هل يتكرر سيناريو الموسم الأخير للممتازبسبب التوقفات ؟
أضيف بواسـطة admin

مراجعة لسجل الكرخ  خلال مرحلة الدوري الأولى

 هل يتكرر سيناريو الموسم الأخير للممتاز بسبب التوقفات ؟

 

الناصرية -  باسم ألركابي

يدور الحديث الان عن القرار الخطأ للجنة المسابقات بإيقاف مسابقة الدوري لمدة شهر بسبب إقامة بطولة الصداقة الكروية  المقرر ان تقام في الثامن عشر من الشهر الجاري بالبصرة  ولمنح الفرق راحةبعدانتهاء مباريات المرحلة الاولى  وكلاهما  غير مسوغان لايقاف الدوري اهم احداث الموسم دوما  فهل يعقل مثلا الذهاب الى القرار المذكور  في هذا الوقت  الصعب   رغم رغبة الجميع في ان يرون نهاية  مناسبة للموسم الحالي من دون الدخول في فصل الصيف  ويتكرر نفس السيناريو والذي توقعنا ان يمر هذا الموسم من دون توقف قبل ان  يتوقف اكثر من مرة  ولفترتين طويلتين زادتا على الشهرين  الاولى بسبب مشاركة المنتخب  الوطني  ببطولة امم اسيا والاخرى لاقامة بطولة الصداقة لكن يبقى  ايقاف الدوري الان  غير مسوغ اطلاقا وكان ان تستمر المباريات بعد  انتهاء مباريات المرحلة الاولى   للاستفادة من الوقت كلما امكن وممكن جمع المنتخب قبل ثلاثة ايام من افتتاح البطولة من دون التاثير على الفرق والزامها بالمشاركة من خلال إشراك اللاعبين  البدلاء  لمباراتين   لاكثر لانه  يمكن المساس بكل الأشياء الا الدوري  لاسباب معروفة  وكما وضحنا  سابقا  لاداع  لاقامة البطولة المذكورة في هذه الاوقات  منها ضعف المنتخبات المشاركة  وكان ان يعدلها قبل فترة واختيار الوقت الذي لايتعارض مع الدوريات المحلية مثلا دعوة منـــتخب كوريا ايران او مصر  او تركيا  حتى تحضى باهتمام المراقبين والجمهور   لان الكل يبحث  عن قوة وسمعة المنتخبات  والبحث عن مباريات مثيرة وندية  ولايريدون  متابعة منتخبات شاهدها قبل شهر في بطولة امم اسيا وثلاثتها خرجت من الباب الضيق  في مستويات مهزوزه مع كونها  شاركت بجميع عناصرها  في وقت  سيشارك منتخبا الاردن وسوريا ومعهما العراق بلاعبين محلين  وبامكان الفرق ان ترفض مشاركة عناصرها المحلين   قبل اللاعبين المحترفين  يبدو ان الامور لم تدرس كما يجب  في هذا الجانب  بعدما توقف الدوري في وقت تصاعد المنافسات وتغير وجهة عدد من الفريق قبل ان تطغى النتائج الغير متوقعة على عدد من المباريات المهمة   قبل ان تذهب الفرق للراحة الإجبارية  وعليها ان تتحضر للعودة بعد شهر ما يعني انها ستخسر الكثير من الامول امام خططها وبرامجها في ان ينتهي الدوري بوقت متقدم قبل ان يشهدتمددا كما حصل في المرات  الاخيرة  ومؤكد ستعرض المسابقة لمزيد من  طول الوقت وهو ما يخرج عن رغبة الفرق نفسها امام تطلعاتها في ان  ينتهي الدوري الحالي بافضل طريقة ولكن.

