00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  تتويج الملك ماها فاجيرالونغكورن رسمياً في تايلاند

أخبار دولية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

إمبراطور اليابان الجديد يدعو بخطابه العلني الأول إلى السلام العالمي

تتويج الملك ماها فاجيرالونغكورن رسمياً في تايلاند

{ بانكوك - (أ ف ب) - تم تتويج الملك ماها فاجيرالونغكورن رسميا امس السبت في حفل مهيب تخللته مراسم هندوسية وبوذية وتعهد خلاله بأن يحكم بـ"استقامة".

وفاجيرالونغكورن هو عاشر ملك من سلالة تشاكري التي تحكم تايلاند منذ العام 1782. ووصل إلى العرش قبل عامين عقب وفاة والده لكنه انتظر حتى انقضاء فترة الحداد الطويلة قبل أن يعين تاريخ تتويجه.

وبدأت مراسم السبت التي تستمر ثلاثة أيام بتلقي الملك الذي ارتدى ثوبا أبيض اللون، مياها مقدسة من أنحاء تايلاند ليمسح وجهه بها في مجمع القصر الكبير وسط طلقات مدفعية بهذه المناسبة وتراتيل الرهبان البوذيين.

وتعهد بأن يحكم بـ"استقامة" لمصلحة الشعب التايلاندي.

بدورها، انحنت أمامه زوجته الرابعة الملكة سوتيدا، التي تزوجها في حفل مفاجئ قبل أيام من تتويجه.

القاء كلمة

وهذه المرة الأولى التي يشاهد فيها معظم التايلانديين حفل تتويج إذ كان الأخير عام 1950 عندما تم تتويج والد الملك بوميبول أدولياديج.

الى ذلك ألقى امبراطور اليابان الجديد ناروهيتو خطابه العلني الأول امس السبت أمام حشد من عشرات آلاف الأشخاص دعا فيه إلى السلام العالمي.

وقال الملك البالغ من العمر 59 عاما والذي اعتلى العرش الأربعاء بعد تنازل والده أكيهيتو عنه "آمل بصدق في أن تبحث بلادنا، جنبا إلى جنب مع الدول الأجنبية، عن السلام العالمي والمزيد من التنمية".

وظهر الامبراطور الـ126 وهو يرتدي معطفا غامق اللون، بشكل وجيز من أعلى شرفة محاطة بزجاج مدرّع في القصر الإمبراطوري بطوكيو، إلى جانب الإمبراطورة ماساكو التي ارتدت فستانًا أصفر أنيقا مع قبعة وقلادة من اللؤلؤ.

وكان هناك أفراد آخرون من العائلة الامبراطورية. لكنّ الامبراطور والامبراطورة الفخريين أكيهيتو وميشيكو لم يحضرا، إثر قرارهما الانسحاب من الحياة العامة بعد ثلاثين عاما في الحكم.

وهذه المرة الأولى خلال قرنين التي يتنازل فيها إمبراطور ياباني عن العرش وهو حي بموجب قانون استثنائي وضع خصيصا لأكيهيتو.

من جهة اخرى أطلقت كوريا الشمالية امس السبت صواريخ قصيرة المدى في اتجاه بحر اليابان، بحسب ما أعلن الجيش الكوري الجنوبي، في خطوة هي الأولى من نوعها منذ أكثر من عام في حين تتعثّر المحادثات مع بيونغ يانغ حول نزع سلاحها النووي.

وأفادت القيادة العسكرية العليا في كوريا الجنوبية في بيان أن كوريا الشماليّة "أطلقت عدداً من الصّواريخ القصيرة المدى من شبه جزيرة هودو قرب مدينة وونسان الساحليّة، في اتّجاه الشمال الشرقي، اليوم بين الساعة 09,06 (00,06 ت غ) والساعة 09,27".

وأضافت أنّ الصواريخ حلّقت على ارتفاع 70 إلى 200 كيلومتر فوق بحر اليابان.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز "نعلم ما فعلته كوريا الشمالية هذه الليلة. سنُواصل المراقبة". من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع اليابانية أن أي صاروخ لم يحلق فوق اليابان.

