00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  رؤية إلى مجلس النواب.. خطة  تقشّف (الخدمة القصيرة) 

مقالات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

رؤية إلى مجلس النواب.. خطة  تقشّف (الخدمة القصيرة) 

محمد هاشم الحسيني

 

 بالنظر للظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن والمنطقة والإحداث غير المتوقعة عالميا وما يؤثر عليها نتيجة الحروب المناطقية والتي سوف تمتد إذا استمرت إلى ما لا يحمد عقباها.

وقد مر العراق بظروف مشابهه لها نتيجة الحرب العراقية الإيرانية والتصعيد الإعلامي حاليا بين أمريكا وإيران والتي لا يخجل إي رئيس منهم إن وعد واخلف أو نقض الاتفاقات الدولية وهناك نوايا مبيته لضرب إيران من قبل التحالف العربي الأمريكي الإسرائيلي.

لذلك هددت إيران بغلق مضيقي هرمز وباب المندب علما بان تركيا كانت تأمن الحدود الشمالية للعراق مقابل إرسال قوافل من الغاز الطبيعي من معمل غاز التاجي يوميا بالسيارات الحوضية والتركية والتي تنقل النفط الأسود.

لذلك ونتيجة استمرار الحرب قام العراق بإنشاء الخط الثاني للنفط الخام إلى تركيا لتعويض عن إغلاق سوريا أنابيب النفط المار بها وكذلك خط البصرة الاستراتيجي ينبع عبر الأراضي السعودية لنفس الغرض وحاليا يستخدم من قبلها ، إضافة إلى شحنات النفط الخام والتي تنقل بواسطة السيارات الأهلية والأردنية إلى ميناء العقبة وتم تأمين حراسة الخطين الشمالي إلى تركيا بواسطة قواطع الجيش الشعبي ، نقترح ما يلي :-

1- يكون عدد مجلس النواب (100) مئة عضو فقط .

2- تتكون مجالس المحافظات من ممثل وزارة / الدفاع / الداخلية / التربية / الصحة / البلديات / الزراعة  الري / المواصلات / التجارة / التخطيط / الكهرباء / الرعاية الاجتماعية .

3- يمنع إعطاء الصلاحيات المالية لهم لأي سبب كان وتكون مركزية حصريا ويدخل مدير القضاء والناحية ضمن الاجتماعات ويمنح الأعضــــاء 15-25 بالمئة مخصصات من الراتب الاسمي .

4- ثبت بالكشف الميداني وجود فائض من الموظفين نتيجة مناقلتهم من دوائرهم المنحلة يقدر بــ (600) إلف شخص عليه يحال كل من أكمل (15) خمسة عشر سنة فما فوق على التقاعد .

5- تسري إحكام الفقرة (3) على جميع موظفي دوائر الدولة ممن يثبت عدم كفاءتهم وعليهم مؤشرات فساد مالي وأداري .

أ - تعين لجنة من ثلاثة موظفين احدهم بدرجة مدير عام له صلاحيات معاقبة وطرد من الخدمة كل من  يؤخر انجاز معامله التقاعد أو تمشيتها مقابل مبلغ من المال !!؟

ب-لوحظ وجو إعداد من السراق من كلا الجنسين ( نشالين ) في هيئة التقاعد العامة في منطقة ساحة الشهداء وقد سرقت وسرق غيري كذلك ما يأتيك مثل خبير وانا بذلك زعيم !!؟

علما بان قوانين تقاعد موظفي الخدمة المدنية والعسكرية صدرت بعد تأسيس الدولة العراقية وفيه ثغرات ثم أضيف إليه قانون الضمان الاجتماعي وقانون تعاقد المحامين والرعاية الاجتماعية وما نحن فيه يشمل كافة إفراد الشعب سواء أكان في دوائر الدولة أو خارجها ( وهي القوانين التي سار عليها الإمام علي (ع) ) إما الآخرين فيبغونها سياسة ( جوع كلبك يتبعك ) وخير من قال الرسول الأكرم (أتوني بإعمالكم ولا تأتوني بأنسابكم)  استنادا إلى قوله تعالي بسم الله الرحمن الرحيم ( من كان يرجوا لقاء ربه فيعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا ) !!؟

ج- تسلم المعاملة التقاعدية باليد لصاحب العلاقة وليس إلى معتمد الدائرة الفاسد والذي أصبح فاسد ومرتشي بامتياز !!؟

5- يعتبر يوم السبت دوام رسمي إلى الوزارات ذات العلاقة بالعمل (المالية / الداخلية / التجارة /التربية ) تضاف اليها الوزارات الأخرى عند الضرورة .

