00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  خبير لـ (الزمان) :  منع العراق من إستيراد الغاز الإيراني يهدّد بتوقّف محطات توليد الكهرباء

الأولى
أضيف بواسـطة admin
النـص :

النفط يخطّط لتشغيل خط أنابيب بحري جديد لتصدير الخام

خبير لـ (الزمان) :  منع العراق من إستيراد الغاز الإيراني يهدّد بتوقّف محطات توليد الكهرباء

بغداد – قصي منذر

 

دعا خبير نفطي، الحكومة الى ايجاد بديل عن ايران بشأن استيراد الغاز الطبيعي الذي يعتمد عليه العراق في انتاج الطاقة الكهربائية لتفادي حدوث ازمة بتوليد الطاقة او توقف المحطات عن الانتاج . وقال الخبير بيوار خنس لـ(الزمان) امس ان (العراق يعتمد بالدرجة الاساس على ايران في استيراد الغاز الطبيعي الذي يستخدم لتشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية للمحافظات الجنوبية ، اذ يشتري سنويا 28  مليون متر مكعب لتوليد نحو 200  الف ميغا واط الى جانب  شراء 300  الف ميغا واط لتغطية العجز الحاصل في شح الطاقة التي تعاني منها البلاد على مدى سنوات)، واضاف ان (المهلة التي حددتها واشنطن لبعض الدول ومن بينها العراق بشأن شراء الغاز او النفط من ايران التي تبلغ 90  يوما لا تكفي لايجاد بديل اخر وهذا ما يهدد محطات توليد الطاقة بالتوقف كونها تعتمد بشكل مباشر على وقود الغاز)، داعيا الحكومة الى (مفاتحة الولايات المتحدة لتمديد المهلة بشأن استيراد الغاز او المساعدة في ايجاد بديل اخر عن ايران وبشكل عاجل لتفادي حدوث ازمة لان وزارة النفط لا تستطيع في الوقت الراهن الاستفادة من الغاز الذي يحرق بملايين الدولارات يوميا كونها بحاجة الى شركات متخصصة بهذا المجال). واعلن ممثل الولايات المتحدة الخاص لإيران برايان هوك عن أن واشنطن لا تنظر في أمر منح أي إعفاءات أخرى في ما يتعلق بقطاع النفط الإيراني بعد إعادة فرض العقوبات عليها . وأكد هوك في تصريح امس ان (سبب الإعفاءات التي منحت من قبل واشنطن هو منع ارتفاع أسعار النفط)، ورفض هوك (الافصاح عن اجراءات واشنطن عندما تنتهي مدة الإعفاءات الحالية). ومنحت أمريكا إعفاءات من العقوبات إلى ثماني دول من المشترين الرئيسيين للنفط الإيراني من بينها الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية بعد أن أعادت فرض العقوبات على قطاع النفط في تشرين الثاني الماضي.

الى ذلك يخطط العراق الى زيادة الانتاج من حقل مجنون النفطي الى 290 الف برميل يوميا خلال العام الجاري. وقال مدير عام شركة نفط البصرة إحسان عبد الجبار في تصريح امس إن (العراق يخطط لزيادة الإنتاج من حقل مجنون النفطي إلى 290  ألف برميل يوميا نهاية العام الجاري وإلى 450  ألف برميل يوميا خلال عام 2021 من المستوى الحالي البالغ 240  ألف برميل يوميا)، واكد إن (صادرات العراق النفطية من جنوب البلاد بلغت نحو 3.6  مليون برميل يوميا منذ بداية كانون الثاني)، وأضاف أن (هيونداي للهندسة تتصدر المتنافسين على الفوز بمناقصة لبناء مشروع حيوي لحقن الماء في حقول نفط جنوب العراق يهدف لزيادة الطاقة الإنتاجية لثاني أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك)، مشيرا الى ان (العراق يخطط لتشغيل خط أنابيب بحري جديد لتصدير النفط بطاقة نقل 700 ألف برميل يوميا نهاية العام الجاري ايضا)، وتابع انه (وافق ايضا على ميزانية استثمارية بنحو سبعة مليارات دولار لتطوير خمسة حقول نفطية عملاقة في المحافظة). وفي سياق متصل ، اوضحت شركة نفط الوسط حقيقة صرف مبالغ مالية لمقاول ثانوي يعمل في حقل غازي في محافظة الأنبار. وقال بيان امس ان (ما حدث لا يتعدى أن يكون مذكرة داخلية لاستحصال موافقة لصرف جزء من استحقاقات مالية لشركة ثانوية اوفت بالتزاماتها الفنية في تجهيز المواد والمعدات المطلوبة لتطوير الحقل)، واضاف ان (هذه الشركة تعمل عند مشغل الحقل شركة كوكاز الكورية التي لم تتمكن من استئناف العمل في الحقل في حينها بسبب الأوضاع الأمنية في المحافظة وكانت قد جهزت المواد لتطوير الحقل بمبلغ 160 مليون دولار وتم استلام جميع المواد من قبل الشركة وهي الآن في مخازنها ولم تحصل الموافقة على صرف المبلغ لأن السقف المحدد هو خارج صلاحية الوزارة)، وأشار البيان الى ان (الشركة تعمل حالياً بجهود كبيرة لاستئناف العمل لتطوير الحقل لما يمثله من طاقات إنتاجية مستقبلية واعدة في توفير الغاز لدعم قطاع الكهرباء والبتروكيمياويات والقطاعات الصناعية الأخرى)، داعيا  وسائل الإعلام الى (توخي الدقة في نقل وترويج المعلومات ، اذ تحتفظ الوزارة وشركاتها النفطية بحقها القانوني والمادي والمعنوي تجاه جميع الجهات التي تحاول الإساءة لها).

 

عدد المشـاهدات 64   تاريخ الإضافـة 12/01/2019   رقم المحتوى 25281
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2019/1/16   توقيـت بغداد
تابعنا على