00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  العراق عند الجماعة محطة تموين

مقالات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

العراق عند الجماعة محطة تموين

 شامل حمد الله بردان

سألت هيئة النزاهة حيدر العبادي ام لم تسأله، ام تخشى ان يقال لها ولم لم توجهي عين السؤال للاخرين: كم كانت ميزانية صورك و حملتك الانتخابية، ومين اتيت بها، فأن من متبرعين فمن هم متبرعوك ولأي مقابل يقدمون لك، صكا ام نقدا؟

جلبت اسم العبادي، لأنه و مجموعة معروفة كانت قد  لعبت لعبة شاء الله ان انتهت دون ان تنجح، فقد مات من كان يجهز ليكون مرجعا للعراقيين بعد السيستاني.

فيوم انتبه خط في حزب الدعوة العراقي- والدعوة العراقية لا تقلد مرجعية النجف الحالية و لا السبزواري و لا الخوئي و لا محسن الحكيم- ان تجربة الحكم و محاولة تجدد رئاسة الحكومة لهم، لا تنجح دون قبول من مرجعية النجف، وبرغم ان مرجعية النجف و الدعوة لا يؤمنون بولاية الفقيه، الا ان ايران بعثت محمود شاهرودي-توفي قبل ايام- ليكون مبشرا لمرجعيته عبر افتتاح مكاتب تعمل على طرحه بقوة بديلا عن خليفة محتمل للسيستاني، فقد جرت احماءات للعبة لو نجحت لكان الخط مفتوحا بين مرجع جديد كان عضوا في حزب يريد السلطة و قد وصلها بالفعل.

الشاهرودي هو ابرز المواطنين الايرانين الذين عملوا في الدعوة يوم كان طالبا في العراق، وكان رئيسا للمجلس الاعلى لما تأســـــــــس في ايران، وهو من مواليد 1948.

اعود لاقول لقد اثرى على حساب العراق ليس فقط من تعرف الذاكرة صورهم، بل و من ليس على البال و لا تتسع له الذاكرة، فمحليا اثرى عراقيون لأرتباطهم بالرؤساء و النواب دما كان الارتباط ام عملا، واقليميا، اثرى ترك يسندون مجاميع تركيا، وايرانيون يسندون مجاميع ايران، ولبنانيون و سوريون و بحرينيون و اردنيون ايضا.

دعاة الوصول بدعاية شتم صدام شعاراتهم و وزاراتهم معروفة، و دعاة الترحم عليه شعاراتهم ووزاراتهم معروفة، بوساطة ذلك، فقد تغير الحال، فأخذوا حصصا من العراق، تحولت لرصيد مالي وبأسماء اخرى، وعقارات و منقولات، وفقد المواطن العراقي بالمطلق حصة من ماله ذهبت الى جيب متدين و ملحد و وسطي العقيدة.

لكن و لله الحمد فأن موظفا تلاعب بسجل عقاري واجه الحبس، اما من تلاعب بمقدرات شعب و تسبب بقتله و سلبه فلا تجري مساءلته عن راتبه بموازاة ما انفق ليبقى رئيسا، و العبادي خير عينة، فليته ينفجر غضبا فيعقد مؤتمرا ليفضح فيه الفساد الذي ظل اربع سنوات يُسمّع و لا يسمي!.

فليقبل المدركون ايديهم الف مرة ان لم يصبح الشاهرودي مرجعا و الا لكنتم امام صورة من حــــــــزب قلتم انكم كرهتموه قبل 2003.

وللتاريخ و للحق، فأن في كل حزب قديسين واخيار، وهم في عالم المال و السلطة من الزاهدين النظيفين، وافهم انكم ربما رأيتم اللصوص و لم تروا الشرفاء.

عدد المشـاهدات 52   تاريخ الإضافـة 09/01/2019   رقم المحتوى 25208
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2019/1/16   توقيـت بغداد
تابعنا على