00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  سائرون يكشف عن بوادر لحل أزمة الوزارات المتبقية بعد عطلة البرلمان

أخبار محلية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

مساع نيابية لتشريع قانون يحد من الوجود الأمريكي في العراق

سائرون يكشف عن بوادر لحل أزمة الوزارات المتبقية بعد عطلة البرلمان

 

بغداد - قصي منذر

كشف النائب عن تحالف سائرون علاء الربيعي عن بوادر لحل ازمة الحقائب الوزارية المتبقية  في الجلستين الأولى والثانية من الفصل التشريعي المقبل.

وقال الربيعي في تصريح امس إن (كابينة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ينبغي أن تُستكمل وفق الشروط والضوابط التي على اثرها تم تكليفه بتشكيلها), مشيرا الى ان (هناك بوادر لحلحلة الأزمة والطرف الآخر بتحالف الفتح نعتقد أنهم يسعون لحلها من خلال تقديم مرشح آخر لوزارة الداخلية), وأضاف أن (سائرون رافض للمرشح المطروح حاليا للداخلية وتقديم أي اسم آخر تنطبق عليه الشروط والضوابط سيكون حلا للأزمة). مبينا ان (الطرف الآخر تفهم رفضنا لمرشحهم ونعتقد هناك استجابة وبوادر لحل الأزمة والمضي باستكمال كابينة عبد المهدي بغية إنجاح الحكومة).

فصل تشريعي

مرجحا (حسم باقي الكابينة الوزارية بالجلستين الأولى والثانية من الفصل التشريعي المقبل خاصة بعد الرسالة الأخيرة التي أرسلها عبد المهدي لرئيس البرلمان بأنه لن يقدم أي اسم مرشح الا بعد الاتفاق بين الكتل السياسية). ب

دوره , أكد النائب عن تحالف نفسه صباح الطلوبي عدم وجود اي اتفاق حتى اللحظة بشأن منصب وزير الداخلية. وقال العكيلي في تصريح امس إن (سائرون لم يعقد اي اتفاق مع الفتح او غيرهم بشأن مرشح الداخلية وهو امر يعود لهم ولرئيس الوزراء لتقديم اسم اي مرشح وطرحه داخل قبة البرلمان وحينها يكون القرار لنا بالموافقة عليه او رفضه بحسب سيرته الذاتية ومدى توافقه مع الضوابط التي وضعت للاستيزار).

نافيا (ما تناقلته احدى الصحف العربية بشأن لقاء لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مع  قاسم سليماني او غيره من الشخصيات للتوافق على مرشح الداخلية). فيما اعلن المتحدث الرسمي باسم كتلة المحور الوطني البرلمانية ليث الدليمي عن أن ائتلافه ليس لديه أية خلافات مع أي طرف بشأن مرشح وزارة الدفاع.

وقال الدليمي في تصريح امس إن (الحوارات بشان حسم مرشح وزارة الدفاع هو أمر مستمر ولم تنقطع تلك الحوارات خلال العطلة التشريعية).

لافتاً إلى (عدم وجود خلافات أو تقاطع مع أي طرف سياسي ونحن نتعاون مع الأطراف الأخرى للوصول إلى توافق بشأن شخصية مقبولة لتقديمها كمرشح للوزارة).

 الى ذلك , عد النائب عن تحالف الفتح محمد كريم البلداوي التواجد الأمريكي يهدد الأمن العراقي.

تجاوز لياقة

وقال البلداوي في تصريح امس  إن (تصريحات الرئيس الامريكي دونالد ترامب تجاوزت اللياقة والأدب والعرف السائد بين الدول في احترام سيادة بعضها).

لافتا الى ان (السياسة الأمريكية الجديدة التي يتبعها ترامب تعتمد على الاستفزاز ومحاولة التقليل من شأن الآخرين وقد تحدث حروب دامية بالعالم نتيجة لتلك السياسة), وأضاف أن (انسحاب ترامب من الاتفاق النووي مع إيران واستفزاز روسيا المستمر وانسحاب قواته من سوريا بعد دعم الجماعات الإرهابية وتدريبها هناك والتدخل المباشر وغير المباشر بشؤون دول المنطقة والعالم، واليوم نراه يتحدث بكل وقاحة عن استغلال الأراضي العراقية لمراقبة دولة جارة جميعها أمور لا يمكن السكوت عليها وسيدفع ترامب وادارته ثمنها غاليا جدا), مبيناً أن (هناك شبه إجماع برلماني وحكومي على ضرورة إخراج القوات الأمريكية ورفض تصرفاتها غير المسؤولة أو القانونية والتي تعد خرقاً واضحاً لسيادة العراق).

وأكد البلداوي أن (العراق لا يمكن أن يكون مسرحاً للصراعات الدولية والإقليمية أو قاعدة لضرب الدول الأخرى ولن نسمح بجره إلى مثل هكذا محاور تضر بمصلحته).

من جهته , اكدت النائب عن تحالف الاصلاح والاعمار يسرى رجب عزم مجلس النواب تشريع قانون يحد من التواجد الامريكي في العراق.وقالت رجب في تصريح امس إن (البرلمان عازم في الفصل التشريعي المقبل على تشريع قانون يحد من التواجد الامريكي والقوات الاجنبية في العراق). 

ووجه النائب عن محافظة نينوى احمد مدلول الجربا رسالة الى اعضاء مجلس النواب بشان التواجد الامريكي في العراق.

وقال الجربا في بيان امس ان (الوقت الان غير مناسب للخوض في تفاصيل موضوع القوات الامريكية والقواعد العسكرية في العراق لان ظروف البلد الامنية لم تستقر استقرار كامل الى حد هذه اللحظة).

واضاف ( لانرضى ان تكون أراضي العراق منطلق لضرب اي دولة من دول الجوار). وكشفت صحيفة عربية عن وجود ضغوط امريكية على بعض النواب لمنع تمرير قانون اخراج قواتها من العراق . ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسي قوله ان (هناك ضغوطا من واشنطن وخاصة بعد زيارة وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو الى بغداد من اجل رفض تشريع قانون يطالب بإخراج قواتها من العراق.  وتصاعدت الدعوات إلى التصويت داخل البرلمان على قانون في هذا الاتجاه قبل أن تعلن كتلة سائرون التقدم بمشروع لإنهاء الاتفاقية الأمنية الموقّعة بين واشنطن وبغداد وإلغاء القسم الثالث من اتفاقية الإطار الستراتيجي وأعقب هذا الإعلان كشفت مصادر سياسية عن مقترح قانون مماثل يدعو إلى وضع جدول زمني ينظّم عملية انسحاب القوات الأجنبية.

 

عدد المشـاهدات 207   تاريخ الإضافـة 10/02/2019   رقم المحتوى 26244
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2019/7/19   توقيـت بغداد
تابعنا على