6- تقوم وزارة المالية ( مصرفي الرافدين والرشيد حصرا ) بفتح حساب توفير غير قابل للسحب لتمكين من أحيل على التقاعد من إكمال خدمتهم وعلى النحو التالي:

أ- تأمين صحي / تأمين سكن / تقاعد / زكاة !!.

7- يستطيع جميع العاملين في القطاع الخاص الاستفادة من الفقرة (6).

8- ومن اجل تعظيم واردات الدولة غير النفطية ودرئ المفاسد قبل جلب المنافع والقضاء على قانون دعاوى العشائر غير الملتزمة اجتماعيا ودينا يتبع ما يلي :-

أ- زيادة سعر لتر البنزين وزيت الغاز إلى (500) دينار وينقسم على النحو التالي بعد اخذ رأي مجموعة متفرقة من الشعب .

ب- (10) عشرة دنانير تأمين شامل ضد السرقة والحريق والإعمال الإرهابية والحربية .

ج- ( 10) عشرة دنانير تأمين إلزامي ضد الحوادث الناتجة عن المركبات ( دهس/ انقلاب وغيرها).

د- (10) عشرة دنانير تحسين مستوى الشوارع .

و- (10) عشرة دنانير لإغراض التقاعد .

ء- (10) دنــــــانير ديوان الزكاة (وفي حالة نقص الواردات يعوض من صندوق السيادي للدولة من النفط والغاز وكذلك الرعاية الاجتــــــماعية ودور العجــــــــــــزة).

هـ- علما بان قانون ضريبة الدخل الحالية يشمل سيارات الحمل والتاكسي والمعدات الهندسية وآلان يشمل الكل مما يزيد في دخل وتوفير السيولة النقدية للمصارف بدلا من زيادة بيع الدولار إضافة إلى ذلك تخلص دوائر ضريبية الدخل والمرور من زخم المراجعين والتقليل من الصرفيات الإدارية في تأجير الأبنية والقرطاسية وتفشي المعقبين والفساد المالي والإداري وتبقى المراجعة عند حوادث السيارات إلى شركة التأمين الوطنية للاستفادة من الإضرار التي تصيب المواطن وصاحب السيارة بإضرار سواء بالتأمين الإلزامي والشامل كذلك ديوان الزكاة !!؟

9- تحسين تجهيز القوة الكهربائية إلى المواطنين وإبلاغهم بضرورة إشعار الدوائر المعنية بنصب جهاز مقياس صرفيات الكهرباء وفي حالة ترك الحبل على الغارب يغرم (واحد مليون دينار / وتقطع عنه خطوط الكهرباء ) علما بان كثير من المعامل الصغيرة للنسيج والحلويات وغيرها متوقفة عن العمل للسبب أعلاه .

أ- تحسب مجموع الناتج من مبالغ المترتبة على المواطنين مضروب في (2) بشرط قيام دائرة الكهرباء بإجراء التصليحات بدون الطلب من المواطنين رشوة لغرض تبديل المحوله  او ربط وتسليك خطوط الكهرباء الرديئة حاليا عكس ما كانت عليه في النظام السابق وفي حالة تقديم شكوى من قبل المواطنين يطرد من الخدمة من استلم الرشوة لقاء القيام بالتصليح !! .

10- تكون الواردات الكمركية حسب نوع المواد الداخلة إلى الوطن حيث هناك ما يحتاج إلى مخازن تبريد وتجميد وغيرها إلى مخازن عادية وهي المعدات الهندسية والسيارات والأدوات الاحتياطية إلى 1 بالمئة من قيمة المواد المستوردة وأخرى قابلة للتلف مثل المواد الغذائية ( الخضروات ) قليل مستمر خير من كثير منقطع .

ب- يمنع منعا باتا استيراد المواد المضرة بصحة الإنسان .

11- زيادة نسبة الفائدة على الودائع في( مصرفي الرافدين والرشيد ) لتشجيع المواطنين على الادخار!؟.

12- يعاد العمل بديوان الرقابة المالية المعمول به سابقا والمرتبط بمجلس الوزراء حصرا ! ؟ .

13- شرح الآيات القرآنية الدالة على مفهوم الزكاة في الإسلام وما يترتب عليها من فوائد اجتماعية ودينية وتحصين المواطن من الانجراف وراء الجريمة المنظمة والتكفير عنه لأنها مقرونه بـ (36) إيه قرآنية بان لا تقبل الصلاة إلا بها فإذا قبلت قبل ما سواها من الإعمال ومن تركها عامدا متعمدا مستخفا ختم الله على قلبه بخاتم النفاق والمنافقين في الدرك الأسفل من نار جهنم !!.

