00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  مكاسب حققتها المرأة العربية في سنة واحدة

إضاءات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

هيلة أول معلّقة رياضية وثماني وزيرات مصريات

مكاسب حققتها المرأة العربية في سنة واحدة

لندن – أمنية النجار

على مدار العام الماضي، حصلت المرأة في عدد من البلدان العربية على مكاسب عديدة، بعضها غير مسبوق، وذلك رغم التحديات المختلفة التي تواجهها في المجتمعات العربية.

وتزامناً مع اليوم العالمي للمرأة، في الثامن من مارس/آذار من كل عام، والذي يأتي هذا العام تحت شعار “توازن أفضل، عالم أفضل”، احتفلت جمعيات وجماعات حقوقية وكذلك مراقبون بهذه المكاسب.وتعكس هذه المكاسب، في معظمها، تغييرات هيكلية تبنّتها بعض الدول العربية من أجل تمكين المرأة، ومن أجل خلْق مجتمع يحقق التوازن بين الرجل والمرأة. لكن في ذات الوقت، قوبلت بعض هذه التغيرات بانتقادات من جانب مَن وصفوها بأنها “شكلية” لتجميل الوجه السياسي لبعض الأنظمة العربية، أو مجرد “إملاءات” من تلك الأنظمة لا تمثل في الواقع أي تغير حقيقي في الثقافة المحافظة للدول العربية، التي لا تزال تُحجّم دور المرأة أو تقلل من شأنه.

كما انتقد البعض هذه التغيرات بوصفها “تأثرا بالغرب”، وتجاهلا للقيم والأعراف السائدة في المجتمعات العربية.

أمر واقع

لكن هذا لا يقلل من شأن هذه المكاسب التي أصبحت أمرا واقعا في أنحاء مختلفة من العالم العربي.

ومنذ أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي 2017 عاما للمرأة المصرية، حصلت بعض النساء في مصر على مكاسب متعددة.وتجسّد ذلك بشكل ملحوظ في زيادة نسبة تمثيل المرأة المصرية في المناصب التنفيذية، والتشريعية، والقضائية، كما استمر الاهتمام بتمكين المرأة في 2018 أيضا، ووصفت جريدة الأهرام المصرية ذلك بأنه “عام الانطلاق للمرأة  المصرية”.وأشارت الصحيفة إلى أن ثماني سيدات كلفن، ولأول مرة في مصر، بشغل مناصب وزارية، كما عُينت أول امرأة قبطية في منصب محافظ، وعُينت خمس نساء في منصب نائبات للمحافظين، بالإضافة إلى قرارات بتعيين 77 قاضية، وأول مساعدة لوزير العدل.كما شهد البرلمان المصري، لأول مرة في تاريخه، حصول المرأة على  15 في المئة من إجمالي عدد مقاعد البرلمان. وفي حال الموافقة على التعديلات الدستورية المقترحة، التي تقدم بها بعض نواب البرلمان، فإن هذه النسبة مرشحة للزيادة لتصل إلى 25 في المئة من المقاعد.وترتبط معظم الأدوار الجديدة التي حصلت عليها المرأة في مصر بما يعرف بـ “استراتيجية التنمية المستدامة” التي أطلقها الرئيس السيسي عام 2016 والتي تعبر عن رؤية مستقبلية لمصر في عام 2030. وفي كانون أول الماضي، أشادت هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر بتعيين رحمة خالد كأول مذيعة مصابة بمتلازمة “داون”، والتي ظهرت لأول مرة على شاشات شبكة “دي إم سي” التلفزيونية.وفي مشهد طال انتظاره، أصبح للنساء السعوديات الحق في قيادة السيارة لأول مرة في تاريخ البلاد في الرابع والعشرين من يونيو/حزيران عام  2018 بعد اتخاذ قرار برفع الحظر عن قيادتهن للسيارات، وذلك في إطار حزمة من الإصلاحات الاجتماعية التي يتبناها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.واعتُبر هذا التطور سَبقاً في تاريخ النساء السعوديات اللاتي لا يزلن يخضعن لسيطرة نظام وصاية الرجل على المرأة.وفي الثالث والعشرين من شباط الماضي، عين العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان سفيرة للمملكة العربية في واشنطن، لتصبح أول امرأة سعودية تشغل هذا المنصب، خلفاً للأمير خالد بن سلمان، الذي عُيّن نائباً لوزير الدفاع.وفي أيلول الماضي، عُيّنت وئام الدخيل كأول مذيعة سعودية تقدم الأخبار على القناة الأولى السعودية.

