00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
    زوّار الأربعينية ينتقدون لواقع النقل والسير لمسافات طويلة

أخبار محلية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

  الصافي: ندعو الجهات المعنية إلى القضاء على المشكلة

  زوّار الأربعينية ينتقدون لواقع النقل والسير لمسافات طويلة

 

كربلاء - محمد فاضل ظاهر

انتقد زوار قادمون من محافظات عدة عملية النقل خلال زيارة الاربعينية ووصفوها (بالضعيفة).

 واوضحوا في احاديث لـ (الزمان) امس انه (كان على الاقل ان تتوفر وسائط نقل كافية لنقل الزوار وتم اعتمادنا على المسير بدءا من منطقة باب طويريج قاطعين مسافة اكثر من 10 كيلومترات لكي نتمكن من الحصول على سيارة نقل واحدة تقلنا الى محافظاتنا رغم الاعداد الكبيرة التي كانت بحاجة الى اعداد هائلة من السيارات من اجل اسعاف عملية نقلهم).

 موضحين ان (اسلوب ادارة النقل كان ضعيفا للغاية واصبحت عملية نقل الزوار مخجلة وكان المفروض ان يتم الانتباه لها من قبل مديرية النقل وان يضع في الحسبان الترتيبات اللازمة لها).

حالة محزنة

وقال الزائر حسين مطشر من محافظة البصرة انها (حالة تدعو الى الحزن والاسف من جراء عدم توفر وسائط نقل كافية لنقل الزوار حيث اعتمد اغلب الزوار على عملية النقل بـ (الستوتات) و(التك تك) مما دفع باصحاب تلك المركبات الى استغلال مناسبة الزيارة ومطالبة الزوار باجور نقل عالية وصلت الى الف دينار على الرغم من قصر المسافة حيث يتم نقل الزوار من منطقة باب طويريج الى مدخل سيطرة باب طويريج القديمة بينما يتم صعود الزوار بـ (الستوتات) من هذه المنطقة الى قنطرة السلام والبعض الاخر يأتي مشيا من منطقة مجسر باب طويريج الى السيطرة الابراهيمية ).

واضاف ان (هذا ما جعل اغلب الزوار يعانون من بعد المسافة على الرغم من مجيئهم من محافظاتهم سيرا على الاقدام وبدلا من ان تتوفر لهم في العودة وسائط نقل عادوا مرة اخر في السير على الاقدام وهذا يعد جهدا مضاعفا يضاف الى الجهد الذي بذلوه خلال مدة مسيرهم).

واوضح  زائر اخر كاظم علوان من محافظة ميسان ان  (اغلب الزوار شكا من عملية النقل المتردية لكون ان اغلبهم من كبار السن كما ان اعدادا منهم بصحبة عدد من الاطفال وهذا ما يحتاج الى جهد لهم مما يتطلب توفير وسائط نقل تساعدهم في الوصول الى اماكنهم), داعين (الحكومة المحلية في المحافظة الى اعادة النظر في اسلوب عملية النقل وتوفير الاسلوب الافضل لها حيث ان الاف الزوار كانت معانتهم  شديدة الى ان تمكنوا من الوصول الى ساحة مرآب وقوف السيارات الخاصة بمحافظاتهم).

الى ذلك ازدهر عمل اصحاب الستوتات و(التك تك) في عملية نقل الزوار محققين موارد مالية لا بأس بها حيث وصلت اجرة النقل للستوتة الواحدة من جراء نقل الزوار الى 50 الف دينار في اليوم الواحد).

وقال صاحب (ستوتة) علي حميد لـ (الزمان) امس ان (مناسبة زيارة الاربعين كانت فرصة لنا الى العمل بشكل جيد والحصول على مبالغ جعلتنا فرحين لعدم توفر وسائط النقل وهذا الفراغ الخدمي جعلنا نعمل بما هو افضل بالاضافة الى قصر المسافة التي تمت عملية النقل فيها).

اعداد غفيرة

وكان وكيل المرجعية الدينية احمد الصافي قد دعا الجهات المعنية الى القضاء على (مشكلة النقل) سيما (الطرق) خلال الزيارات المليونية ، معربا عن اسفه لعدم الاستجابة لهذه الدعوة رغم تجديدها كل عام. وقال الصافي خلال خطبة الجمعة الماضية في كربلاء، والتي تخللتها بعض الملاحظات بشأن الزيارة الاربعينية إن (المشكلة في كربلاء ان الطرق المؤدية للمحافظة ذهابا وايابا ليست بالمستوى الذي ينسجم مع الاعداد الغفيرة للزائرين).

وأضاف (لا اعتقد ان المسألة عصية على الحل فقط تحتاج الى تفكير جيد وتخطيط واعي لرسم منافذ الدخول والخروج)، داعيا، المسؤولين او المعنيين الى (القضاء على مشكلة النقل التي تتجسد في الطرق المؤدية للمحافظة وليس في العجلات او الباصات), واشار الصافي الى  أنه (كل سنة نجدد الدعوة لكن للاسف لاتوجد اذن صاغية وحلول موضوعية).

 راجيا أن (يقدر من هو بالمسؤلية هذه الدعوة، فمن حق الزائر توفير سهولة الدخول والخروج لكربلاء).

وكانت المحافظة وعلى لسان النائب الاول للمحافظ جاسم الفتلاوي قدمت،  اعتذراها للزائرين الوافدين الى المدينة بمناسبة زيارة الاربعين بسبب (سوء) خدمات نقلهم خلال عودتهم الى مناطقهم، فيما طالبت رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بتشكيل لجنة خاصة لأدارة الزيارات المليونية في الأعوام المقبلة.

عدد المشـاهدات 12   تاريخ الإضافـة 04/11/2018   رقم المحتوى 23432
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2018/11/20   توقيـت بغداد
تابعنا على