مشاركة الكرخ

وعودة الى مشاركات  فرق  الدوري حيث  الكرخ والتواجد  المميز بعد العودة للدوري  الممتاز ودخول اجواء المنافسات مباشرة    حرص على الظهور من  البداية في تسجيل النتائج الايجابية والنقاط والتقدم وبقي وقتا في الصدارة ثم في الوصافة  قبل ان ينهي المرحلة  الاولى بالموقع  الثالث ويعدذلك بالانجاز   من خلال الدور المهم لعناصره الواعدة التي لازالت تقدم مباريات الفريق على قدر كبير من الأهمية والدفاع عن الوان الفريق وفي مسار ناجح بعدما حدد المدرب كريم سلمان طريقة  اللعب والواجبات  التي استمرت تنفذ من قبل خطوط الفريق الفاعلة التي غيرت من اوجه المشاركة  ولازالت خارج التوقعات بعدما ظن البعض ان تكون مشاركة  تقليدية من اجل البقاء موسم اخر  قبل  ان يفرض نفسه وبشكل مختلف  بفضل تحقيق النتائج الجيدة ذهابا وايابا خصوصا بملعبه الذي نجح به كثيرا وخسر فقط مباراة واحدة بعدما استمر متحديا للفرق على مختلف عناوينها وامر مهم ان يقدم  الكرخ نفسه وينسج انتائج   بجدية من خلال التعامل مع الفرص  التي عكست قوة اللاعبين  الذين  استمروا يصنعون الاحداث بسرعة لوجود تشكيلة جاهزة مدعمة بالوجوه الشابة التي اثبتت وجودها وتقدم ما عليها وعندها وتحقق النتائج ومن الخطأ التقليل من امكانية هذا الفريق الذي تواجد وفرض نفسه  بقوة وتركيز من جولة لاخرى  بفضل فاعلية وقوة خطوطه التي حققت الفوز  في 11 مباراة من مجموع 19 لعبها وتعادل في 5 وخسر 3 في  نتائج مقبولة جدا  امام فريق شبابي يعود بعد معاناة اللعب والنسيان في الدرجة الاولى والتغلب على مصاعبها ويعودبعد موسم غاب فيه  بثقة كبيرة ويقدم نفسه منافسا لايستهان  به ولايمكن التقليل من شانه وهو ما يحدث امام الكل في مرحلة تضافرت فيها جهود المدرب واللاعبين  وتعززت مع مرور الوقت  في مستوى متألق من خلال  وجوه شابة  وليس اسماء كبيرة كما  يجري مع اغلب  الفرق الجماهيرية ليقدم  وضعا مختلفا عن بقية اقرانه حتى انه لايمتلك قاعدة جماهيرية تظهر معدومة  لكن الكل استمر يخدم الككل بدا من اللاعبين  والاداء من اجل الشهرة ودور المدرب في تحديد طريقة اللعب ونجح في الخروج من  16 مواجهة بنتائج  ايجابية والتعادل  ويرفع رصيده  تحت انظار وسائل الاعلام وانصار الفرق الكبيرة   عندما بدا المشوار  بالتعادل ذهابا مع النجف بهدف  ثم الفوز على الميناء البصري بهدفين لواحد  وقهر السماوة تحت انظار أنصاره بهدف  وعلى البحري بثلاثة اهداف  لواحد قبل تلقي الخسارة الاولى من نفط الوسط بهدف  وتعادل مع الزوراء بهدف وبعدها بنفس النتيجة مع النفط  قبل ان يعود لسكة الانتصارات بالتغلب على الطلاب بهدفين لواحد   والتعادل مع الجوية بهدف.

