00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  فيلم عنقاء يجسّد إصرار الإنسان على الحياة

الأخيرة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الجبوري يعتمد الصورة أكثر من الحوار في شريطه

 

فيلم عنقاء يجسّد إصرار الإنسان على الحياة

 

بغداد – ياسين ياس

ظهرت الكثير من التجارب السينمائية الشبابية العراقية محققة نتائج طيبة في المهرجانات العربية والدولية .

ومن التجارب الجديدة فيلم عنقاء تاليف واخراج الشاب ابرار الجبوري الذي تحدث لـ (الزمان) قائلا ( فكرة الفيلم ان نبني وان كان البناء وسط الركام فهناك من ينتظر اي ماوى له ومايقدمه الانسان في سبيل وطنه ومايبذله من جهد متواصل في شتى المجالات ليلا ونهارا ليزداد جمالا وحضارة لكن الحروب المستعجلة تسحق ما بناه وتبعثر كل الاشياء بلا مبالاة ولارحمة ،وبالتأكيد في النهاية لابد ان تستمر الحياة والانسان لابد ان يستعيد الكرة).

واضاف ( احداث الفيلم هي كلما اردت الافلات من صعوبات الحياة وجدت نفسك تصر على تاكيدها كانك تحفر في الصخر لكي تخرج بمنجز مرئي جميل وهو يحتوي كذلك على غالبية ماتعلمناه من سنين الدراسة ومانقرا ومانشاهده ، وفيلمي البسيط هذا يتناول العديد من الاشياء التي حصلت في الشارع العراقي).

وقال (اهم ماوجدناه في هذا الفيلم هو تحديد مواقع التصوير والميزانية بسيطة جدا ولااريد الحديث عن فقرها وبساطة معدات التصوير).

واكد المخرج (ان الفيلم يعتمد على الصورة اكثر من الحوار وهو رسالة الى العالم اردنا ان نقول فيها من هم الاموات ومن هم الاحياء ومن هو الشخص المنتج ومن هو الكسول والطارئ على الحياة ومن هو الباقي في ذاكرة الناس هل هو الانسان الحي ام التمثال الجامد ومن هو المؤثر في المجتمع ، والفيلم يتناول ايضا عدة قضايا زاخره بالتشويق والغموض من خلال قصة انسانية). وعن الفيلم تحدث الناقد سالم شدهان قائلا (ياخذنا الفيلم الى حكايات انسانية من خلال زينب الراوية الصامته وهي تستظل بحكايتها وتكشف الايام النقاب عن مخابئ تحتفظ بها لنفسها).

واكد (ان الافكار الجريئة هي هدف من اهداف نجاح الافلام وهناك بيئة مهمة جدا تتطابق مع الشخصية والموســـيقى التصويرية لها اهمية كبرى في هكذا افلام لكونها تضفي جمالية على الفيلم والشئ الثاني الرمزية مهمة في هكذا افلام قصيرة ولا تتحمل اكثر من مفردة واليوم نتعامل مع هؤلاء الشباب من خلال مناقشة الفكرة وتطويرها من خلال الورش السينمائية)

عدد المشـاهدات 715   تاريخ الإضافـة 22/04/2019   رقم المحتوى 28332
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2019/8/23   توقيـت بغداد
تابعنا على