00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  بحر العلوم يطالب رئيس الجمهورية بتفعيل قانون شركة النفط الوطنية

أخبار محلية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الغضبان يرجّح تقلّص الخزين والمعروض والفائض من الخام
بحر العلوم يطالب رئيس الجمهورية بتفعيل قانون شركة النفط الوطنية
بغداد - الزمان
طالب وزير النفط الاسبق إبراهيم بحر العلوم، رئيس الجمهورية برهم صالح بالتدخل لإيقاف (الانتهاك الدستوري) المتمثل بعدم تفعيل قانون شركة النفط الوطنية العراقية. وقال بيان لمكتب بحر العلوم تلقته(الزمان) امس ان الاخير بعث برسالة الى صالح طالبه فيها بـ(إيقاف (الانتهاك الدستوري بعدم تفعيل قانون شركة النفط الوطنية العراقية الذي نشر في الجريدة الرسمية - الوقائع العراقية- بتأريخ 9 نيسان 2018، الذي اكدت المادة 19 منه منح وزارة النفط ستة اشهر من نشر القانون لتمكين الشركة من الشروع بتنظيم مركزها لمزاولة نشاطها). واضاف بحر العلوم في رسالته ان (وزارة النفط ورئيس مجلس الوزراء بصفته المسؤول التنفيذي المباشر عن السياسة العامة للدولة كما تنص المادة 78 من الدستور، هما الجهات المنوط بها تنفيذ هذا القانون). وتابع انه(في حالة وجود اي طعون امام المحكمة الاتحادية العليا، فإن المبادئ العامة في القانون والتطبيق السليم له لا يوجبان اي تناقض بين تفعيل بنود القانون من جهة واحترام اي قرار يصدر عن المحكمة الاتحادية بشأن نقض اي مادة من مواده من جهة اخرى)، لافتًا الى انه(بإمكان من لديه إي ملاحظات ان يتبع المسار الذي رسمته التشريعات النافذة لتعديل هذا القانون). 
تقلص خزين
من جهة اخرى رجح وزير النفط، ثامر الغضبان تقلص الخزين والمعروض والفائض من الخام خلال الفصلين الاول والثاني من العام الجاري. وجدد الغضبان في تصريح صحفي تأكيد (التزام العراق بما تم الاتفاق عليه في مؤتمر اوبك الاخير الذي وجه بالدرجة الاساس لايقاف انهيار اسعار النفوط العالمية)، منوها الى ن (العراق كان له دور ايجابي وفعال وحكيم بما توصلت اليه المنظمة وشركاؤها من خارجها في احداث التخفيض البالغ مليونا و200 الف برميل يوميا ابتداءا من الاول من الشهر الجاري لمدة ستة اشهر). واضاف ان (أسعار النفط كان من الممكن ان تنهار الى ما دون الـ 40 دولارا للبرميل في حال لم يتم الاتفاق على التخفيض، اضافة الى اسباب اخرى اسهمت بانخفاض اسعار النفط تتعلق بالطلب والنمو الاقتصادي العالمي وبوجود بدائل اخرى تزاحم الخام بنمو انتاج دول خارج الاوبك كالولايات المتحدة وروسيا اضافة الى وجود عوامل سياسية أخرى). واشار الى انه (كخبير متخصص بالمجال النفطي، يبتعد عن التنبؤات بالاسعار العالمية للنفط كونها متقلبة وتشهد تغيرات حادة، بيد ان تخفيض حجم الانتاج من شأنه ان يسحب معظم الفائض من النفط في الاسواق العالمية)، مرجحا ان (يشهد الفصلان الاوليان من العام الجاري تقلصًا بالخزين والمعروض الفائض ومن ثم ستشهد الاسعار زيادة)، ملمحا الى أن (الفصل الثالث قد يشهد نقصا بالعرض ما يتطلب من اوبك التدخل)، مستدركا ان (من المبكر الحديث عن هذا الامر). 
أسعار النفط
واكد الغضبان ان (العراق مع ان تكون اسعار النفوط العالمية منصفة للمنتج والمستهلك على حد سواء، لكن استقراءات جهات بحثية في اوبك تتحدث عن اسعار بين 60- 80 دولارا للبرميل واخرى تتحدث عن اسعار تتراوح بين 70 -80 كاسعار منصفة لبرميل النفط عالميا)، منوها الى ان (البعض يتصور ان سعر الـ 80 دولارا للبرميل سيحفز انتاج النفط الصخري)، موضحاً أن (الزيادات التي حصلت خلال الاعوام الاخيرة في الولايات المتحدة الامريكية جاءت من هذا النوع من النفط، كما ان الدول التي لديها إحتياطيات من هذا النوع من النفط، سيشجعها على انتاجه وعليه ستنافس الدول المنتجة نفسها وبالتالي يجب ان تسود الحكمة والعقلانية والموازنة في اسعار نفط عالمية منصفة للجميع).

 

عدد المشـاهدات 39   تاريخ الإضافـة 10/01/2019   رقم المحتوى 25231
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2019/1/16   توقيـت بغداد
تابعنا على