00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  جئتكِ شاكيا

ألف ياء
أضيف بواسـطة admin
النـص :

جئتكِ شاكيا

 

ثابت ألاعظمي

وقد جاوز الستون عمري

وأنتِ لا تزالين أنتِ

كأنك ،،، لا تدرين بما جرى ويجري

أتيت احمل ودي

وعتاب أحمله من ماضي الزمان

محمل على كتفي

لا تخافي يامهجة ألايام

وطريق عمري

شيء من العتاب ثم أمضي

هل تعلمين ،؟

خبأتك بين الجفون

بين ضلوعي ومهجتي

لم أكن اعلم درب الهوى

مدامع لست أدري

لا أعلم .. أنكِ الم وأيلام في العروق يسري

وحين أحكم شدها

أيترك الجريح يئن بتأوه وأنتِ مجري

ياجارحة الفؤاد

أستيقظي وتذكري

لم البعاد والسهاد .؟

ألم اترك لكِ مهجتي

وأنا الذبيح منكِ

ماذا جنيت بعهدكِ

كلما فتحت يدي خالية

لم أجني من ألايام شيء

رافقني السهاد والبؤس

وفي يداك شوكاً لا وروداً منكِ

أحداقي ملئت قطرات دمعي

لن أشكيك بعد اليوم

كأني جاهل بالدهر ومنكِ

لكنه كلام في الشريان يجري

سأبقي العتاب ...

فالعين كلوم أن عاقني قولي

طبع العيون

تقول مالا يستطع الفم أن يقول ويحكي

 

 

عدد المشـاهدات 42   تاريخ الإضافـة 05/12/2018   رقم المحتوى 24278
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2018/12/13   توقيـت بغداد
تابعنا على