00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  محمد نجيب الربيعي‮ ‬عسكري‮ ‬هادئ من طراز مدني‮ ‬خاص

إضاءات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

محمد نجيب الربيعي‮ ‬عسكري‮ ‬هادئ من طراز مدني‮ ‬خاص
عبد الله اللامي
‮ ‬في‮ ‬صيف بيروت عام‮ ‬ 2014 جمعتني‮ ‬جلسات جميلة في‮ (‬كوفيه كوسته‮) ‬في‮ ‬شارع الحمرا مع الصديق الصحفي‮ ‬الرياضي‮ ‬المعروف أحمد القصاب الذي‮ ‬فاجأني‮ ‬بالحديث عن عمله كمرافق للفريق الركن محمد نجيب الربيعي‮ ‬الذي‮ ‬ترأس مجلس السيادة العراقي‮ ‬بعد ثورة‮ ‬14 تموز1958 والذي‮ ‬كان في‮ ‬وقتها مستأجر داراً‮ ‬في‮ ‬مدينة الأعظمية طوال سنوات‮  ‬وجوده في‮ ‬الرئاسة حتى انقلاب شباط‮ ‬1963 وكيف كان‮ ‬يزوره ليلاً‮ ‬الزعيم عبد الكريم قاسم ليتناولا‮  ‬طعام العشاء ليس وحدهما وحسب لكن بمشاركة زمرة من الحمايات والمرافقين وحدثني‮ ‬القصاب عن هدوء وبساطة الربيعي‮ ‬في‮ ‬تعامله مع افراد حمايته في‮ ‬منزله وفي‮ ‬دائرته وكان رجلاً‮ ‬في‮ ‬قمة سلوكه الوظيفي‮ ‬المتزن،وكذلك في‮ ‬تعامله مع المواطنين وكانت ابواب دائرته‮  ‬ومنزله مفتوحة للجميع‮. ‬وكانت المسألة التي‮ ‬احتاجها العسكريون الذين قاموا بثورة‮ ‬14 تموز‮ ‬1958 هي‮ ‬اضفاء الشرعية على المراسم والبيانات الصادرة وكان الاتفاق قد تم بين‮  ‬الضباط الاحرار قبل الثورة على اعطاء صلاحيات رئاسة الجمهورية‮  ‬لمجلس سيادة‮  ‬تحقيقاً‮ ‬لمبدأ القيادة الجماعية ومنعاً‮ ‬لانفراد شخص واحد بالسلطة ولذلك صدر البيان الثاني‮ ‬بتوقيع القائد العام للقوات المسلحة الوطنية بتاليف المجلس كالاتي‮:‬
اولا‮-  ‬الفريق الركن محمد نجيب الربيعي‮ ‬رئيساً‮ ‬
 ثانياً‮- ‬السيد محمد مهدي‮ ‬كبه عضواً
 ثالثاً‮- ‬السيد خالد النقشبندي‮ ‬عضواً
وصدر القرار في‮ ‬اليوم الرابع عشر من شهر تموز‮ ‬1958 وتم نشره في‮ ‬جريدة الوقائع العراقية‮  ‬في‮ ‬23‮ ‬تموز‮ ‬1958 وكان تشكيل المجلس موضوع خلاف بين اعضاء اللجنة العليا للضباط الاحرار الذين فوجئوا باذاعة هذه الاسماء دون علمهم وهــــنا‮ ‬يذكر اللواء الركن ناجي‮ ‬طالب احد ابرز قادة ثورة تموز‮ ‬1958‮ ‬انه رفض عرضاً‮ ‬من الزعيم‮  ‬عبد الكريم قاسم في‮ ‬حزيران اي‮ ‬قبل الثورة بشهر لأن‮ ‬يكون عضواً‮ ‬لمجلس السيادة اذ كان مقرراً‮ ‬قيام مجلس لقيادة الثورة لتحقيق مبدأ القيادة الجماعية ومنع انحراف الثورة على ان‮ ‬يصبح هذا المجلس سنداً‮ ‬لحكومة مدنية في‮ ‬مرحلة انتقالية ومشرفاً‮ ‬عليها واتفقوا على ان‮ ‬يعود اعضاء المجلس بعد فترة الانتقال الى ثكناتهم اما من اراد الاشتغال بالسياسة منهم فعليه ان‮ ‬يستقيل وهذا ما اشره الباحث فاضل حسين ويبدو ان الموضوع لم‮ ‬يحسم قبل الثورة‮  ‬التي‮  ‬انفرد كل من الزعيم عبد الكريم قاسم والعقيد عبد السلام عارف بتنفيذها واستبعد اعضاء اللجنة الـــــــــــعليا من كل دور بدافع الاستـــــــــئثار بالسلطة‮  ‬وهنا حينما‮  ‬نتحدث عن رئيس مجلس الســـــــــيادة الفريق محمد نجيب الربيعي‮ ‬فهو من مواليد‮ ‬1904 ‮ ‬وتخرج في‮ ‬المدرسة‮  ‬العسكرية وتم تعليمه في‮ ‬لندن سنة‮ ‬1927وقد درس الأركان في‮ ‬مدرسة‮  ‬كويتا في‮ ‬لندن وتخرج منها ســــــــــنة‮ ‬1938 ونال عدة اوسمة وترقى الى رتبة لشعبــــــــيته بين الضــــــــــباط‮   ‬فريق سنة1957 ‮.‬
شخص مناسب
ولانه كان خصماً‮ ‬لنوري‮ ‬السعيد وعبد الاله بسبب رفضهما ترشيح اخيه حسيب الربيعي‮ ‬لمنصب رئيس اركان الجيش قبل الثورة وكان هو الشخص المناسب لهذا المنصب ولكن عبد الاله حال دون ذلك وقد تم تعيين رفيق عارف في‮ ‬ذلك المنصب وتوفي‮ ‬حسيب بعد ذلك،لذلك اراد عبد الاله ونوري‮ ‬السعيد ابعاده عن الجيش بتعيينه سفيراً‮ ‬للعراق في‮ ‬جدة ولم‮ ‬يكن راضياً‮ ‬بهذه‮  ‬الوظيفة فارسل طلباً‮ ‬الى الحكومة العراقية القائمة آنذاك لاحالته الى التقاعد العسكري‮ ‬في‮ ‬بداية سنة‮ ‬1958 ولكنه بقي‮ ‬في‮ ‬منصبه حتى قيام الثورة‮  ‬ولم‮ ‬يؤخذ رأيه بتعيينه رئيساً‮ ‬لمجلس السيادة وقد وصل مطار بغداد‮ ‬يوم‮ ‬16 تموز‮ ‬1958 واستقبل بحفاوة بالغة‮  ‬ووقع المراسم الصادرة‮  ‬قبل وصوله‮. ‬كان محمد نجيب الربيعي‮ ‬الفريق الركن‮ ... ‬عسكرياً‮ ‬هادئاً‮ ‬من طراز مدني‮ ‬خاص‮.‬

 

عدد المشـاهدات 144   تاريخ الإضافـة 08/01/2019   رقم المحتوى 25125
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2019/3/26   توقيـت بغداد
تابعنا على