شراكة هجومية تفسد سلاح سولسكاير الفتّاك في فريق الشياطين
أضيف بواسـطة admin

بيريز يغلق أبواب ريال مدريد أمام بوغبا

شراكة هجومية تفسد سلاح سولسكاير الفتّاك في فريق الشياطين

{ مدن- وكالات:  لم تكن عملية تحول الظلام في قلعة “أولد ترافورد” رفقة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، إلى نور بعد قدوم النرويجي أولي جونار سولسكاير مجرد ضربة حظ، أو أن اللاعبين فقط تحولوا من اللعب تحت ضغط “سبيشيال وان” إلى حرية النجم السابق للشياطين الحمر.  أما السر الحقيقي في اختلاف مستوى الفريق بين العهدين فيعود إلى أن أول ما فعله سولسكاير على الطريق الصحيح هو وضع كل لاعب في مركزه المفضل، وبالتالي تمكن من الحصول على أعلى رد فعل ممكن من نجوم الفريق.    وكان من أبرز اللاعبين الذين تبدل حالهم تمامًا الفرنسي بول بوجبا، والذي حرره سولسكاير من قيود مركز لاعب الوسط المدافع إلى حرية لاعب الوسط المتقدم صاحب الأدوار الهجومية الكبيرة، مما جعل نجم يوفنتوس السابق يظهر وجهًا مغايرا على مستوى التوهج داخل المستطيل الأخضر.

راشفورد الجديد

ما حدث مع بوجبا تكرر رفقة المهاجم الشاب ماركوس راشفورد، الذي أعاد اكتشاف نفسه رفقة سولسكاير، وأصبح الدولي الإنجليزي سلاحًا فتاكًا في الخط الأمامي لمانشستر يونايتد، مستغلًا ما يملكه من سرعة وقوة لمفاجأة دفاع أي منافس للشياطين الحمر. وإذا عقدنا مقارنة بين أرقام راشفورد في عهدي مورينيو وسولسكاير في الموسم الحالي فسنجد الفرق واضحًا، حيث أن المهاجم الإنجليزي مع المدرب البرتغالي لعب 20 مباراة في كل البطولات وأحرز 4 أهداف وصنع 5 أخرى. أما رفقة سولسكاير، فإن راشفورد خاض 20 مباراة أيضًا، ولكنه أحرز 9 أهداف وصنع 4 أخرى، وهنا المقارنة توضح لنا أن المعدل التهديفي للمهاجم الإنجليزي ارتفع لأكثر من الضعف في نفس العدد من المباريات. ولكن هناك ملاحظة أخرى في أرقام راشفورد تحت قيادة سولسكاير يجب مراقبة تأثيرها بدقة، وهي أن اللاعب بدأ عهد المدرب النرويجي متوهجًا قبل أن ينخفض إيقاعه بعد ذلك.

الشراكة المحبطة

بعيدًا عن الإصابات، فإن عدم استمرار توهج راشفورد طوال فترة سولسكاير يعود إلى سبب فني في خطة المدرب النرويجي، وهو إقحام البلجيكي روميلو لوكاكو في التشكيل الأساسي للشياطين الحمر، وتحويل مركز الشاب الإنجليزي إلى جناح أو مهاجم ثان.  وساهم ابتعاد راشفورد عن التواجد الدائم بعمق الملعب الهجومي في تراجع إنتاجه وأهميته مقارنة بالفاعلية التي كان عليها بمركز المهاجم الصريح، حيث أن اللاعب الإنجليزي سواء تواجد كجناح أو مهاجم ثان فإنه يحصل على عدد أقل بكثير من الفرص أمام المرمى لتحويلها إلى أهداف.  كما أن تواجد مهاجمين في تشكيل الشياطين الحمر مثل راشفورد ولوكاكو وضع أعباء دفاعية أكثر على اللاعبين أصحاب الحلول المبتكرة والذين يضعون النجم الإنجليزي في مواقف الخطورة لإحراز الأهداف مثل بوجبا وخوان ماتا وخيسي لينجارد، وبالتالي فإن اللاعب صاحب الـ21 عامًا بات مطالبًا ببذل جهد مضاعف لزيارة الشباك في كل مباراة.  يس سراً أن زين الدين زيدان، وافق على العودة إلى تدريب ريال مدريد، بمجموعة من الشروط، إذ يريد المدرب الفرنسي تجاوز أخطاء ولايته التدريبية الأولى مع “الميرنجي”، والحصول على صلاحيات واسعة تسمح له بفرض رؤيته الكروية، من أجل إعادة قطار الملكي إلى الطريق الصحيح، واعتلاء منصات التتويج محلياً وقارياً.  لكن يبدو أن مهمة زيدان لن تكون سهلة، لاسيما وأن رئيس ريال مدريد، فلورنتينو بيريز، لا يزال يصر على التدخل وربما بقوة في سوق انتقالات “الأبيض الملكي”.  وأورد موقع “لو 10 سبورت ” الفرنسي أن بيريز لا يريد التعاقد مع نجم مانشستر يونايتد بول بوجبا، في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة. ويُعد زين الدين زيدان، من المعجبين بشدة بالنجم الفرنسي، حيث يعتزم المدرب تعزيز صفوف ريال مدريد ببوجبا، بهدف إعطاء قوة أكبر لوسط ميدان الفريق، الذي ظهر بمستوى متذبذب هذا الموسم.  وأوضح الموقع أن بيريز، يرفض التعاقد مع بوجبا لمجموعة من الأسباب، من بينها شخصية النجم الفرنسي القوية، والتي ظهرت بشكل كبير في صراعه مع مدرب مانشستر يونايتد السابق جوزيه مورينيو.وأضاف أن رئيس الريال يفضل التعاقد من لاعبين من طينة إيدين هازارد، نجم تشيلسي، إذ أن هؤلاء اللاعبين يمتلكون فرصة كبيرة للتتويج بالكرة الذهبية.  وتابع نفس المصدر أن من بين أسباب رفض بيريز، التعاقد مع بوجبا، وكيل أعمال اللاعب مينو رايولا، الذي لا تجمعه علاقة جيدة مع رئيس “الميرنجي”.  يُشار إلى بول بوجبا، ألمح في وقت سابق إلى رغبته في ارتداء قميص ريال مدريد، في ظل توقعات بأن تكلف صفقة النجم الفرنسي خزينة الملكي الكثير، خاصة وأن مانشستر يونايتد لن يفرط في خدماته بسهولة.

عدد المشـاهدات 648   تاريخ الإضافـة 13/04/2019 - 21:04   آخـر تحديـث 15/12/2019 - 06:50   رقم المحتوى 28025
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Azzaman-Iraq.com 2016