00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  التركمان: نرفض المباحثات الأحادية مع الأكراد بشأن كركوك      

أخبار محلية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

التركمان: نرفض المباحثات الأحادية مع الأكراد بشأن كركوك      

الديمقراطي والإتحاد الوطني يتّفقان على الشراكة في حكومة الإقليم

 

بغداد - قصي منذر

اتفق الحزبان الكرديان الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستانيين على التوجه نحو شراكة حقيقية لتشكيل حكومة اقليم كردستان.

وقال عضو المكتب السياسي للاتحاد قادر حمة جان خلال مؤتمر صحفي مشترك مع عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي عارف طيفور إن (حزبه سيشارك في الحكومة الجديدة مع الديموقراطي على أساس شراكة حقيقية لان المسؤولية تقع على عاتق الحزبين في الحكومة الجديدة).

واضاف ان (حل المشاكل يكمن عبر الحوار والاتحاد الوطني يرغب في حكومة تخدم شعب كردستان في كل المجالات وتحقق طموحاتهم). من جهته، قال طيفورانه (برغم من حصول الحزب على 45 مقعداً في برلمان كردستان، إلا أننا لا نستطيع إدارة شؤون الإقليم من دون الاتحاد الوطني).

معارضة بناءة

وأشار إلى أن (بإمكان الأطراف الأخرى في حال عدم مشاركتها الحكومة أن تكون في المعارضة البناءة وحينها نستطيع مع الاتحاد الوطني تشكيل حكومة جديدة).  وبشأن حصة الاقليم في الموزانة الاتحادية، أكد طيفور أن (حصة الإقليم يجب أن تكون 17 في المئة من الموازنة المالية لعام 2019). ومن المقرر أن تجتمع قيادة الحزب الديمقراطي الأسبوع المقبل لاتخاذ قرارها بشأن تسمية المرشح إلى منصب رئيس حكومة كردستان بتشكيلتها الجديدة.

وذكر عضو مجلس قيادة الحزب أراس حسو ميرخان إنه (سيتم خلال الاجتماع تشكيل وفد للتحاور مع بقية الأطراف والجهات السياسية بشأن تشكيل الحكومة الجديدة إضافة إلى اختيار مرشح الحزب لرئاسة الحكومة).

وتابع ان (حوارات الديمقراطي مع بقية الأطراف سترتكز على الاستحقاقات الانتخابية وسيتم التعامل مع كل جهة وفق استحقاقاتها).

ورفضت الهيئة التنسيقية العليا للتركمان اي تفاوض احادي الجانب مع الاكراد بشأن إدارة كركوك .

اجتماع طارئ

وقال  بيان للهيئة عقب اجتماع طارئ للتشاور على بعض الملفات ان (المجتمعين ناقشوا قضايا مهمة ومن بينها تم التأكيد على ان يكون الاجماع التركماني هو الذي يمثل القرار السياسي في المحافل ومع الكتل السياسية ولا يحق لاي حزب لوحده ان يمثل قرار المكون), واشار الى ان (الحاضرين ابدوا اسفهم من خلو التشكيلة الحكومية من وزير للمكون), مطالبين بـ(استيزار شخصية من المكون ضمن في الوزراء الباقين  من الحكومة كما ندعو الى ان ان يكون احد نواب رئيس الجمهورية من القومية الثالثة في العراق).

وتابع البيان ان (الاجتماع ناقش وضع كركوك وطوز وتلعفر والمناطق التركمانية الاخرى  وأبدوا قلقهم ورفضهم لتصريح النائب الثاني لرئيس مجلس النواب بشير الحداد بشأن المحافظة وكذلك رفض اي تفاوض احادي الجانب مع الاكراد بشأن ادارة المحافظة).

 مؤكدين ان (المكونات الثلاثة في المحافظة والقوانين الاتحادية السارية هي التي تقرر وضع إدارة كركوك ولاسيما من خلال التوافق النموذجي في توزيع المناصب وإدارتها هو المشروع الأمثل لاعادة الامن والاستقرار اليها ثانية كما نعلن رفض عودة قوات البيشمركة والاسايش الى كركوك).

لافتين الى ان (المؤسسات الأمنية الاتحادية هي المسؤولة عن ادارة الملف الأمني في المحافظة).

داعيين رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الى (اناطة المسئوليات الحكومية ومراعاة التركمان في الوزارات والهيئات المستقلة والمؤسسات التعليمية والأمنية والدبلوماسية واعادة اعمار مناطقهم لضمان عودة النازحين ومعرفة مصير العشرات من النساء اللواتي اختطفن من قبل داعش في تلعفر وأطرافها).

 

عدد المشـاهدات 12   تاريخ الإضافـة 04/11/2018   رقم المحتوى 23433
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2018/11/21   توقيـت بغداد
تابعنا على