00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
     ويكلكس المحبة المحلي

مقالات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

   ويكلكس المحبة المحلي

 

دريد محمود الشاكر العنزي

 

امتاز الشعب العراقي عبر تاريخة بحدة البصيرة والنظرة الثاقبة وبمستوى من البديهية والرد السريع والايجابي الهزلي في بعض الاحيات ,المقتضب..

حيث طلب الخليل ابراهيم عليه وعلى رسولنا افضل الصلاة والسلام من الباري عز وجل ارني كيف تحيي الموتى,هذا طلب؟؟؟؟

لانه مدرك ان الباري هو من خلق وخلق فصور وامامه الخلق الكثير ومدرك تمام الادراك ان لله الامرمن قبل و من بعد فطلب احياء الموتى لان ما من احد في الكون انذاك ولا بعد الا بتجربة الخليل (ع) وعيسى (ع) (رغم اختلاف الالية) وعلى رسولنا افضل الصلاة والسلام وتوقفت التجربة ولا زلنا نرى  الخلائق وتكرار الخلق ,وصلنا ام لن نصل لكيفيتها,وليس لماهيتة التكوين.

وكلا التجربتين كانتا بامر من الباري عز وجل, وباذن منه. كان الجواب عراقيا عريقا ولازال بلى ولكن ليطمئن قلبي, وقلبه ملئه الايمان والاطمئنان, انما ليطمئن قلوب الاخرين.

ولماذا جاء ضيفي ابراهيم جادلهم في قوم لوط ,فلا تعيبو علينا الجدال..  اما موسى عليه السلام وعلى رسولنا افضل الصلاة والسلام.

ما تلك بيمينك يا موسى ...هي عصاي اتوكء عليها واهش بهاعلى غنمي ولي بها مارب اخرى ..القها ..ولو ترك لتحدث اطول واسهب،  قولا له قولا كريما، ارجئه واخاه، كسر ع الاصنام اسألو اكبيرهم ، القوة في النار.

حدية في الاجابة وتنفيذ فوري ولا تاجيل .. قلنا للنار كوني بردا وسلام .

فلا تعتبو علينا اذا بدأنا بكلام قطعي...خونة..حرامية.. فاسدون ,عملاء ,جبناء,اطلع ,شلع قلع, حدية في الموقف....

وبمطالبة كما طلب ابراهيم عليه وعلى رسولنا افضل الصلاة والسلام .. مع الفارق في الطالب والمطلوب.

اعلمونا بما يدورفي اجتماعاتكم وزياراتكم ولقئاتكم ,ليست العامة والدورية بل الخارجية منها ,حيث يدور جدل ونقاش وحوار حدي بين الكثيرين ويطلع علينا متحدث باسم احدجوانب القضية ليقول لنا قولا كريما عاما لايسمن ولايغني من جوع ,,,وضعنا مصلحة البلد وان العراق هوالرابح ولكن بعد حين اننا وضعنا المصالح المشتركة نصب اعيننا.

وهنا يقفز امامنا وكلكس المحبة من تسريبات اخبارية مبرمجة تفيد وتغني بعض الشيئ مما لاشيئ ، ولي فيها مارب اخرى،  تتوفر امكانات وقابليات ومعلومات لدى المعنيين او احدهم ان يجيب على مجموعة اسئلة وفي دراسة  ومنها ..ما هي الاسس المعتمدة في انشاء العلاقات الاقتصادية بكل انواعها مع دول الجوار

وماهي الاسس الاقتصادية المتعمدة لانشاء علاقات اقتصادية مع الدول الابعد

لماذا لايكون مبدء المقاصة الاقتصادي في تنشئة العلاقات الاقتصادية بدل من الاتفاقيات المتبعة الثنائية اوالجماعية

ما الفرق بينهما،  وما هي مفاهيم الافضلية في التبادل التجاري بين دولة عن اخرى ، وماهي الاولوية في التعاملات مع الدول اقتصاديا، وهل سيجري ذلك الى ان تتمتع كافةالدول بحقوق وواجبات لنا وعلينا وماهي الاثار الاقتصادية القريبة المدى والبعيدة المدى لهذه الاتفاقيات على اقتصاد بلدنا والبلدين، ولماذا لايكون العمل بالمثل لاي حالة وبشكل تفصيلي.