وفي بداية الشهر الماضي، أصبحت هيلة الفراج أول معلقة رياضية في تاريخ المملكة العربية السعودية.

وفي البحرين، انتُخبت فوزية زينل كأول امرأة تتولى منصب رئيسة البرلمان في البلاد في ديسمبر/كانون أول الماضي، لتصبح الثالثة على مستوى الدول العربية، بعد تولي الإماراتية أمل القبيسي هذا المنصب عام 2015 والسورية هادية عباس في عام 2016.وفي دولة الإمارات، وجّه رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان برفع نسبة تمثيل المرأة الإماراتية في المجلس الوطني الاتحادي لتصل إلى 50 في المئة، وفقاً لصحيفة العين الإلكترونية الإماراتية.

المرأة في دول المغرب

وفي بعض دول المغرب العربي، شُرّعتْ قوانين عديدة لحفظ حقوق المرأة العربية وحمايتها. ومهدّت مثل هذه القوانين الطريق لتحقيق مزيد من الخطوات على صعيد التمكين.

وتبنّت المملكة المغربية في سبتمبر/أيلول الماضي قانون رقم “13-103 الخاص بمكافحة العنف ضد المرأة.وقالت وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية في المغرب بسيمة الحقاوي، إن القانون ينص على “اعتبار العنف ضد المرأة، بسبب جنسها، سبباً من أسباب التشديد في العقوبات على الجاني”، وهو ما يعد “من الأبعاد الأساسية في هذا القانون”، نقلاً عن موقع البوابة الوطنية المغربية.

وفي تشرين الثاني الماضي، صدّق مجلس الوزراء في تونس على العام مسودة قانون الأحوال الشخصية الذي يتضمن أحكاما بالمساواة في الميراث بين الرجل والمرأة، وستعرض الحكومة المشروع على البرلمان من أجل المصادقة عليه.ووفقاً لجريدة العرب اللندنية، اعتمدت عدة إصلاحات تشريعية خاصة بقانون الأسرة في الجزائر الشهر الماضي، شملت “اعتماد قانون يكفل استقلالية الزوجة ماليًا كإحدى الوسائل القانونية للحدّ من الخلافات الزوجية في ما يخص أموال الزوجة، كما يضمن حماية أكثر للمرأة من الاستغلال المادي ويشجعها على السعي إلى العمل بالتوازي مع القوانين التي نصّت على المساواة بين الجنسين في شتى المجالات”.

لم تسلم مكاسب المرأة العربية على مدار العام الماضي من الانتقادات، وعلى رأسها وصفها بأنها مكاسب “مسيسة”.يقول حساب يحمل اسم “الشباب السعودي الحر” على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: “تعيين الأميرة ريما بنِت بندر بن سطان سفيرة سعودية في واشنطن جاء لإيهام الغرب بمناصرة حقوق المرأة إثر تركيز المنظمات الحقوقية على مسألة فرار السعوديات المعنفات داخل المملكة، و كشف جرائم التعذيب المرتكبة بحق النساء الإصلاحيات”.

أما موقع رصد الإخباري المعارض للحكومة المصرية، فقد نقل عن الناشطة الحقوقية نيفين ملك قولها: “السيسي يتعامل مع المرأة المصرية كأنها وسيلة يصل من خلالها إلى الحكم، خاصة وأنه يوهم الشعب أنها كان لها دور في التصويت في الانتخابات الرئاسية 2014.

كما وصفت قناة اللؤلؤة التلفزيونية المعارضة في البحرين انتخاب فوزية زينل لتشغل منصب رئيسة البرلمان في البلاد بأنه جاء “بدعم من الديوان الملكي”.

عدد المشـاهدات 1545   تاريخ الإضافـة 09/03/2019   رقم المحتوى 27080
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2019/3/26   توقيـت بغداد
تابعنا على