00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الأضواء تعود إلى منازل غزة بعد تحسّن التغذية بالكهرباء

أخبار دولية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

إصابة فلسطيني في الضفة بعدما حاول طعن إسرائيليين

 

الأضواء تعود إلى منازل غزة بعد تحسّن التغذية بالكهرباء

 

{ غزة (الاراضي الفلسطينية (أ ف ب) - عادت الأضواء لـ16 ساعة في اليوم إلى منازل غزة بعد تشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع المحاصر، ما يبعث الأمل لدى سكانه في أن يشهدوا تحسنا في ظروفهم المعيشية الصعبة.

قبل خمسة أيام تمكنت المحطة للمرة الأولى منذ خمس سنوات، من تشغيل ثلاثة من مولداتها الأربعة ما أدى إلى زيادة التغذية بالكهرباء لسكان القطاع وعددهم نحو مليوني شخص، حتى 16 ساعة بدلا من أربع ساعات يوميا.

وقالت سلطة الطاقة إنه "نتيجة وصول كميات كافية من وقود المنحة القطرية ستدعم برامج التوزيع لتصل إلى 8 ساعات توصيل مقابل 8 ساعات قطع".

وقال محمد ثابت مسؤول الاعلام والعلاقات العامة في شركة الكهرباء "تشغيل التوربينات الثلاثة يوفر 77 ميغاواط، ونستقبل 120 ميغاواط من اسرائيل علما بان متوسط حاجة القطاع 400 ميغاواط لكن مع دخول فصل الشتاء والبرد فانها ترتفع الى 500".

اطمئنان تدريجي

واشار الى أن الخطوط المصرية "متوقفة تماما منذ شباط/فبراير الماضي حيث كانت تغذي ب25 ميغاواط" مضيفا "الاطمئنان التدريجي بدأ يعود للناس، الوضع السياسي هو المتحكم الرئيسي" في استمرار أو عدم الاستمرار في تحسين الكهرباء.

وتصل مادة السولار الصناعي عبر معبر كرم أبو سالم إلى غزة خمس مرات في الاسبوع.

وتعد هذه الكميات الأكبر التي يتم توفيرها منذ سنوات، مع اجراء مصر بالتعاون مع الأمم المتحدة مباحثات مع حركة حماس واسرائيل لأجل التوصل لتهدئة طويلة الأمد في القطاع الذي يخضع لسيطرة حركة حماس.

بفضل زيادة الكهرباء أصبح بامكان المصانع والورش الصغيرة والمطاعم والمحلات التجارية العمل لفترات أطول. كما انعكس الامر ايجابا في التخفيف من أزمة المستشفيات.

يأمل سكان غزة بأن يساعد الوضع الجديد في تخفيف المعاناة في القطاع الفقير وتقليل المخاوف من اندلاع حرب جديدة بين إسرائيل وحماس في القطاع الذي شهد ثلاثة نزاعات منذ عام 2008.

وقال كرم التلي (26عاما) مساعد مدير مطعم في مدينة غزة "كنا ندفع حوالي 800 شيكل (215 دولارا) ثمن سولار لمولد الكهرباء الخاص بنا يوميا، أما الان فندفع 300 شيكل فقط".

وبموجب اتفاق تم التوصل اليه الشهر الماضي تدفع قطر 60 مليون دولار لتأمين الوقود لمحطة الكهرباء.

ووافقت إسرائيل على ذلك شرط أن تكون الأمم المتحدة مسؤولة عن مراقبة عمليات التسليم لتجنب أي تدخل من جانب حماس.

وهذا التفاهم هو الاول الذي يتم التوصل اليه بمعزل عن السلطة الفلسطينية التي مقرها في رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وسيطرت حماس على القطاع إثر مواجهات دامية مع القوات التابعة للسلطة في صيف 2007 ما دفع إسرائيل لفرض حصار مشدد تقول إنه ضروري لعزل الحركة الاسلامية. ويقول منتقدون إن الحصار أضعف مليوني شخص عالقون في هذا الشريط الساحلي الضيق.

في المقابل، يبدو بعض سكان غزة أقل تفاؤلا مع كثرة الأزمات الإنسانية في القطاع.

ويقول كمال فطوم وهو صاحب ورشة لصنع الصناديق في مدينة غزة إن "الأوضاع الاقتصادية صعبة جدا ولا يمكن لتحسين الكهرباء وحده حل الأزمات".

ويضيف "يمكن أن نعمل ساعات أطول وان نزيد الانتاج لكن لا توجد أسواق" موضحا انه كان يغلق ورشته في غياب الكهرباء لانه لم يكن قادرا على تحمل كلفة استخدام مولد.

وبالنسبة للعائلات الفقيرة، فإن هذا التغيير قد يؤدي إلى زيادة تكلفة الكهرباء.

دفع المزيد

أم يوسف أبو عمرة (37 عاما) التي تعيش في منزل من الصفيح مع أطفالها الخمسة في غزة تقول "سيتوجب علينا دفع المزيد، كنا ندفع 40 شيكلا للكهرباء كل ستة أشهر، والآن سيكون ذلك شهريا وهذا صعب.

ويرجح البعض أن تتراجع التغذية بالكهرباء مرة أخرى مع حلول الشتاء بسبب حاجة الناس لتشغيل أجهزة التدفئة، فيما يصر البعض الاخر على ان لا قيمة لتحسن الكهرباء ما دام الحصار مستمرا.

ويؤكد ناهض الدحدور (38 عاما) إنه لن يكون هناك أي تأثير لتحسن الكهرباء على شركته المتخصصة ببيع مواد البناء، ويضيف "الكهرباء بدون مال لا قيمة لها.

ويضيف جاره وهبة أبو جهل صاحب محل لغسل الملابس "الأوضاع في غزة ميتة، لا قيمة لشيء بدون تحسن الوضع الاقتصادي والمالي وفتح المعابر".

وأعلن الجيش الاسرائيلي امس انه أطلق النار على فلسطيني في مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة وأصابه بجروح بعدما حاول طعن جندي ومدنيين اسرائيليين عند مدخل مستوطنة كريات اربع. وقال الجيش في بيان إن "فلسطينيا حاول طعن مدنيين اسرائيليين وجندي عند مدخل مستوطنة كريات اربع في مدينة الخليل قبل أن يطلق عليه جندي النار ويصيبه".

تسجيل اصابات

واضاف الجيش "تم إطلاق النار على المشتبه به وإصابته بجروح" من دون ان يحدد مدى خطورتها.

وتابع بيان الجيش "لم تسجل أي إصابات في صفوف الجنود، وجرى نقل الفلسطيني لتلقي العلاج الطبي ومن ثم تحويله للتحقيق". وصرحت متحدثة عسكرية لوكالة فرانس برس بأن "المهاجم كان فلسطينيا".

وقالت مصادر أمنية فلسطينية في مدينة الخليل لفرانس برس ان "الفلسطيني المصاب يدعى أحمد عبد الناصر أدعيس (28 عاما) من بلدة بني نعيم ويعاني من اضطرابات نفسية".

وشهدت الأراضي الفلسطينية المحتلة سلسلة من الهجمات الفردية ضد إسرائيليين منذ العام 2015 لكنها تراجعت في الاونة الاخيرة.

وفي 22  تشرين الاول/أكتوبر قتل فلسطيني برصاص جنود إسرائيليين إثر مهاجمته جندياً بالقرب من الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، بحسب ما افاد الجيش.

عدد المشـاهدات 15   تاريخ الإضافـة 06/11/2018   رقم المحتوى 23512
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2018/11/20   توقيـت بغداد
تابعنا على