00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  برشلونة تواصل نزيف النقاط وميلان ينتفض على كالياري

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

سداسية مانشستر سيتي ليست الأسوأ في تاريخ تشيلسي

برشلونة تواصل نزيف النقاط وميلان ينتفض على كالياري

{ مدن - وكالات - تعادل برشلونة مع أتلتيك بيلباو بنتيجة (0-0)? في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب سان ماميس، في الجولة 23 من الليجا. وبتلك النتيجة ارتفع رصيد الفريق الكاتالوني، الذي حقق تعادله الثاني تواليا في البطولة، إلى النقطة 51 في المركز الأول، فيما وصل أتلتيك بيلباو للمركز الـ 13 مؤقتا برصيد 26 نقطة. وأكمل الفريق الباسكي المباراة بـ 10 لاعبين، بعدما طرد الحكم الظهير أوسكار دي ماركوس. بدأ أصحاب الأرض بضغط هجومي على برشلونة، وكانوا الطرف الأكثر خطورة في الأمتار الأخيرة، في حين ظهر لاعبو الفريق الكتالوني برتم بطيء. أهدر يوري بيرشيتش مهاجم بيلباو فرصة افتتاح النتيجة في الدقيقة 12? بعدما أخترق من الجهة اليسرى مستغلا سوء رقابة المدافعين، ولكن أتت كرته بجوار العارضة. واصل الفريق الباسكي فاعليته على مرمى تير شتيجن، حيث أنقذ الأخير هدف مؤكد لبيلباو من ضربة رأس انقض عليها الحارس الألماني ببراعة لتخرج لركنية في النهاية. عانى البلوجرانا من سوء في الانتشار وبطء كبير في التحرك خلال أغلب فترات الشوط الأول، سواء من وسط الملعب أو خط الهجوم الذي كان شبه خارج الخدمة. وصل ليونيل ميسي بأكثر كرات برشلونة خطورة على مرمى أصحاب الأرض في الدقيقة 28? وذلك بتسديدة رائعة ارتطمت بالعارضة، ولكن أعلن الحكم عن وجود حالة تسلل على سيميدو. تحول أداء برشلونة مع انطلاق الشوط الثاني وبات أسرع وأفضل في الثلث الأخير مستفيدا من اقتراب ميسي لمنطقة الجزاء، بعدما ظل على الطرف الأيمن في الشوط الأول. على الرغم من السيطرة والاستحواذ على الكرة من قبل لاعبي البارسا، إلا أن الخطورة على المرمى غابت تماما أمام التنظيم الدفاعي لبيلباو، ليقرر فالفيردي الدفع بكارليس ألينيا بدلا من فيدال في الدقيقة 63? كما شارك مونيايين بدلا من سوسايتا في الفريق المضيف. لجأ فالفيردي في الـ 20 دقيقة الأخيرة لإضافة عنصر هجومي آخر، حيث دفع بعثمان ديمبلي بدلا من فيليب كوتينيو غير المؤثر في المباراة. اعتمد أصحاب الأرض على التأمين الدفاعي مع نهاية اللقاء مع الاستفادة بسرعات ويليامز ومونيايين في الهجمات المرتدة، ولكنها لم تشكل خطورة حقيقة على مرمى تير شتيجن. عاود تير شتيجن هوايته في الزود عن مرمى البلوجرانا، ومع الدقيقة 82 نجح في التصدى لتسديدة ويليامز من داخل منطقة جزاء، حيث أخرجها الدولي الألماني بردة فعل يحسد عليها. ومع الدقيقة الأولى من الوقت بدل من الضائع، أشهر الحكم البطاقة الصفراء الثانية ثم الحمراء، لدي ماركوس، بعد لمس الكرة بيده، لتنتهي المباراة بالتعادل الثاني للبارسا على التوالي في الليجا.

فوز عريض

عاد ميلان لدرب الانتصارات في "السيري آ"، بعدما حقق فوزا كبيرا على ضيفه كالياري، بثلاثة أهداف دون رد، اول امس الأحد، على ملعب (سان سيرو)، في ختام الجولة الـ23 للمسابقة. وأنهى ميلان الـ45 دقيقة الأولى، متقدما بهدفين حملا توقيع لوكا سيبيتيلي (بالخطأ في مرماه)، في الدقيقة 13? ثم البرازيلي الواعد لوكاس باكيتا، في الدقيقة 22. وفي الشوط الثاني، اختتم المهاجم البولندي كريستوف بيونتيك، ثلاثية أصحاب الأرض، في الدقيقة 63. وبهذه النتيجة، يعود "الروسونيري" لتذوق طعم الفوز، بعد تعادلين متتاليين أمام نابولي وروما، على الترتيب. ورفع ميلان رصيده من النقاط لـ39? في المركز الرابع، كما أنه بات يهدد بقوة، الجار اللدود إنتر ميلان، صاحب المركز الثالث بـ43 نقطة. ومن جانبه، سقط كالياري في فخ الخسارة الثالثة على التوالي، والعاشرة هذا الموسم، ليتجمد رصيده عند 21 نقطة، في المركز الـ15.

