00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  قصة صورة

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

قصة صورة

 

يظهر في الصوره الملك فيصل الثاني ملك العراق وهو واقف فوق دراجته الهوائيه في احدى شوارع بغداد خارج جميع الاضواء البروتوكوليه من سيارات حمايه والمحميه من الرصاص والصواريخ المضاده للدروع والماطورات الناريه والويه الحمايه واجواق الموسيقى واجهزه التصوير.علمأ كان العراق يسوده الهرج والمرج والانقلابات والمضاهرات التي عمت جميع محافظات القطر ومنها بغداد الحبيبه تندد بالاحتلال الانكليزي الجديد.وهذه دلاله واضحه على ثحه مسيرته وعداله نهجه السياسي الوطني فأذا كنت غير مذنب امام شعبك فلا تهاب المنايا ولماذا لاتمشي في سوارع بغداد وتلعب الشطرنج في.مقهى الشابندر او ام كلقوم وتأكل الباجه في مطعم ابن طوبان وغيره. تذكرنا هذه الصوره بمقوله مفادها ان احد اليهود جاء الى الخليفه عمر بن الخطاب ليسأله عن بعص الامور الدينيه فقالوا له انه نائم تحت تلك السدره فذهب اليه اليهودي ووجده نائمأ وتحت راسه حذائه فقال اليهودي(عدلت فنمت)

هناك امثله كثيره في هذا المضمار ولنأخذ المناضل الاسود نلسن ماندلا على سبيل المثال حيث عذب جسديأ ونفسيأ وسجن سبعه وعشرون سنه من اجل قضيه شعبه من ظلم واظطهاد وتميز عنصري مقيت حيث العنصر الاسود غير مرغوب فيه وهم اصحاب الارض الاصلين اما البيض هم المميزون يصولون ويجولون في البلد.وعند نجاح مهمه نلسن وخروجه.من السجن حمله شعبه على الاكتاف لحين مقره الجديد رئيس جمهوريه جنوب افريقيا وانتصرت اراده الحق قرر البرلمان اعاده رواتبه المحجوزه طيله ايام سجنه فرفضها وقال( اذا قبصت المال عوض نضالي فسوف اتحول من مناضل الى مرتزق واكون مذموم من قبل شعبي وكافه المناضلين في العالم من اجل الحريه والمستقبل الزاهر) .

فهل يتعض المفسدين والطامعين الذين يرقوا العراق بشعببه وارضه وسماءه فغيروا وجه التاريخ المشرق واصبح همهم الوحيد هو كسب المال بالطرق الملتوية اما الشعب فله الله الذي لاينام فليس من الضروري ان يأكل او يشرب او يتمتع بالحريه حتى لا يصاب بالتخمه او داء الملوك

فلله الحمد على كل شيء

محمد حسن ملحم العامري - بعداد

 

عدد المشـاهدات 198   تاريخ الإضافـة 05/05/2019   رقم المحتوى 28718
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2019/7/19   توقيـت بغداد
تابعنا على