كميات معينة

لماذا لايحدد سقف كميات لدخول بضاعة معينة وليس مفتوح  (ولسد  الحاجة الباقية محليا بالانتاج الوطني) .

كم عدد السلع المستوردة بشكل عام وكم تمثل السلع المستوردة داخل الاتفاقيات والتي تتمتع بمعاملة خاصة.

هل ممكن فرض رسوم داخلية على المستورد من غير الرسوم الكمركية,واحكامها بمواصفات معينة مثبتة ودقيقة.

على سبيل المثال في احدى دول الجوار فتح مطعم مكدونالد الشهيرفرع له ,لم يكن الاحتفال بفتح سفارة دولة بل اكثر,غريب علينا, وكان الاتفاق ان تشترى كافة المواد من منتجات تلكم الدولة والذي حدث ,ان المطعم وضع مواصفات وهويتعامل معها في كل الفروع,اتضح ان تسعين بالمئة من منتجات الدولة المضيفة غير مطابقة للمواصفات مما حدا به للاستيراد من دول اخرى الامثال هنا تضرب وتقاس, هل تذكرتم المواصفات القياسية المعتمددة في العراق.

اعفاء

تم الاعفاء نعم واعفاء متبادل ولكن ضمن مقاييس ومواصفات و تركيبية وليس شكلية ورسوم داخلية، ثم ان الشعب العراقي مختلف مستويات الدخل فما المشكلة اذا بيعت البضلئع المتشابهه باسعار مختلفة,والذي انتاجها مختلف المواصفات, حينها ستكون بظاعة مختلفة

ففي حالة الاتفاقية العراقية الاردنية ...تطفوعلى السطح الاسئلة التالية:-

لماذا امتلك التاجر والصناعي والزراعي الاردني هذه الامكانية لتصدير هذه الكميات من المنتجات للعراق ,وهل تم تحليل لذلك ؟

وهل وفرت الحكومة العراقية تسهيلات للمنتجين العراقيين مثل التي تتمتع بها هذه المجموعة في الاردن للحد الذي اخاف الكثيرين من المتاجرة على هذه السلع, وهل لدى المعنيين الاردنيين امكانية سد حاجة اسواق تزيد طلبا عن اسواقهم خمسة او ست مرات او اكثر فكل نفوس الاردن لاتصل بعدد نفوس بغداد فقط

ثم هل هي اقتصادية ام نفسية هذه الاستفسارات  والاعتراضات والمواقف الطافية على السطح دون معرفة حيثيات هذه الاتفاقية وغيرها؟

اننا مع المستفسرين كليا ولكن؟؟

ان لوكلكس المحبة دور فاعل في هذا الامر.... ستتوالى الزيارات ..تركيا وروسيا  ومصر والكويت وقطر والبحرين وهكذا ولوضع اسس نطالب وكلكس المحبة تسريب مبرمج لهكذا امور .

وليطمئن قلبي.......مع كل الفوارق,,,,,في الظاهر والجوهرللعبارة,,,

وكنا قد نوهنا في مكان اخر على ان العراق قادم وهم قادمون على علاقات اوسع والواجب عليه عدم الاسراع في توزيع السوق الاستهلاكي فقط بل علية مقاسمة الاستهلاك مع الانتاج وليس للاولوية في الزيارات

لذا نحن نؤكد على اهمية الدراسة المعمقة لحجم التبادلات والتعاونات الاقتصادية وبرمجتها لتصل في النهاية الى موقف ايجابي للعراق فقط وليس سلبي فان كانت مجموع الايجابيات اعلى نكون مهيئين لبناء العراق والا لاوليس هنالك ما يطمئن القلب.

وانا ارشح نظام المقاصى الاقتصادي الدولي لما له من فائدة جمة مالية واقتصادية وتنموية. وعلى التاجر والصناعي والزراعي ان يكون موقفه للعراق فقط اولا من الناحية العملية الاقتصادية

وماذا سيقول من قول او القوالين ,عن دخول العراق, الى منظمة التجارة العالمية التي ستسحق الاخضر ان وجد واليابس غير الموجود

 

{ مستشار ومحكم دولي

 

عدد المشـاهدات 20   تاريخ الإضافـة 11/02/2019   رقم المحتوى 26272
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2019/2/23   توقيـت بغداد
تابعنا على