00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  قاعة حوار تتوشح بحروف سبتي المخبوءة

ألف ياء
أضيف بواسـطة admin
النـص :

قاعة حوار تتوشح بحروف سبتي المخبوءة

لوحات  تطرّز خبرات عصية على النسيان

فائز جواد

دأبت قاعة حوار للفنون في وزيرية بغداد على التواصل مع المشهد التشكيلي العراقي الذي بدا يشهد حراكا يبشر بانتعاش الفنون التشكيلية في العراق ، وقاعة حوار التي تدعم الفنون التشكيلية من خلال احتضانها للفنانين وتعلن اقامة معارض شخصية فردية وجماعية تشكيلية انما تهدف لتفعيل التشكيل العراقي بعد ان تعطلت فعالياته ولاسباب  معروفة واليوم تشهد القاعة الجميلة وبالرغم من حصارها من السفارة الجارة بتقطيع اوصال الطرق المؤدية اليها لكن الوان وفرشاة التشكيليين العراقيين عبدت الطرق لحوار بالامل والابداع ، قاعة حوار التي استقبلت صباح الثلاثاء السادس من كانون ثاني وللايام التالية حشدا من الفنانين والاكاديميين والاعلاميين العراقيين اعلنت عن افتتاح حروف مخبوءة التي جسدها الفنان المجتهد قاسم سبتي بمعرضه الثاني عشر .

افتتاح المعرض

 المعرض افتتحه السفير التركي في العراق  فاتح يلدز ومديرعام دائرة الفنون العامة وكالة علي عويد وسط حضور نخبة جيدة من المهتمين بالتشكيل العراقي وضم المعرض  30 عملاً فنياً  واشاد  السفير بتجربة الفنان السبتي وبالفن التشكيلي العراقي عموماً ، الفنان قاسم سبتي قال ( اعوام عشر واكثر وانا احاول ان احصل على ماتبقى من متاهات الخرائط التي رسمها الدمار واتى على ماتبقى من مكتبات مدينتنا المنكوبة بغداد ، مالسبيل للتخلص من ثمالة تجربة لاتستفز هدأة ذاكرة متخمة بالتجريب وماذنب اصابعي التي ادمنت الامساك بتلابيب الكتب المحترقة والتي استعرضتها مدن العصر في بغداد وباريس وطوكيو ونيويورك .

لقد بات هاجسي اليوم التملص من ظلالها العتيقة ولكن من اين ابتدأ المسير وكل مايحيطني بها يحيلني ثانية الى عوالمها الموغلة بالشجن ) ويختتم ( المعرض هذا ليس امتدادا لذلك فحسب انها عرض المسكوت عنه في ذاكرة ماتبقى من حروفها المخبوءة والتي طرزت تلك الخبرات العصية على النسيان ).

معرض متميز

الفنان سعد الطائي قال لـ ( الزمان ) معرض قاسم سبتي من المعارض المتميزه وهي وصفة كاملة ابتداء من الالوان الى الفكرة وحقيقية ان المتتبع لهذه اللوحات يجد المتعة بما جسده الفنان قاسم ) الفنان زكي عبد القهار قال ( الفنان قاسم سبتي استلهم دمار الكتب وحولها الى جمال وابداع  واضاف لها عناصرتشكيلية جعلت من كل لقطة موضوعا للوحة وهكذا كان المعرض مجموعة قطع جميلة تغني المشاهد باستذكارماهية الكتاب قبل تدميره )التشكيلي الفنان قاسم حمزة قال ( مصغرات الفنان قاسم سبتي كانت مفاجاة للتشكيل العراقي اعيدت بحلة جديدة في المعرض تحكي تجربة فريدة وغنية ومتنـــوعة ، فهنيئا لزميلنا قاسم وتجربته التي لفتت انظار العالم وهي تبين اهمية المكتبة والكتاب وهي رسالته الكبرى للذوق والاحساس بالجمال حيث التامل في حياة ملونة ).

عدد المشـاهدات 99   تاريخ الإضافـة 08/01/2019   رقم المحتوى 25152
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2019/1/16   توقيـت بغداد
تابعنا على