00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  جلد كتبك (غلف الكتب)

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

جلد كتبك (غلف الكتب)

 

كنت بالابتدائية وايام حصار وميزانية البلد اغلبها تذهب على البطاقة التموينية فكان تجليد الكتب واجب من اجل الحفاظ عليها.

تصبح الكتب متشابهة ولا يختلف كتاب عن اخر الا من حيث الحجم والسمك كنت طفل واحب ان انظر الى غلاف الكتاب وكنت دائما انظر على الكتاب الذي تحمله المعلمة وكنت اسرق النظر لاتفحصه وكأني لا امتلك مثله وانا فعلا لا امتلك مثله فكتابي بائس يخفي جماله بورق اخر ليحافظ على غلافه كانت هناك غرامة مالية على من يمزق كتابه واذا لم يـــــغلف الكتاب يسحب منه لتكون دموعه هي التي تشـــــــــاركه طريقه للبيت بدل كتبه لم يعلمونا الحفاظ عليها بجمالها لم يعلمونا كيف نضعها امام اعينــــــنا كأننا نملك ثروة بدل ان تكون مجـــــــرد كومة اوراق مجبور ان احافظ عليها خوف من ضرب المدير وتوبيخ المعلمة.

كبرت ونسيت كل هذا واصبحت اتطرق لامور اكـــــــثر اهمية بنظري وكيف يجب ان يتغير وضع البلد خاصة من ناحية التعليم خاصة واننا يجب ان نطيل وقت الدوام المدرسي ودوام الجامعات حتى يكون هناك متسع من الوقت لاداء الواجبات هناك فيكون عليهم في البيت فقط التحضير والمذاكرة الا انني انصدمت بأن الجامعات هي الاخرى تعاني نفس الخلل من ناحية التحضير والوقت فأيقنت ان هذه المشكلة قد كبرت معنا من ايام الابتدائية خاصة وان اختي الصغيرة قبل يومين اخبرتني اننا اذا لم نجلد لها الكتب ستقوم مديرة المدرسة بسحبها منها هذا ونحن اليوم بعد 13 عام من سقوط النظام البعثي في العراق

لعل المشكلة لا تكمن بإرادة التغيير وحسب انما تكمن في كيفية التغيير.

وزارة التربية تـــــقوم بهدم الاجيال متتالية فكيف السبيل لهذا التغيير اذا لم نغير عقلية المعلمين وان تغليف الكتاب الورقي بورق اخر لن يحميه انما يضع الطفل امام تغليف قدرة ابداعه

وبعد العجز من تغيير هذه الفكرة دعونا نطلق حملة لانهاء تكلفة طباعة غلاف الكتب المدرسية ونضعها بدون تصاميم فهذا اقل ما يمكن ان نقوله بعد كل تلك المحاولات.

 

امجد الكربولي- القائم

عدد المشـاهدات 18   تاريخ الإضافـة 05/11/2018   رقم المحتوى 23465
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2018/11/21   توقيـت بغداد
تابعنا على