14- الطلب من وزارة الخارجية مفاتحة جامعة الدول العربية والأمم المتحدة تسليم سراق المال العام أو إعادة  الأموال المسروقة للدولة لأنها جريمة منظمة!!؟ .

15- الطلب من الأمم المتحدة إلزام الدول بدفع تعويضات عن فترة احتلالها للدول الأخرى ونهب ثرواتها

16- لا يخفى عليكم وجود إعداد كبيرة من العاملين في دوائر الدولة من يتخلف عن الدوام الرسمي لقاء عمولة مالية والحراسات الخاصة في مدارس وعموم الدوائر لان نقله خارج منطقة سكنه تكلفة كثير من أجور النقل والطعام وللحديث صلة طلبوا من المرحوم نوري سعيد باشا زيادة رواتب الشرطة رفض ذلك لأنهم اعتادوا على اخذ الرشوة وللتعيين حدث ولا حرج !!؟

17- تنشيط الحركة السياحية الدينية والاثارية  واعتماد حركة التنقل بواسطة السكك الحديدية .

18- تشجيع الاستثمار الخارجي الخاص والمشترك مع الدولة .

19- من المؤسف جدا الاستغلال التام من قبل منتسبي دوائر الدولة ومن تبعهم خاصة من الأحزاب السياسية والدينية لمجموعة كبيرة لسيارات الدولة من درجة مدير عام فما فوق سيارات للحماية علما بان كلف الصيانة والتصليح تعادل أقيام مجموعة من السيارات سنويا وللحديث صلة قامت الدولة سنة  1967 و 1986 وبعد نكسة حزيران ببيع السيارات لهم لغرض التخفيف من التكاليف المترتبة على الصيانة (وهل يحتاج من يكون عادلا إلى مجموعة من الحماية كما قام رئيس النظام السابق بسحب مجموعة كبيرة من السيارات لدى أعضاء النقابات وخيرهم بالعودة للعمل ولبس البدلات أو الإحالة على التقاعد ورئيس وزراء السويد يقوم بسياقة سيارة تكسي حتى يتعرف على مشاكل المواطنين وليس ان يكون انعزاليا وكذلك الرسول الأكرم والإمام علي (ع) يتفقد احوال الناس في الأسواق والآية ( ما لهذا الرسول يمشي في الأسواق ) .

20- إما الصيادلة فهم  (التنابلة) وعملهم يقتصر على قراءة الوصفة وتجهيزها وليس تركيبها أو تصنيعها وأخريين يستعينون بالكادر الطبي الوسطي ممن يجيد اللغة الانكليزية وبالإمكان إحالتهم إلى قانون الخدمة القصيرة (15) خمسة عشر سنة ويطبق بحقهم الفقرة (6) مما ذكر أو قانون الخدمة المحامين ويعين بدلهم من الخرجين أو خريجي اللغة الانكليزية عند الضرورة .

21- تقلص الصلاحيات المالية للرئاسات الثلاثة وكذلك للوزراء إلا عند الضرورة والضرورة تقدر بقدرها وجعلها لمن خدمة البلاد والعباد ورفع سمعة العراق عاليا في المجالات الإنسانية والعلمية والثقافية والاقتصادية والزراعية والتضحية في سبيل الوطن وليس (الولائم)

22- تتحمل الدولة (وزارة الصحة) كلف الرعاية الصحية للمواطن داخل العراق وخارجه وعلى سبيل المثال (إذا أراد احد المواطنين علاج نفسه في مستشفى أهلي يدفع ربع كلفة المبلغ الكلي والباقي على وزارة الصحة . وكذلك علاج أسنانه لدى العيادات المسائية لعدم إمكانية مراجعته في الفترة الصباحية .

23- سجل لنا التاريخ نشوء دول كثيرة قبل الميلاد وبعده لأسباب متعددة منها ضعف وقله الأيدي أو القوى الفاعلة في استمرارية وبقاء الدولة وهم الشباب إما الكبار الذين تراكمت لديهم خبرة الزمن ولا يمكن الاستهانة بهم أو الاستغناء عنهم لذلك تبقى وتستمر عكس ما نراه في أوربا والتي تسمى القارة العجوز حيث صرح وزير داخلية ألمانيا بان المهاجرين هم إلام الحنون لها !!

