00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  لو مو أني جان

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

لو مو أني جان

 

في كثير من الأحيان نجد صعوبة كبيرة في اختيارنا للموضوع الذي نوجه قلمنا الذي بدا يتذمر من كثيرا بسبب الاحراجات التي نضعه فيها ، وفي أحيان أخر يأتي ألينا الموضوع ونحاول جاهدين التغاضي عنه ولكنه يفرض علينا بعض أنواع الترهيب ويجبرنا جبرا قسرا للكتابة .

تطبعت إنا وقلمي على وابل الهجمات التي نتعرض إليها بين الحين والأخر بسبب الكتابة وتحدث قطيعة بيننا بسبب تلك الكلمات التي لا نعلم إلى أين ستقودنا.

نستمع إلى مصطلح يكاد الجميع يتفق عليه في زمن الاتفاق أصبح محضورا وممنوعا بل ومحرما هذا المصطلح هو (لو مواني جان .....) ، افتح قنوات الإخبار تسمعه من أعلى سلطة الهرم ونزولا إلى السادة المعنيين بإدارة البلاد والى موظفي الدولة بجميع الدرجات لا فرق بين ابيض واسود ولا بين عربي أو أعجمي .

في المقهى نستمع إليه من العامل الذي يقدم استكان الشاي ،وعند البقال موجود عند كيلو الطماطة أو الخيار الذي يبتاعه ، وعامل البناء ليس ببعيد عنه إذ لولاه لما ارتفع البنيان وأصبح شاهدا للعيان وكان عمله مجهودا حربيا ، وسائق سيارة الأجرة (لو مو أني جان) السير توقف ، والشرطي لو مو أني لما كان للأمن إن يكون وهكذا .

كلا يمنُ على كل ، متى نعلم بان هذه الحياة هي منظومة متكاملة يكمل احدنا الأخر وان العمل الذي تقدمه أنت سيعود بالأجر مقابله ولا فضل لما تقوم به لأنه واجبا عليك القيام به ، دع العمل الذي تقوم به واجلس في دارك فنحن لا نحتاج إلى المنية التي تصدع بها رؤوسنا ،فرئيس الدولة يمنٌ على شعبه ولولا الــــــــــشعب لما كان موجودا على كرسيه ومتى يعلم بأنه خادما لهم لا سيدا على مجموعة عبيد ، والموظف تم تعـــــينه في هذا العمل مقابل راتبا شهريا يتقاضاه مقابل الخدمة التي يقوم بها ، والقاضي واجبه قبل تعينه في هذا المجال هو توفير وتامين العدل للمواطن ، وبقية مكونات المنظومة الاجتماعية .

كم هو قـــبيح هذا المصطلح (لــــــــو مـــــــــو أني جــــان .........).

ظافر قاسم آل نوفة

عدد المشـاهدات 21   تاريخ الإضافـة 05/11/2018   رقم المحتوى 23470
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2018/11/21   توقيـت بغداد
تابعنا على