ودققوا  كيف يجري تصاعد نسق النتائج بالطريقة المذكورة   والتغلب على فريق الحسين بهدفين  وبنفس النتيجة على الديوانية  ثم تلقى الخسارة الثانية  والاولى بملعبه بهدف من  اربيل   ونجح في محو   اثار تلك الخسارة  بالفوز العريض على الحدود بخمسة اهداف لثلاثة  فم تعادل مع الشرطة سلبيا لينهي مبارياته الاربع  من دون خسارة  مع جميع  الفرق الجماهيرية الاربعة  والتعادل مع الامانة بهدف في اخر مبارياته في المرحلة المذكورة  في سجل مميز من حيث النتائج والاهداف عندما سجل  27 وتلقت شباكه  13 وجمع  38 نقطة   في وضع  جيد ان يقدم المستويات العالية ويختتم المرحلة بالموقع الثالث في مكان جيد ويكفي انه للان يقف فوق البطل والطلاب  ويشارك الجوية  الترتيب  وافضل الفرق جميعا من حيث الاستفادة من ملعبه بعد السيطرة عليه   فقط سقط مرة واحدة امام اربيل لكنه عوضها مباشرة بالفوز على الحدود بالخماسية ليعكس ثقة اللاعبين الذين واصلوا التقدم  بشكل جيد في وقفة رائعة لمجموعة لاعبين رسمت ملامح التقدم عبر صولات وجولات تستحق  الاحترام  وجعلت من الفريق الطرف القوي الذي يحقق  المزيد من النتائج بفضل المستوى الفني العالي ولياقة اللاعبين  ومؤكدان المدرب سيعالج الاخطاء خلال فترة التوقف المرفوضة  طبعا من الفرق عندما تجد نفسها امام خيارات غير مرغوب بها تحت أي مسوغ كان  ويامل ان يبقى الكرخ بنفس مستواه وعطاء لاعبيه  من دون توقف والاستمرار في بنفس  المكان الجيد وربما التقدم وصيفا بحثا عن مشاركة خارجية  من خلال مواصلة تقديم العطاء بتركيز وحماس وفي ظل حالة الانسجام التي دعمت جهود اللاعبين في تقديم الفريق على افضل ما يرام وخلال فترة قصيرة بعدما انهى تواجده في الدرجة الاولى   ومنح لنفسه  طريق المنافسات من البداية  التي تحققت وحافظ عليها ودعمت من خلال النتائج والسيطرة عليها والظهور بشكل واضح  وقياسا لامكاناته الفنية  يعد افضل فرق العاصمة الان في افضل اداء وواجب  من خلال التعاون ما بين المدرب واللاعبين في عكس صورة حب الفريق والاخذ به  الطرف القوي  وكشف عن قوة خطوطه التي استمرت تقدم المستويات العالية والنتائج المميزة والعمل الذي يحسب للمدرب  احد اهم عوامل التحول للفريق الذي غادر البطولة قبل موسم  انهاها بعيدا عن الأضواء قبل ان يعود بالحالة  الغير متوقعة  ولازال يفعل الكثير في مشاركة نالت اهتمام الاعلام  عندما تمكن من التغلب على اكثر من   نصف الفرق في نتائج  جيدة  رغم إمكانات الفريق  الذي ذهب للراحة الإجبارية ومؤكد سيخضع الى مراقبة شديد من جهازه الفني  من اجل الحفاظ على مسيرته  ودعم قهوته الدفاعية بعدما ظهرت الهجومية  فاعلة  بفضل اهداف المهاجمين محمود خليل  9اهداف وحسين جبار6 اهداف وميثم جبار 4 اهداف  بفضل التعامل المطلوب مع الفرص  واستغلالها كمكا يجب  قبل ان يتجاوز الكثير من  الصعوبات عبر تحقيق النتائج التي هدد فيها الكل ويسعى الى انهاء الموسم في المكان الحالي   اذا ما استمر بنفس العطاء ولانه سيواصل اللعب من دون ضغط على عكس الشرطة والجوية والزوراء والطلبة  متوقع ان يبقى بنفس مكانه الحالي  وهذا من مصلحة الدوري لانه سيزيد من قوة المنافسات وسعي الفرق الملاحقة لتقديم المستويات العالية  وقد يستسبب بتعثر الفريق الذي للان في الحالة الفنية والمعنوية والموقع المهم الذي سيدفعه  لتعزيز نتائجه  والتقدم بها الى ابعد نقطة  عبر طريقة اللعب التي حقق  فيها افضل النتائج  والسؤال  هل يقدر الكرخ مواصلة نسجها  خلال المرحلة القادمة امام 19 مباراة اخرى  قد تضغط المباريات  بوجه الفرق  بسبب ضيق الوقت للانتهاء من الدوري  بعيدا عما كان يحصل  في الموسم السابقة.ويقول  رئيس لجنة الحكام في ذي قار احمد مكطوف شيء جيدان يظهر فريق الكرخ بهذه الروحية العالية  ويستمر في تقديم النتائج الجيدة كما تظهر في موقف الفرق بعدنهاية المرحلة الاولى   التي تعكس نوع العمل الجاد المشترك ما بين الادارة واللاعبين والجهاز الفني  والكل يخدم الكل في حالة عمل واضحة قطع فيها الفريق الكثير من مسار المسابقة التي لم تكن سهلة امام فريق شبابي  اكد تواجده واثبت  جدارته من البداية  التي جاءت استمرارا لتصفيات التاهل التي نجح في  تنظيمها والخروج من نفق دوري المظاليم  قبل ان يعكس نهج اللعب الجيد عبر ما تحقق من تفوق على  اقرانه ويلزم وسائل الاعلام تسليط الاضواء عليه عن قرب في  مشاركة للان تعد ناجحة   بفضل العمل المشترك لكل اطراف الفريق الذي يواصل تقديم المستويات الواضحة  من دون توقف  بفضل اصرار اللاعبين حيث العمل بتركيز وحماس رغم قوة اغلب المنافسين واللعب من اكثر من موسم لكن الكرخ عاد بثقة وروح اللعب عبر عناصر شابة تلعب بطريقة جيدة التي حققت النتائج الغلية والاهم واجهت الفرق الكبيرة  وحافظ على توازنه في اجواء لعب جميلة حافظ فيها على ملعبه الذي قدم فيه مباريات  ناجحة بكل معنى  الكلمةووضحت القوة والتركيز على اداء اللاعبين حيث المهارات العالية  في مشهد جيد  ومن المهم جدا ان يستمر  تركيز اللاعبين وتحويل  اكثر من نصف  نتائج مبارياته لمصلحته  التي تكللت بنجاحات باهرة  استمر الحديث عنها عبر وسائل الاعلام التي هللت للفريق وعناصره الواعدة التي عززت من تواجدها عبر سلسلة نتائج   في مشاركة لم تمكن سهلة بعد قضاء موسم في الدرجة الاولى لكنه حضر هذه المرة وسرعان ما ظهر متفوقا على عكس التوقعات ماجاوزت الفوارق مع اقرانه الكبار   ومنهم من راح يقلل من شان المشاركة التي تسير في افضل ايامها  ويظهر ثالث افضل فريق في سلم الترتيب في مشاركة مميزة للان   ومهم ان يحافظ الفريق على موقعه مع انطلاقة المرحلة القادمة والمرور منها بنفس الثقة  ومواصلة تحقيق نتئجه الايجابية في عودة مهم ان تاتي  بحماس وقوة.

عدد المشـاهدات 1184   تاريخ الإضافـة 11/03/2019 - 17:56   آخـر تحديـث 17/09/2019 - 20:09   رقم المحتوى 27185
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Azzaman-Iraq.com 2016