وأكدت الرئاسة الكورية الجنوبية أنها تتابع الوضع من كثب، وأنها "تتشارك المعلومات بشكل وثيق مع الولايات المتحدة". وأضافت في وقت لاحق أن خطوة كوريا الشمالية تشكّل خرقاً لاتفاق عسكري وقعه الطرفان العام الماضي، معربةً عن "قلقها الشديد".

واضافت الرئاسة "ندعو كوريا الشمالية إلى المشاركة بنشاط في الجهود المبذولة لاستئناف الحوار بسرعة".

برنامج كوريا

وكانت بيونغ يانغ حذرت الولايات المتحدة في وقت سابق هذا الاسبوع من "نتيجة غير مرغوب فيها" إذا لم تغير موقفها بحلول نهاية العام، في وقت وصلت المفاوضات حول برنامج كوريا الشمالية البالستي والنووي إلى طريق مسدود منذ ثلاثة أشهر.

وقد صرحت نائبة وزير الخارجية الكوري الشمالي تشوي سون هوي الثلاثاء "قرارنا على صعيد نزع السلاح النووي لا يزال ساريا وسنطبقه عندما يحين الوقت".

لكنها أضافت أن "ذلك لن يكون ممكنا إلا إذا أعادت الولايات المتحدة النظر في حساباتها الحالية وأعادت صياغتها".

وعلّق مدير الدراسات الكورية في مركز "ناشونال إنترست" للدراسات في واشنطن هاري كازيانيس أن "كيم قرر تذكير العالم والولايات المتحدة على وجه التحديد، بأن قدراته على صعيد الاسلحة تزداد يوما بعد يوم".

وتابع الخبير "أخشى أن تكون هذه بداية العودة إلى حقبة التهديدات بالحرب النووية والإهانات الشخصية، وهي دورة خطيرة من التوتر ينبغي تفاديها بأي ثمن".

وتأتي الخطوة الكورية الشمالية قبل زيارة مقررة الأسبوع المقبل إلى اليابان وكوريا الجنوبية للمبعوث الأميركي الخاص ستيفن بيغون. وأكدت واشنطن أن المسؤول الأميركي سيناقش "جهود التقدم نحو نزع شامل ومراقب بالكامل للأسلحة النووية من كوريا الشمالية".

وأكدت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية أن المبعوث الكوري الجنوبي بشأن المسائل النووية لي دو هون تحدّث السبت مع بيغون حول إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ.

وسبق أن أعلنت بيونغ يانغ في تشرين الثاني/نوفمبر ونيسان/ابريل اختبار غامض "لاسلحة تكتيكية" دون تفاصيل إضافية. وكانت هذه أول تجربة أسلحة يعلن عنها الشطر الشمالي منذ دخوله في مفاوضات مع الولايات المتحدة حول برامجه العسكرية في 2018

اختيار صواريخ

غير أن نظام كوريا الشمالية امتنع حتى الآن عن اختبار صواريخ بالستية أو أسلحة نووية، ما سيعني وقف التقارب مع سيول وواشنطن بصورة نهائية. وتعود آخر عملية إطلاق صاروخ إلى تشرين الثاني2017

ورأى خبير شؤون كوريا الشمالية في سيول أنكيت باندا أن عمليات إطلاق الصواريخ السبت "لا تنتهك إجراء تعليق التجارب الصاروخية الذي أعلنه كيم جونغ أون نفسه" والذي "لا ينطبق سوى على الصواريخ البالستية العابرة للقارات". ولفت إلى أن "كوريا الشمالية لم تقم تاريخيا بأي تجربة فيما كانت تجري مفاوضات مع الولايات المتحدة، وليس هناك مفاوضات حاليا".

عدد المشـاهدات 163   تاريخ الإضافـة 04/05/2019   رقم المحتوى 28662
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2019/8/23   توقيـت بغداد
تابعنا على