00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  حكاية جوع‮ ‬

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

نص

حكاية جوع‮ ‬
كسرة الخبز المستحمة تحت شمس تموز والتي‮ ‬يلهو بها عصفور نزق هي‮ ‬بالنسبة لي‮ ‬دنيا بأكملها‮.‬
أنا الجائع حد الكره للمتخمين‮ ‬،‮ ‬متوردي‮ ‬الخدود‮ ‬،‮ ‬منتفخي‮ ‬الأوداج‮. ‬
أنا الجائع ابدا‮ ‬،‮ ‬لكل شيء‮ ‬،‮ ‬لكسرة خبز،‮ ‬لشربة ماء‮ ‬،‮ ‬لرحلة طويلة لسماء بعيدة‮ ‬،‮ ‬لنساء مكتنزات بالحكمة‮ ‬،‮ ‬متسمات بالجمال‮.‬
أنا الجائع لأنفاس الذين أبتلعتهم الظلمة‮ ‬،‮ ‬لثرثرات نهر قديم ولأصداف محاره الفارغ‮ ‬إلا من بقايا بريق لشذرات لؤلؤ كاذب ورائحة زنخة‮. .‬
جوعي‮ ‬قديم وقصة تحتاج لحبر صادق كي‮ ‬يسطر مجدها‮. ‬
الجوع دثار اغفو تحت ظله سنين‮. .‬
كان الجوع رمزا‮ ‬،ولونا عريقا لروحي‮ ‬وملامح ثابتة لاتتبدل‮ ‬،‮ ‬الجوع مرآة تتصفحني‮ ‬كل صباح‮ ‬،‮ ‬أمسك بمشط عتيق لأسرح لحية الهم المعرشة‮. ‬
أبي‮ ‬ورغم أنه كان‮ ‬يمتلك ساعدين ضخمين إلا أنه لم‮ ‬يستطع أن‮ ‬يحفر لي‮ ‬بئرا أو أن‮ ‬يرسم لي‮ ‬ولو شجرة على زاوية في‮ ‬دفتري‮ ‬المدرسي‮ ‬،‮ ‬لم‮ ‬يكن بوسعه أن‮ ‬يسكت صهيل جوعي‮ ‬أو أن‮ ‬يلبي‮ ‬رغباتي‮ ‬الراكضة خلف بعضها‮. ‬
الجوع حكاية قديمة منذ عالم الصلب حينما كان أبي‮ ‬يحمل عدة النضال على ظهره مع أول خيط ضوء لفجر متثاقل‮ ‬،‮ ‬ومنذ الرحم الذي‮ ‬لم أحفل وأنا فيه بما تشتهيه أمي‮ ‬أيام وحامها وعندما هلل الجمع لمقدمي‮ ‬كان العالم باردا‮. ‬
الجوع كالحروب في‮ ‬بلادي‮ ‬،‮ ‬كتعاقب حكامها الجلادين‮ ‬،‮ ‬كأحلام المراهقات‮. ‬
الجوع أبجدية منذ الدرس الأول حتى جرس آخر حصة في‮ ‬يومي‮ ‬المزدحم بالخوف‮. .‬
ها أنا أنظر بشغف لذلك العصفور الذي‮ ‬لم‮ ‬يزل‮ ‬يمازح بأجنحته شعاع الشمس‮ ‬،‮ ‬ويغيظني‮ ‬بمنقارة الذي‮ ‬أحال كسرة الخبز إلى فتات متناثر راح‮ ‬يلتقط حباته الواحدة تلو الأخرى بينما أنا أجتر في‮ ‬مخيلتي‮ ‬حكايات الجوع الذي‮ ‬لاينتهي‮. .‬
ياسين خيرالله الزبيدي‮ ‬ -بغداد

عدد المشـاهدات 12   تاريخ الإضافـة 08/01/2019   رقم المحتوى 25158
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2019/1/16   توقيـت بغداد
تابعنا على