمد كلوب على الثلاثي الهجومي المتكون من محمد صلاح وساديو ماني ودانيال ستوريدج الذي لعب مكان البرازيلي المُصاب روبرتو فيرمينو.

في المقابل، لجأ نيوكسل إلى طريقة اللعب 3-4-3 فتواجد في الخط الخلفي كل من فابيان شار وجمال لاسيليس وبول دوميت، ووقف على الطرفين كل من خافي مانكيو ومات ريتشي، مقابل تمركز كي سونج يونج في وسط الملعب، أما ثلاثي الهجوم فتشكل من أيوزي بيريز وكريستيان أتسو ورأس الحربة الفنزويلي سالومون روندون.

وبدأ ليفربول المباراة مهاجمًا كما كان متوقعا، وجاء التهديد الأول على مرمى الخصم في الدقيقة 11  عندما مرر فينالدوم كرة إلى روبرتسون في الناحية اليسرى، فأرسلها الأخير أمام المرمى تابعها صلاح بجانب القائم.

وبعدها بدقيقة وضع ماني الكرة أمام صلاح الذي سدد لكن دوميت أبعدها إلى ركنية أثمرت عن الهدف الأول  بالدقيقة 13 عندما نفذها ألكسندر-أرنولد على رأس العملاق فان ديك الذي أسكنها الشباك.

واندفع نيوكاسل نحو الأمام لمعادلة الكفة، وكان له ما أراد في الدقيقة 20 عندما رفع مانكيو كرة من اليمين، فشل ريتشي في استغلالها لتصل إلى روندون الذي تصدى ألكسندر-أرنولد لمحاولته من خط المرمى، لكن أتسو تابعها دون رحمة في الشباك.

واصل نيوكاسل ضغطه بعد الهدف، وسيطر حارس ليفربول أليسون بيكر على رأسية مانكيو السهلة في الدقيقة 23 قبل أن ترد العارضة محاولة خطيرة من بيريز إثر تمريرة محكمة من روندون في الدقيقة 26.

وأخمد صلاح ثورة نيوكاسل بهدف ليفربول الثاني في الدقيقة 28 عندما قابل عرضية ألكسندر-أرنولد المنخفضة بيمناه بمهارة يحسد عليها على يمين الحارس مارتن دوبرافكا.

واقترب ليفربول من إحراز الهدف الثالث في الدقيقة 32? عندما مرر صلاح كرة بينية متقنة إلى ماني لكن دوبرافكا تصدى لانفراد الأخير.

وأطاح ستوريدج بالكرة عالية بعد تمريرة أخرى من صلاح في الدقيقة 34 وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين، سيطر أليسون بسهولة على تسديدة من روندون.

وبعد مرور 5 دقائق على بداية الشوط الثاني، تصدى أليسون لمحاولة جديدة من روندون، قبل أن يهدر ستوريدج فرصة خطيرة في الدقيقة 51 بعد تمريرة على طبق ذهبي من ماني أطاح بها نحو المدرجات.

وجاء الرد من نيوكاسل في الدقيقة 54 عندما وضع مانكيو الكرة أمام روندون الذي سددها قوية بالزاوية اليسرى السفلى لمرمى أليسون، محرزًا هدف التعادل.

هدأ إيقاع ليفربول رغم حاجته للفوز، وكاد بيريز يهدي التقدم لنيوكاسل في الدقيقة 62 لكن كرته ارتدت من المدافعين، وأجرى ليفربول تبديله الأول بإشراك السويسري شيردان شاكيري بدلا من فينالدوم.

وأرغمت الإصابة صلاح على الخروج من الملعب إثر لعبة مشتركة مع الحارس دوبرافكا، ليدخل مكانه البلجيكي ديفوك أوريجي.

ومرت الدقائق التالية عصيبة على ليفربول، ودفع يورجن كلوب بجيمس ميلنر بدلا من المدافع لوفرين، ليتحقق التعادل في الدقيقة 86 عندما رفع شاكيري الكرة من ركلة حرة نحو منطقة الجزاء تابعها أوريجي برأسه بمساعدة من المدافع لاسيليس داخل الشباك.

وفشل نيوكاسل في معادلة النتيجة للمرة الثالثة، بعدما استبسل ليفربول في حماية منطقة جزائه، رغم احتساب الحكم 8 دقائق وقت بدلا من الضائع بسبب علاج صلاح في الملعب.

ثنائية ضد برشلونة

وفقي مباراة أخرى انتصر سيلتا فيجو على ضيفه برشلونة، بهدفين دون رد، مساء اول امس السبت، في إطار الجولة الـ 36 من عمر الدوري الإسباني.

سجل هدفي سيلتا فيجو، ماكسي جوميز في الدقــــــيقة 67 وإياجو أسباس من ركلة جزاء في الدقيقة 88.

وبهذا الانتصار، ارتفع رصيد سيلتا فيجو إلى 40 نقطة في المركز الـ 15 ليؤمن بقاءه في الليجا، بعد أن كان مُهددًا بالهبوط، بينما تجمد رصيد برشلونة المتوج باللقب عند 83 نقطة.

بدأت المباراة بصدمة لبرشلونة، بعد تعرض عثمان ديمبلي للإصابة في الدقيقة الأولى، إثر التحام مع أحد لاعبي سيلتا فيجو، وقرر فالفيردي، الدفع بالشاب أليكس كولادو بدلًا منه.

وتعامل الطرفان بحذر خلال أول 20 دقيقة من المباراة، والتي لم تشهد أي تسديدة على أي مرمى، وانحصر اللعب في وسط الملعب.

أول محاولة لسيلتا فيجو كانت عبر هوجو مالو، الذي توغل وسدد كرة اصطدمت بتوماس فيرمايلين وتحولت إلى ركلة ركنية، في الدقيقة 24.

ونجح سيليسين حارس برشلونة في التصدي لتسديدة أوكاي لاعب سيلتا فيجو في الدقيقة 27 وواصل التألق في التصدي لتسديدة أخرى من بودبوز في الدقيقة 34.

وتصدى روبن بلانكو حارس مرمى سيلتا فيجو، لتسديدة قوية من موسى واجي لاعب برشلونة في الدقيقة 40? وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف.

ومع بداية الشوط الثاني، نجح أروخو في تسجيل هدف في الدقيقة 50 من المباراة، لكن حكم المباراة قام بإلغائه بعد الرجوع إلى تقنية الفيديو، نظرًا لوجود حالة تسلل.

ونجح ماكسي جوميز في تسجيل الهدف الأول لسيلتا فيجو في الدقيقة 67 حيث استقبل عرضية من زميله رياض بودبوز في منطقة الجزاء، وسدد أسفل يسار الحارس سيليسين.

وحصل سيلتا فيجو على ركلة جزاء في الدقيقة 86 بعدما لمست الكرة، يد موسى واجي لاعب برشلونة، ونفذها إياجو أسباس بنجاح.

ولم يكتـــــــف لاعبو سيلتا بالتقدم بهدفين، بل واصلوا تهديد برشلونة، الذي انهار تماما بعد الهدف الثاني، لتنتهي المباراة بانتصار ثمين لأصحاب الأرض.

 

 

عدد المشـاهدات 165   تاريخ الإضافـة 05/05/2019   رقم المحتوى 28726
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2019/8/23   توقيـت بغداد
تابعنا على