00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  كريم رشيد يروي رحلته الإبداعية من بغداد إلى عمان فالسويد

الأخيرة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

كريم رشيد يروي رحلته الإبداعية من بغداد إلى عمان فالسويد:

عروضي جزء من المجتمع الذي أعيش فيه فالمسرح يرتبط دائما بالزمان والمكان

 

بغداد - ياسين ياس

احتفى الملتقى الاذاعي والتلفزيوني في مقراتحاد الادباء والكتاب العراقيين بالفنان المسرحي العراقي المغترب كريم رشيد ،الجلسة التي عقدت الثلاثاء الماضي وتعد اخر جلسات الملتقى للعام الحالي 2018 حضرها نخبة كبيرة من المسرحيين والاعلاميين والاكاديميين العراقيين .

قدم الجلسة الاعلامي عماد جاسم قائلا ( جلسة اليوم متخمة بالعطاء والمعرفة تتمثل بالفنان المغترب كريم رشيد الذي له حضور متميز على الساحة الفنية عموما والمسرحية خصوصا فهو مخرج وممثل مسرحي مقيم في السويد منذ عشرين عاما وعمل محاضرا في كلية الفنون الجميلة ببغداد 1991 وعمل مدرسا في قسم المسرح بجامعة بابل 1994غادر العراق الى عمان وعمل مخرجا مسرحيا لمسرحيات في مهرجان جرش الدولي للثقافة والفنون 1995ومن اهم الاعمال التي اخرجها في العراق هي الاقوى ، وحفلة الماس لخزعل الماجدي وقطط تاليف احمد صالح والحر الرياحي لعبد الرزاق عبد الواحد التي قدمت على المسرح الوطني وحفار القبور والمومس العمياء للسياب ، ومن المسرح العالمي اخرج الخادمات ومهاجران وافكار مزوره لمسرح الطفل ومشعلو الحرائق وعمل في مجال التمثيل السينمائي والتلفزيوني وشارك في ثلاثة افلام روائية طويلة من انتاج السينما السويدية ، نال العديد من الجوائز في التمثيل والاخراج المسرحي له العديد من المؤلفات الاكاديمية ، يعمل حاليا ممثلا ومخرجا للدورات التدريبية في مسرح الدولة البلدي لمدينة مالمو السويدية ).

وعن مسيرته الفنية في مجال السينما والمسرح قال المحتفى به ( في المسرح وعلى المنصه نقدم من خلاله افكارنا واضاءات للاخرين ، انا عندما غادرت البلد عشت اربعة سنوات في الاردن وكان هناك الكثير من الجاليات العراقية تنتظر ان اقدم عروضا مسرحية عراقية هذا لم افعله بل قدمت الشئ الجديد كون المسرح يرتبط دائما بالزمان والمكان )واضاف ( عروضي دائما تكون جزء من المجتمع الذي اعيش فيه هناك تحديات منها اللغة وكان خياري الاول تعلم اللغة من خلال المسرح وصار جهدي كله في دراسة الادب السويدي واعمل في اللغة السويدية للمجتمع السويدي وليس للجالية العراقية فكانت مشاريعي تقديم خطاب فني يستوعبه الذهن الغربي ولكي اكون جزء من المجتمع السويدي الحقيقي وندخل هذه المجتمعات من خلال التراث المعاصر وانا الان اعمل ببلدية مالمو اي في مسرح البلدية ويضم ثلاث مسارح اشرف على جزء منه من خلال مسرح الطفل ).

بعدها توالت الشهادات والمداخلات بحق المحتفى به فاشاد زملاء واصدقاء رشيد بما قدمه من مسيرة متخمة بالابداع في مجال المسرح والسينما والاكاديمية . وفي ختام الجلسة تم تكريم المحتفى به بدرع الجواهري قدمه رئيس الاتحاد الباحث ناجح المعموري وقلادة الابداع قدمتها عضوة الملتقى الاعلامية اسماء عبيد لتختتم الجلسة بالتقاط الصور التذكارية مع المحتفى به .

عدد المشـاهدات 53   تاريخ الإضافـة 29/12/2018   رقم المحتوى 24885
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2019/3/22   توقيـت بغداد
تابعنا على