خسارة قاسية

تعرض فريق تشيلسي، لخسارة مهينة أمام مضيفه مانشستر سيتي بنتيجة (6-0)? في المباراة التي جمعتهما، اول امس الأحد، على ملعب "الاتحاد" ضمن الجولة الـ26 من الدوري الإنكليزي الممتاز. وذكر موقع "سكواكا" الإنكليزي، أن هذه المرة الأولى التي يتلقى فيها تشيلسي 6 أهداف في مباراة بالدوري الإنجليزي. كما أن البلوز تلقى في أخر مباراتين خارج ملعبه 10 أهداف أكثر من عدد الأهداف التي تلقاها مانشستر سيتي "9 أهداف"، وليفربول "8 أهداف"، طوال الموسم خارج ملعبهم. وأوضحت شبكة "أوبتا" للإحصائيات أن هذه الهزيمة، هي الأكبر لتشيلسي في كل البطولات منذ خسارته بنتيجة 7/0 أمام نوتنجهام فورست في أبريل 1991. وأحرز أهداف مانشستر سيتي كل من رحيم سترلينج (4 و80) وسيرجيو أجويرو (13 و19 و56) وإلكاي جوندوجان (25). وبهذه النتيجة، يستعيد مانشستر سيتي صدارة المسابقة، بفارق الأهداف عن ليفربول، برصيد 65 نقطة لكل منهما علما بأن سيتي لعب مباراة أكثر. فيما تجمد رصيد تشيلسي عند 50 نقطة في المركز السادس، بفارق الأهداف المسجلة وراء الخامس أرسنال.

بوكيتينو يعدد مكاسب الفوز

أكد الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، المدير الفني لفريق توتنهام هوتسبير، أن فريقه لا يزال داخل دائرة المنافسة على لقب الدوري الإنكليزي، بعد الفوز الذي حققه على ليستر سيتي، بثلاثية مقابل هدف، ضمن الجولة الـ26 من البريميرليج. وقال بوكيتينو، في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس": "من الجيد تحقيق هذا الفوز في هذه الظروف، اللاعبون كانوا أبطالاً، لأن مجهوداتنا في اللقاء كانت مذهلة". وأضاف الأرجنتيني: "مجدداً نحن نقاتل، ونظهر شخصيتنا، رغم أننا لم نكن في أفضل حالاتنا، ومن المستحيل أن نحافظ على هذا المستوى في 10 دقائق، لكننا لا نزال في المنافسة". وتابع: "كرة سون لم تكن ادعاء سقوط من اللاعب، في المباراة الحكم كان جيداً، لكن في هذه الكرة لم يحالفنا الحظ، لأنها كانت ركلة جزاء واضحة". وواصل مدرب السبيرز: "عندما سجل الهدف الثالث، أظهر كيف هي شخصيته، وقدرته على الركض بهذه الطريقة في الدقيقة 90". واختتم بوكيتينو تصريحاته: "كان مجهوداً مذهلاً منه، وجودة عالية، وأنا سعيد من أجله جداً، لأنها كانت لحظة أشعرتني بالكثير من الارتياح". وحقق السبيرز فوزا ثميناً على حساب ليستر، بثلاثية حملت توقيع، دافينسون سانشيز، وإيركسين، وسون، في الدقائق 33 و63 و90+1? بينما جاء هدف الثعالب الوحيد عن طريق جيمي فاردي في الدقيقة 76. وارتفع رصيد توتنهام إلى 60 نقطة في المركز الثالث، بينا توقف رصيد ليستر عند 32 نقطة في المركز الـ12? علمًا بأن مانشستر سيتي يتصدر الدوري الإنجليزي برصيد 65 نقطة، بالتساوي مع ليفربول.

 

 

 

 

عدد المشـاهدات 27   تاريخ الإضافـة 11/02/2019   رقم المحتوى 26262
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2019/4/26   توقيـت بغداد
تابعنا على