00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  إستطلاعات  (الزمان) بمجال السياحة  العراقية (1)

إضاءات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

إستطلاعات  (الزمان) بمجال السياحة  العراقية (1)

آثار الإمبراطورية البابلية تملأ متاحف العالم

الحلة - حمدي العطار

لا يستقيم الامر حينما نريد ان نحصي اثار العراق على الارض حاليا من دون الحديث عن آثار بابل، ولا يمكن تجاهل اثار الامبراطورية البابلية في محافظة (بابل)- الحلة –  على الرغم ان ما نسبته 5 بالمئة  من اثار تلك الامبراطورية هو الذي تم التنقيب عنه من قبل البعثة الالمانية قبل الحرب العالمية الاولى وبموافقة الدولة العثمانية تم نقل الكثير من الاثار البابلية الى المانيا وهي تملأ متحف (بركامون) في برلين،ومن أهم تلك الاثار هي الطبقة الرابعة من بوابة عشتار الاصلية المبنية بالطابوق المزجج،وكذلك 120 لوح للاسود التي كانت في شارع الموكب !

نبذة تاريخية

حينما توجه الينا مدير مشروع بالعطلة (علي المخزومي) عن سبب قيامنا بزيارة الاثار البابلية؟ السؤال ذهب بخــــيالي بعيدا ليصل الى العصر البابلي القديم 2006 ق.م حينما تم تأسيس الدولة البابلية على انقاض الدولة السومرية ، سادس الملوك في العصر البابلي القديم هو حمورابي. هذا الملك الاكثر شهرة من بين ملوك العراق بسبب (مسلة حمورابي) والقوانين التي شرعت في عهدة لتنظيم (معايير السلوك وحقوق الملكية والسلوك الاجرام والعبودية والزواج والطلاق) والبالغة  282قانون ودام حكمه  43 عاما ، بعدها جاء حكم الدولة الاشورية ولم تسترد بابل عظمتها الا على يد الملك الاقوى والاعظم (نبوخذنصر) الملك الكلداني والذي يعني (حامي الحدود) وهو من انشأ مملكة بابل في العهد الثاني واستمر حكمه من605 - 562ق.م ،وشيد المعابد والقصور وبرج بابل وعرش الملك وشارع المواكب وبواية عشتار بحيواناتها الخرافية واسد بابل،وهو من قام باسقاط مدينة اورشليم القدس مرتين الاولى عام 597 ق.م والثانية عام 587 ق.م وقام بسبي اليهود كما اشتهر ببناء (الجنائن المعلقة) هدية لزوجته القادمة من بلاد فارس وطبيعتها الجميلة الخلابة فكانت الجنائن المعلقة من عجائب الدنيا السبعة! وبعدها سقطت بابل عام 539 ق.م بيد الفرس الاخمينين واستمر تعاقب العصور ، العصر السلوقي ودخول الإسكندر المقدوني والعصر الفرثي والعصر الساساني 637-227م حتى الفتح الاسلامي!

المسرح البابلي

بدأت جولتنا السياحية في اثار بابل بالمدرج البابلي، وهذا المدرج تم بناؤه من قبل الاسكندر المقدوني، ومعمار هذا المدرج الاغريقي يشبه المدرج الروماني في العاصمة الاردنية عمان! وكان يستخدم المدرج لاغراض المصارعة وتقديم الاعمال الفنية والرقص وكذلك يمكن ان يكون مكانا لعقوبة المعارضين للنظام من خلال هجوم الاسود عليهم ! شهد هذا المدرج اجمل حفلات للمطربين العراقيين مثل كاظم الساهر وحاتم العراقي وحسين نعمة واخرون وكذلك للمطربين العرب والاجانب ،لكن منذ 2003 فمهرجان بابل لا يعبر عن عراقة واصالة هذا المسرح حيث منع الغناء والموسيقى بحجة ان اهالي مدينة بابل لا تحب الغناء والموسيقى بسبب (التدين) ومن ثم تم السماح بالموسيقى فقط!

اثار بابل

كانت لوقفة الاولى امام (نموذج) بوابة عشتار (النموذج) وتم التقاط العديد من الصور على الرغم من انها ليست اصلية!

ثم كانت جولتنا تشمل 6 مواقع اثرية في بابل، حاولت الدكتورة في مجال الاثار (عشتار) ان تكون خير دليل سياحي في هذه المواقع التي شملت،(طريق المواكب)-200 م شمال بوابة عشتار كان هنالك شارع على ارتفاع 4 م من الشارع الحالي محاط بجدران مزخرفة بالاجر المزجج ويحتوي على جداريات للاسود- هذه العبارة سوف تتكرر على جميع اللوحات وتبدأ بكلمة (كانت) لأن الوضع الحالي مؤلم ولا يعبر عن حقيقة الاثار في الحضارة البابلية،التي اما نقلت (سرقة) او (خربت) بسبب طبيعة الارض في العراق (الطينية) على عكس شواهد الحضارة المصرية – الاهرامات- والمعابد التي ارضيتها رملية! او بسبب الترميم والصيانه الخاطئة في فترة الثمانينات من القرن الماضي حيـــــــنما قرر صدام التلاعب والاضافة لأقامة مهرجان بابل، وهو السبب الذي جعل اليونسكو ترفض درج هذه الاثار العظيمة ضمن لائحة التراث العالمي!

يتبع

عدد المشـاهدات 742   تاريخ الإضافـة 23/04/2019   رقم المحتوى 28416
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأحد 2019/8/25   توقيـت بغداد
تابعنا على