00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  حلم

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

قصة قصيرة

حلم

‮"‬أرى طفلا صغيرا‮ ‬يبكي‮ ‬بشدة عار تماماً‮ ‬مَرمي‮ ‬على الأرض والأقدام تمر بجانبه تارة وتارة تعبره دون ضرر و أنا أصرخ أرجوكم لا تسحقوه أرجوكم‮ ..‬اركض اليه بأقدامي‮ ‬وعيناي‮ ‬تراقبه‮  ‬بخوف اركض لكن تدافع المارة‮ ‬يعيدني‮ ‬مرة اخرة الى مكاني‮ ..‬بقيت أراقب بخوف‮ ..‬ولا حيلة لي‮ ‬سوى الدعاء كي‮ ‬لا‮ ‬يسحقه أحد‮ ‬،حلمي‮ ‬الصغير الذي‮ ‬حلمت به منذ أول حرف كتبته حلمت أن اكون حرة لا أحد‮ ‬يستعبدني‮ ‬مثل خالتي‮ ‬المعنفة تهان وتضرب ويبصق بوجهها‮  ‬ولا تقوم بأي‮ ‬رد فعل‮ ‬غير دموع حارة جارية على خدها المزرق وندم على سوء اختيارها سألتها:لماذا لا تتركينه؟‮.‬
قالت مباشرةً‮(‬وأصير مطلكة ومنو‮ ‬يصرف علية وعلى جهالي‮)‬
منذ لحظة قولها لي‮ ‬تلك الجملة وانا ادرس وادرس واقول في‮ ‬قرارة نفسي‮ ‬متى احصل على شهادة جامعية عالية تغنيني‮ ‬عن اي‮ ‬رجل‮ ‬،وبعد تعب وسهر‮ ...‬حصلت عليها وعلقتها فقط‮..‬وأستعبدت وضربت وبصق بوجهي‮ ‬وأنا واقفة دون أي‮ ‬رد فعل كيف ارد وانا لا حولة ولا قوة لي‮ ‬كيف ارد علية وانا لا أملك سوى شهادة مكتوب عليها رفض في‮ ‬كل مكان قدمت عليه للاسباب معروفة عند كل عراقي‮" ‬ماكو واسطة ماكو رشوة بلد‮ ..."‬تعبت من مراقبة أعلانات الوظائف في‮ ‬صفحات الفيس كم مرة قدمت وانتظرت وكلي‮ ‬أمل ان ارى اسمي‮ ‬في‮ ‬قوائم المقبولين لكن دون جدوى‮ ..‬أنقطعت كل السبل في‮ ‬وجهي‮ ‬وبقيت واقفة أنظر لحلمي‮ ‬في‮ ‬اي‮ ‬للحظة‮ ‬يسحق‮ ."‬

وفاء عبد شلش‮- ‬الحلة‮ ‬

عدد المشـاهدات 34   تاريخ الإضافـة 08/01/2019   رقم المحتوى 25156
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2019/3/22   توقيـت بغداد
تابعنا على