00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  بغداد وطهران تبحثان جهود الإستقرار السياسي والإقتصادي في المنطقة

الأولى
أضيف بواسـطة admin
النـص :

صالح يقترح على الدوحة ترسيخ التفاهم والحوار بين الأشقاء

بغداد وطهران تبحثان جهود الإستقرار السياسي والإقتصادي في المنطقة

بغداد - الزمان

 

بحث رئيسا الجمهورية برهم صالح والوزراء عادل عبد المهدي كلا على حدة مع وزير النفط الايراني بيجين زنكنة تعزيز العلاقات بين البلدين الجارين في المجالات كافة للاسهام في ترسيخ الاستقرار في المنطقة على المستويين السياسي والاقتصادي. وقال بيان امس ان (عبد المهدي استعرض خلال لقاء زنكنة عمق العلاقات بين البلدين والشعبين الجارين)، مشددا على (اهمية تعزيزها في المجالات التي تخدم مصالح الشعبين وفي مقدمتها التعاون في مجالات النفط والغاز). من جانبه ، اعرب زنكنة عن (اعتزاز بلاده بمستوى العلاقات مع العراق والتطلع لتطويرها كما ونأمل بتحقيق المزيد من التعاون المشترك وتلبية احتياجات العراق من الغاز). كما استقبل صالح زنكنة والوفد المرافق له وجرى خلال اللقاء بحث تطوير العلاقات بين البلدين. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (اللقاء بحث العلاقات بين البلدين بمختلف المجالات وبما ينعكس إيجاباً على ترسيخ الاستقرار السياسي والاقتصادي في المنطقة  كما تم مناقشة توسيع آفاق التعاون الثنائي في مجالات النفط والطاقة ايضا). وعاد صالح إلى بغداد الخميس الماضي بعد ختام زيارة وصفت بالناجحة لدولة قطر على رأس وفد حكومي رفيع المستوى ، حيث استقبل الامير القطري تميم بن حمد آل ثاني رئيس الجمهورية وسط حفاوة وترحيب كبيرين والتي تأتي تجسيداً لسياسة الانفتاح والتعاون التي يتبناها صالح واستكمالاً للزيارات السابقة لعدد من الدول الشقيقة والصديقة في المنطقة. وتابع البيان ان (الجانبين بحثا خلال اللقاء تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وتوسيع آفاق التعاون بما يخدم المصالح المشتركة).

 واكد صالح ان (العراق يسعى الى اقامة افضل العلاقات مع اشقائه العرب بدون استثناء،كما يحرص على الاستمرار بدوره المحوري كساحة للتلاقي بين شعوب المنطقة وليست ساحة للصراع)، ودعا صالح الى (بناء منظومة علاقات مشتركة تسهم في ترسيخ العلاقات العربية – العربية، والعربية - الاقليمية بما يحقق المزيد من التفاهم والحوار البنّاء ويساعد على تنمية البلدان وتقدمها) .

وجدد ال ثاني (موقف بلاده الداعم للعراق سياسياً وامنياً)، مؤكداً (الرغبة الجادة لتطوير العلاقات الاخوية وان قطر تقف الى جانب العراق وتسانده في تعزيز الاستقرار والسلام وتحقيق التقدم بالمجالات كافة).

 وتبادل الجانبان وجهات النظر بشأن تطورات الأوضاع السياسية والأمنية على الساحتين العربية والدولية، وضرورة تنسيق المواقف المشتركة حولها، والتشديد على سياسة النأي عن التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان. وافصحت وزارة الخارجية عن حقيقة سرقة هاتف أحد أعضاء وفد رئيس الجمهورية الذي زار قطر. ونقل بيان للخارجية عن السفارة العراقية في الدوحة رداً على أنباء نشرتها قناة محلية عما أسمته بحالة سرقة لأحد هواتف أعضاء الوفد المرافق لرئيس الجمهورية عند زيارته الى الدوحة (ننفي كل ما مذكور في الخبر المنقول وغير الدقيق)،

لافتا الى ان (الالتباس الذي وقعت فيه القناة  وبعض المتابعين هو عثور سائق احد السيارات المرافقة للوفد على هاتف نقال في السيارة وسلمه لأعضاء السفارة العراقية واتضح بعد ذلك ان احد أعضاء الوفد قد نسي هاتفه والسفارة بصدد إرسال الهاتف الى بغداد في اسرع وقت ممكن).

 

عدد المشـاهدات 67   تاريخ الإضافـة 12/01/2019   رقم المحتوى 25279
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2019/1/16   توقيـت بغداد
تابعنا على