00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  سارو .. يوسف بلا قميص

مقالات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

سارو .. يوسف بلا قميص

 نعمة العبادي

يبحر الرائع المتفرد Lion في متاهات حياة البؤس والحرمان والغنى والرخاء، وهو يعيد بطريقة مذهلة حكاية تقليدية قد تحدث في كل يوم ،لكنه يصوغها بطريقة أخاذة تلمس الوجدان بعمق، وتهز الارواح البيض بقوة ووجع.

التائه سارو الاسطورة في لغة الجسد، والذي اتعب عيناي قرابة الساعتين وانا لا اريد ان ارمش لتضيع ثانية في متابعة هذا السرد الحساس عبر لغة جسد فوق المذهلة للطفل الذي لم يبلغ العشرة اعوام ، ويقوم بمعظم مادة الفلم، وهو يعكس اختيارا وتدريبا اسطوريا للمخرج الذي انجز العمل.

في قرية هندية نائية موطن سارو/ شورو/ الاسد حيث يفتح عينيه للحياة بين عدد من الاخوة والاخوات يكبرونه سنا وابرزهم اخوه الاقرب هودو، وام ارملة تعمل في جمع الصخور وبيعها وهو الوحيد من بين الاولاد الذي يساعدها في حملها.

في يوم لعب مع هودو وفي محطة القطار القديمة التي تمر في القرية يصعد سارو القطار للعب لكنه ياخذه بعيدا بعيدا وهو يصرخ للنجاة دون ان ينقذه احد لتدوم رحلة الضياع ثلاثة عقود.

سارو الذي يخطئ بنطق حرف الشين ويلفظه سينا لطفولته تحط به الارض تائها في البنغال الغربية بعد 15 ساعة من الطريق، ثم تقذفه رحلة التيه الى حياة تكشف احد اقبح الوجوه لما يتعرض له الانسان من المهانة والتنكيل، فيفترش الارض مع المشردين والبائسين وهو يعزل نفسه بعيدا، لياتي ليلا غزاة البشر الذين يخطفون هؤلاء الاطفال ليبيعوا اعضاءهم، وتشاء الاقدار ان ينجو فيكمل رحلة التيه وهو يبحث عن امه التي لم يفتأ يردد اسمها واسم كوستيمالا الاسم الخطأ لقريته، وفي رحلة التيه تصطاده حية رقطاء بملمس ناعم، اذ تستدرجه نور الجميلة وتظهر له حناناً خبيثاً ليكتشف انها تريد اصطياده لعشيقها الذي يريد بيعه ايضا، فترن اجراس احساسه ويهرب، ثم تضعه الاقدار في معسكر احتجاز لرعاية المشردين والذي كان اقبح من الحلقات السابقة، حيث يرى بعينــــــيه كيف يتم تســــــليم الاطفال من قبل السجانين لشذاذ جنـــــسيا مقابل المال على ان يتم اعادتــــــهم قبل الصباح، ولم ينـــــــقطع ندب سارو لامه، ثم تضحك اقداره قليلا فتــــــنقذه امرأة مدافعة عن حــــــقوق الانسان تؤمن له فرصة العيش لدى عائلة متبرعة في استراليا.

في المطار تستــــــقبله الام والاب الاستــــــراليان اللذان يكـــــشفان وجها مذهلا لانسانية تشـــــــعر كل التائهين بالامان، حيـــــث يتم تبني طــــفل اخر  معه ولكنه كان سيئا في تصرفاته كما هو سارو معـــــشوق ابويه الاستراليين.

وبعد خمس وعشرين سنة وبعد ان التحق في اكاديمية لتعلم ادارة الفنادق ومن خلال علاقة حميمة مع حبيبته واصدقائه ولاصراره العجيب على العودة لارضه وامه، وببركات برنامج كوكل ايرث وبرحلة مضنية ، يستطيع تحديد اسم قريته كوتشاي بالاي ويصل اليها ليجد امه قد اضناها البحث والسؤال وشاخت وجعاً لفقده وان هودو قد اخذه القدير ومازال الجوع يحيط باهله، ويكتب الى امه الاسترالية بانه لن ينساها ولن يتركها وان امه الحقيقية تشكرها جدا.

وبعد ان كنت اتساءل لماذا سمي هذا العمل الرائع ( Lion) اي الاسد، اكتشف ان اسم سارو هو شورو وتعني الاسد بالهندية ولكنه لم يحسن نطقها بلسانه.

في حكاية الاسد تتكثف صور متناقضة لانسانيتا المحملة بالكثير من العذابات جراء سياسات خاطئة وحكام ظلمة وتوزيع جائر للموارد وتنــــــاهب وتغالب، ثم يشعل بعض الاوحـــــــديين بصيصا من نور مــــــن خلال ارواحهم الطاهرة لتخفف من غلواء هذه الهمجية المستهترة.

عدد المشـاهدات 152   تاريخ الإضافـة 14/04/2019   رقم المحتوى 28078
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2019/7/18   توقيـت بغداد
تابعنا على