00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  دار المأمون تحتفي بمنجز الموسوي

إضاءات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

جدل بشأن أهلية المترجم

دار المأمون تحتفي بمنجز الموسوي

 

 

 بغداد - ياسين ياس

احتفت دار المأمون للترجمة والنشر بالاعلامي والمترجم عبد اللطيف الموسوي لمناسبة صدور كتابه (الترجمة وانماط النصوص)، فيما أثارت طروحات الموسوي التي أدلى بها ثارت خلال الجلسة جدلاً بين الحضور . والقى المحتفى به خلال الجلسة محاضرة مكثفة تناول اشكالية الترجمة والتحرير وأبعاد قانون الملكية الفكرية الذي يحد من حركة الترجمة.  واوضح الموسوي في سياق محاضرته أن (الترجمة أصبحت اليوم علماً قائماً بذاته بعد أَن أشبعها الباحثون والمختصون بالبحث وإبداء النظريات بل إن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد إذ انبرى مفكرون ومثقفون لإبداء آرائهم في هذا المجال ما يؤكد أهمية هذا الحقل).

تواصل عملي

وأضاف (إذا كانت اللغة هي وسيلة التواصل العملي بين الشعوب فإن الترجمة هي الأداة المثلى لاستخدام هذه الوسيلة بل اللغة لا يمكن أَنْ تؤدي وظيفتها بالصورة المطلوبة من دون هذا الفن الإبداعِي ).  وأشار الى أن (عملية الترجمة الناجحة لابد أن تمر بمرحلتين، تعنى الأولى بتحليل النص المراد ترجمته، لبلوغ المعنى الذي يبغيه الكاتب، أما الأخرى فتُعنى بصياغة معنى النص المترجم في اللغة المنقول إليها، بأسلوب مقبول يقارب أساليب الكتابة باللغة الأم أو ما يماثلها). كما استعرض الموسوي خلال الجلسة محتوى الكتاب وقال انه (يناقش علاقة أنماط النصوص بالترجمة، والإستراتيجية لكيفية الترجمة بالصورة الصحيحة وهو يتناول مبحثاً معاصراً في مجال الترجمة يسبر أغوار أنماط النصوص التي لا بد للمترجم أن يتعامل معها وكيف له أن يوظف قدراته الترجمية من خلال اختياره الصحيح للنمط الذي يتيح له الإبداع والقيام بمهمته على أفضل وجه)، مضيفا أن (الكتاب يستعرض أنماط النصوص والدور الذي يمكن أن تؤديه في هذه العملية الإبداعية).  وأشار الى أن (الفائدة المتوخاة من رفد المكتبة العراقية والعربية بهذا الكتاب كونه يتناول هذا المبحث المهم في مجال الترجمة الذي تفتقر لمثله المكتبة العربية عموماً والعراقية خصوصا)ً. وتابع أَن (أهمية هذا الكتاب تأتي من كونه يتناول أنماط النصوص بالبحث والتقصي من دونِ أَنْ تقتصر الدراسات التي احتواها على الترجمة ما يجعله مفيداً لكل من يهتم بهذا الشأن) .. 

وقد جاء الكتاب الصادر عن دار المأمون بـ 152 صفحة وستة فصول حملت عناوين : (مشكلة الترجمة منذ القرن الثامن عشر إلى يومنا هذا)، و(الترجمة وأنماط النصوص .. نحو تعريف صحيح للترجمة)، و(تحليل النص في الترجمة -خمسة أقسام) و(الشعر العربي والترجمة) ومشكلات ترجمة المصطلحات الطبية العربية القديمة) و(تطبيق إجرائي) .

وقد تضمن التطبيق الاجرائي ترجمتين لقصة قصيرة لكاتبة إيرانية لتكون بمثابة تطـــبيق عملي لما ورد في الكتاب.

انهاء جدل

وعقدت الجلسة على قاعة المرحوم طارق العبيدي في مقر الدار بمبنى وزارة الثقافة والسياحة والآثار وقد ادارها بنجاح مدير الترجمة التحريرية في الدار سعد جواد عوض الذي اضطر الى انــــــــهاء الجدل الذي اثارته الجلسة الذي امتد ليشمل الحضور انفسهم  بإقتراح عقد جلسة ثانية لاستكمال الحوار الذي ابتدأ بمداخلة تضــــمنت الإعتراض على رأي للمحاضر مفاده ان على المترجم مهما تقدم مستواه ان يعمل وكإنه لايزال مبتدئاً . والموسوي هو صحفي وإعلامي ويعمل بصفة رئيس مترجمين في وزارة الثقافة، ويرأس تحرير مجلة المأمون التي تصدرها الدار إضافة لعمله سكرتير تحرير لجريدة الزمان كما عمل في عدد من الصحف اليومية ومنها الجمهورية والقادسية والصباح والنهضة والدستور وغيرها.

 

عدد المشـاهدات 804   تاريخ الإضافـة 10/02/2019   رقم المحتوى 26243
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2019/4/18   توقيـت بغداد
تابعنا على