00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  هامش التاريخ العراقي يقدم روايات عن وفاة السعيد

ألف ياء
أضيف بواسـطة admin
النـص :

هامش التاريخ العراقي يقدم روايات عن وفاة السعيد

رزاق ابراهيم حسن

بعد ان عرف برسالته النقدية الادبية وكتابة القصة والرواية والاهتمام المتواصل بالتراث الشعبي والعمل في عدد من المجلات الثقافية يطل علينا الاستاذ باسم عبد الحميد حمودي باهتمام اخر يضاف لاهتماماته ومنجزاته السابقة في كتاب بعنوان (في تفاصيل الحدث، الهامش في التاريخ العراقي) ويقصد به كما جاء في المقدمة (الهامش غير المدون او غير المتفق عليه)خاصة وانه (مازال مطروحا والاسئلة تتوالى هنا - هل مات نوري السعيد – باشا العراق منتحرا او مقتولا؟ ما دور العقيد وصفي طاهر في الامر؟ ما دور السيدة معزز في اسقاط الفريق بكر صدقي؟ ان عددا من هوامش الوقائع التاريخية المتداولة بامكانها قلب ما هو مطروح وشبه متفق عليه من حقائق كان على هذا الكتاب الذي هو بين ايديكم معالجتها بدقة. وقد جاءت التفاتة الاستاذ باسم عبد الحميد حمودي الى الهامش والتاريخ غير المدون والمكتوب ما هو صائب ودالة على معرفة بما يخطر في اذهان ومشاعر عموم الناس من اسئلة واستفسارات عن التاريخ غير المدون والمدون ايضا، وهو مادة غنية في العراق، اذ يشعرك الكثير من الاشخاص بان لهم رؤية مختلفة عن المقروء من التاريخ العراقي، وانهم يختلفون عن المؤرخين المعتمدين، ويختلفون عن المتداول من الوقائع التاريخية في الاعلام. ولم يكن كتاب (في تفاصيل الحدث. الهامش في التاريخ العراقي) مقتصرا على تناول غير المتداول في التاريخ العراقي) وانما كرست بعض الدراسات لذلك وخاصة الدراسات التي اختيرت للصفحات الاولى من الكتاب وهي (وفاة نوري السعيد في روايات متعددة) و(رسالة من هتلر الى نوري السعيد: غروبا وزوجته وعصمت السعيد) و(سيدة عراقية من ذلك الزمان: معزز برتو تحالفت مع السعيد لحرب بكر صدقي) ولم تهتم بقية مواد الكتاب بما هو هامشي وغير مدون مثل (صراع القضاء مع عبد الكريم قاسم: صفحات يرويها رئيس محكمة التمييز زمن الزعيم. عبد الرزاق الحسني وموسوعة تاريخ الوزارات العراقية) و(رجال وتاريخ) وهي مواد تنتسب للكتاب لانها تتناول موضوعات تنتمي للعراق قبل العهد الجمهوري. ومع ان الدراسة الاولى عن وفاة نوري السعيد اتسمت بما هو غزير من المعلومات والحقائق والوقـــــــائع، وكانت حريصة على مناقشتها بلغة ذات طابع وثائقي وروائي يدفع للقراءة والمتابعة والتواصل الا ان الدراسات الاخرى كانت مهمة وقد جاءت بما هو مفيد ومطلوب وضروري معبرة عن ذلك باساليب صحفية تجعل كل دراسة مختلفة عن الاخرى، ومستوعبة لموضوعها وزمنه، وذات خطاب يستجيب للواقع الراهن.   

عدد المشـاهدات 129   تاريخ الإضافـة 05/05/2019   رقم المحتوى 28708
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2019/7/19   توقيـت بغداد
تابعنا على