وعليه يجب وضع دراسة مستفيضة للاهتمام بشريحة الشباب وليس تركهم هملا  يضيعون أوقاتهم في المقاهي ، على حين كرمة حكومة 14 تموز 1958 العائلات التي يزيد عدد إفرادها عن (8) ثمانية لقلة نفوس العراق في حينه إذا أراد النهوض بالوطن وبناء دولة حديثة !!.

24- لا تعتبر الخدمة في مجلس النواب والمحافظات والاقضية والنواحي وحدها مجزية لنيل الراتب التقاعدي بل مكملة لما قـبلها؟

ولا تجعل الشوى عليك غضاضا

فريش الخوافي قوة للقوادم

مما تقدم يعتبر هذا البرنامج مشروع لإسناد الاقتصاد العراقي أحادي الجانب والذي يعتمد كليا على تصدير النفط والغاز والضرائب الباهظة التي تفرض على الواردات وهي تعسفية مما يشير حفيظة التاجر والمستورد على حد سواء مما يسبب ارتفاع بأسعار المواد ثم تأثيرها على المواطنين ذوي الدخل المحدود وعليه :-

1- إسناد موارد الدولة برافد مالي لا يؤثر على المواطن وتعزيز المصارف بالسيولة النقدية والتقليل من بيع العملة ( الدولار بل توجهها لإسناد وبناء البنية التحتية للبلد).

2- يعتبر برنامج تقشفي في حالة نزول أسعار النفط إلى مستوى الكلفة أو حدوث حروب مناطقية   أو كوارث طبيعية

3- وعليه يجب تفعيل العمل على إعادة قانون من أين لك هذا وهو من القوانين التي أصدرها الإمام علي (ع) بعد بيعته بامتياز نتيجة تتفشي الفساد المالي والإداري واستيلاء بني امية على المال العام في خلافة عثمان حيث جعلوا مال الله دول والمسلمين خول ، وهي من الأسباب التي أدت الى تمرد الأمصار وحدوث الفتنة وحرب الجمل على الرغم من إرسال الوفود للتحري عن ذلك وما تبعها من محاربة !!

الإمام علي (ع) نتيجة إعادته المال العام إلى الدولة والشعب وما نحن فيه من تفشي البطالة والمرض والجوع والحرمان وما ينعم به من الأحزاب السياسية والدينية وما تؤول اليه النتائج المجهولة وهل ان الزمن يعيد نفسه حتى تنقلب الموازيين الى بني عباس ا وان هناك من يعمل خلف الكواليس لتخريب البلاد والعباد والإسلام حتى يكون مهب الرياح .

وارد رئيس الوزراء العراق عبد الرحمن البزاز عام 1966 العمل به كما مر رفضه قادة الجيش في شمال العراق لانهم اعتادوا على بيع الاسلحة والعتاد الى الاكراد وهذا ما ذكره المرحوم مصطفى البارزاني في اجتماع خاص مع ريئس الجمهورية المرحوم عبد الرحمن محمد عارف لانه محاصر من ثلاث دول لذلك اوقف القتال للمحافظة على الارواح البريئة بدون مبرر والمال العام !! وطبقته دولة اليابان سنة 1976 وان فتنة حرب الجمل لا تقل عن السقيفة حيث قال احدهم ان بيعه الاول فلته وقى الله شرها من عاد اليها قتلناه!! .

اشكوا الغرام وأنت عني غافل

حب الوطن أصابني بفقر الدم

دوائهم فاشل ومروقهم كالمستأزري

يا ليتني كنت الطبيب المداويا

المال زينة الحياة الدنيا            والباقيات الصالحات متغيرات بالزمن

ترجوا البقاء بدار لا ثبات لها        فهل سمعت بظل غير متنقل

ال هاشم سقوا الإسلام دما              وأخريين يعدون المال الحرام      

نسيت حب الوطن وال محمد        وتركت قائهم والغد المشرق

يد على حب محمد واله

وأخرى على حسب الدولار والمنصب

سقطت أجنحة الدولة العباسية نتيجة الثورات التي أنهكت ميزانية الدولة وتدخل القادة العسكريين بها على حين لم يبقى لبني هاشم موقع قدم فيها الا الذين تستروا بأسماء وألقاب مهنية حتى يسلموا من السجن او الموت وأخريين في الأفاق متشردين ونتيجة لانحطاط القيم الدينية والروحية والاجتماعية ظهر معروف في الرصافة والكرخ فهل نحتاج إلى مثلهما ام نتظر ظهور قائم ال محمد !!.

 

عدد المشـاهدات 6   تاريخ الإضافـة 06/11/2018   رقم المحتوى 23520
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2018/11/19   توقيـت بغداد
تابعنا على