الزياني يبلغ بغداد إجماع قادة الخليج على تحقيق شراكة ستراتيجية
أضيف بواسـطة admin

صالح لمجلس التعاون :  لغة الحوار تبعد خطر النزاعات والحروب

الزياني يبلغ بغداد إجماع قادة الخليج على تحقيق شراكة ستراتيجية

بغداد - قصي منذر

 

بحث رئيس الجمهورية برهم صالح مع وفد مجلس التعاون الخليجي الذي يزور بغداد،  تنسيق الجهود وتعزيز التعاون وتقريب وجهات النظر لتحقيق الاستقرار والازدهار لشعوب المنطقة ، فيما ابلغ امين عام المجلس عبد اللطيف الزياني الحكومة العراقية قرارا اتخذه قادة الخليج تجاه العراق.  وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (اللقاء بحث تعزيز التعاون وتقريب وجهات النظر لتحقيق الاستقرار والازدهار لشعوب المنطقة فضلا عن تجاوز خلافات الماضي التي خلفتها السياسات غير المدروسة) . ورأى صالح ان (الظروف التي تمر بها المنطقة أمنياً وسياسياً واقتصادياً تتطلب من الجميع تنسيق الجهود وتعزيز التعاون وتقريب وجهات النظر لتحقيق الاستقرار والازدهار لشعوب المنطقة) مؤكدا ان (العراق يتطلع إلى مزيد من التعاون مع مجلس التعاون ايماناً منه بأهمية عمقه العربي والاقليمي وجواره الاسلامي ولاسيما انه بدأ يتعافى) داعياً الدول الأعضاء في المجلس الى (الانفتاح وتغليب لغة الحوار والتفاهم لتعزيز السلام في الخليج وابعاده عن النزاعات والحروب). وابلغ الزياني رئيس الوزراء عادل عبد المهدي عن قرار اتخذه قادة الخليج تجاه العراق. وقال بيان امس ان (الجانبين بحثا العلاقات وتبادل المصالح وسبل تعزيزها في جميع المجالات). واكد عبد المهدي ان (علاقات العراق مع محيطه ضرورة لا بديل عنها ويجب ان يكون دارا للسلام والمحبة ولايمكن ان يعيش ويتقدم دون تعاون ووئام مع محيطه العربي) وأضاف ان (وسياستنا الداخلية وتوجهاتنا الخارجية صادقة وجادة في اقامة افضل العلاقات وتبادل المصالح مع الدول العربية والمجاورة) مشيرا الى (التطورات التي يشهدها العراق والاستقرار الامني والتعاون بين السلطتين التنفيذية والتشريعية). من جهته  نقل الزياني (تحايا قادة مجلس التعاون وتوفر الارادة السياسية والنوايا الصادقة لدعم العراق وحكومته وأمنه واستقراره وازدهاره ومساندتنا لكل ماتقومون به لخدمة العراق وشعبه) وأضاف (متفائلون في تحقيق مصلحة العراق والعراقيين جميعا لما لمسناه من استقرار وحياة طبيعية) ولفت الزياني الى ان (بغداد تختلف كثيرا عمّا رأيناها عليه سابقا) مبينا ان (المنطقة جميعها بحاجة الى الاستقرار وان هذه الفرصة متاحة اكثر من اي وقت مضى) مؤكدا ان ان (القادة الخليجيين قد اتخذوا قرارا بأهمية الشراكة الستراتيجية مع العراق والسعي الحثيث للوصول الى ذلك). ووقعت وزارة الخارجية ومجلس التعاون اتفاقية مشتركة بما يمهد إلى التحول باتجاه تعميق العلاقات الثنائية. وذكر بيان للوزارة امس ان (الوزير محمد الحكيم  ناقش مع  الزياني العلاقات المميزة للعراق مع دول المجلس وسُبُل الارتقاء بها إلى ما يلبي طموح الشعوب العربية). عاداً (هذه الزيارات تسهِم في تقوية الأواصر وتحقيق التعاون المشترك بين دول المنطقة) معربا عن (تطلـع العراق لإنهاء الأزمة اليمنية بالطرق السلميةوتشكيل حكومة وحدة وطنية شاملة تُعزز وحدة وسلامة اليمن بكامله). ووقع الجانبان مذكرة تفاهم للمشاورات السياسية تتيح إجراء حوارات منتظمة في القضايا ذات الاهتمام المُشترَك. على صعيد متصل  شدد رئيس تحالف الإصلاح والإعمار عمار الحكيم على أهمية أن يؤدي كل من العراق ومصر دوراً محورياً في حل الخلافات وترطيب الأجواء لتحقيق الاستقرار في المنطقة. وقال بيان امس ان (الحكيم بحث مع السفير المصري لدى العراق علاء موسى العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في المجالات كافة وتطورات الأوضاع السياسية في العراق والمنطقة) وأشاد الحكيم (بمخرجات القمة الثلاثية العراقية المصرية الأردنية المنعقدة في القاهرة وأهمية استثمارها في تعزيز التعاون بين البلدين الشقيقين في المجالات كافة) مؤكدا ان (العراق يشهد إنفتاحاً كبيراً في علاقاته مع الدول العربية والأجنبية ويحرص على إدامتها وتجذيرها). من جهة اخرى  اعلنت لجنة الامم المتحدة عن  دفع مبلغ 240 مليون دولار لمؤسسة النفط الكويتية عن الاضرار التي لحقت بها جراء غزو 1990وقالت اللجنة في بيان امس انه (ومع الدفعة الاخيرة يصبح مجموع المبالغ التي صرفت كتعويضات للكويت بنحو  48.3 مليار دولار منذ عام  2005  وعلى العراق ان يخصص ما نسبته  1.5 بالمئة من مبيعات تصدير النفط لصندوق التعويضات) واضاف أنه (لايزال يتعين على العراق دفع نحو  4.1 مليار دولار من مطالبات مؤسسة البترول الكويتية البالغة  14.7 مليار دولار عن خسائر إنتاج النفط والمبيعات الناتجة عن الأضرار التي لحقت بحقول النفط في البلاد نتيجة الغزو).

عدد المشـاهدات 626   تاريخ الإضافـة 24/04/2019 - 19:44   آخـر تحديـث 19/08/2019 - 14:56   رقم المحتوى 28492
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Azzaman-Iraq.com 2016