00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  لاكازيت يحرم ليفربول من الفوز على آرسنال في قمة البريمرليغ

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

برشلونة تنجو من فخ فاليكانو بسيناريو دراماتيكي

لاكازيت يحرم ليفربول من الفوز على آرسنال في قمة البريمرليغ

{ مدن –  وكالات

 نجا نادي برشلونة بأعجوبة من فخ مضيفه رايو فاليكانو، وتغلب عليه بنتيجة 3-2  في مباراة مثيرة تغيرت نتيجتها أكثر من مرة على مدار شوطيها، اول امس السبت، في إطار الجولة الـ 11  من عمر الليجا.

تقدم برشلونة بهدف مبكر سجله لويس سواريز في الدقيقة العاشرة، وتعادل لفاليكانو خوسيه بوزو في الدقيقة 35.

وأضاف ألفارو جارسيا، الهدف الثاني لأصحاب الأرض في الدقيقة 57 قبل أن يرد الضيوف بهدفين لعثمان ديمبلي وسواريز في الدقيقتين  87 و.90

ورفع برشلونة، رصيده إلى  24 نقطة ليعزز صدارته لجدول الليجا، بينما تجمد رصيد رايو فاليكانو عند  6 نقاط في المركز الـ .19

لم يترك برشلونة، فرصة لمنافسه، لالتقاط الأنفاس، وهز شباكه سريعًا بكرة طولية انفرد على إثرها، جوردي ألبا من الجهة اليسرى، لكنه فضل تمريرها إلى لويس سواريز، ليسجل الهدف الأول للضيوف.

رد رايو فاليكانو كان بطيئا بانطلاقات لأدفينكولا وأدريان إمباريا، بدون خطورة على مرمى الألماني آندريه تير شتيجن.

وبحلول الدقيقة  30 انتفض فاليكانو بقوة وكاد خوزيه بوزو، أن يهز الشباك، إلا أن تسديدته مرت بجوار القائم.

بعدها بخمس دقائق، تسلم بوزو الكرة وسددها رائعة دون مضايقة لتسكن الشباك، بعد الارتطام بالقائم الأيسر.

استجمع برشلونة قواه مجدًدا للإجهاز على منافسه، لكن راكيتيتش وبوسكيتس وكوتينيو وآرثر لم يجدوا المساحات الكافية لصنع الهجمات، قبل أن يباغت لويس سواريز، كل من في الملعب بتسديدة في القائم بعد تمهيد من رافينيا.

انقلبت الأمور رأسًا على عقب في الشوط الثاني، وبدأ برشلونة، بمحاولة هزيلة لرافينيا قبل أن يغادر ليشارك مكانه الفرنسي عثمان ديمبلي.

وشكل فاليكانو، خطورة كبيرة من الهجمات المرتدة، حيث تصدى تير شتيجن لانفراد تام، ومرت تسديدة مبولا بجوار القائم الأيسر.

اثارة كبيرة

ومن عرضية جهة اليمين، انقض راؤول دي توماس، على الكرة برأسه لتصطدم بالقائم الأيسر، ويكملها ألفارو جارسيا في الشباك، ليكافئ  مدربه بعد وقت قليل من مشاركته.

تواصلت الإثارة حتى الدقائق الأخيرة، ولم ييأس لاعبو برشلونة، وكان لويس سواريز السلاح الأخطر بتسديداته ورأسياته، قبل أن يأتي الفرج بهدف التعادل عن طريق عثمان ديمبلي قبل النهاية بـ 3 دقائق.

وقبل أن يفيق لاعبو فاليكانو ومدربهم من الصدمة، أكمل لويس سواريز عليهم بهدف ثالث في الدقيقة الأخيرة، لينتزع العملاق الكتالوني، فوزًا مثيرًا، بنتيجة 3-2.

لاكازيت يحرم ليفربول

وفي مباراة أخرى فرط ليفربول في الانتصار، عندما تلقّى مرماه هدفا، قبل دقائق قليلة على النهاية، ليتعادل مع صاحب الأرض آرسنال (1-1) اول امس السبت، على ملعب "الإمارات"، ضمن الجولة الـ11 من البريميرليج.

وسجّل جيمس ميلنر هدف ليفربول، في الدقيقة 61 لكن ألكسندر لاكازيت، عادل الكفّة لآرسنال، في الدقيقة .83

ورفع ليفربول رصيده بذلك إلى 27 نقطة، ليتصدّر مؤقّتا بفارق نقطة واحدة.

وارتفع رصيد آرسنال إلى 23  نقطة، بالمركز الرابع مؤقتا، بعدما حافظ على سجلّه خاليا من الهزائم، في المباريات التسع الأخيرة له بالمسابقة.

وجاءت الفرصة الخطيرة الأولى في المباراة، بالدقيقة الرابعة، عندما انطلق كولاسيناتش من الناحية اليسرى ليرسل كرة، غمزها المهاجم الفرنسي ألكسندر لاكازيت، لكنّ حارس ليفربول أليسون بيكر تصدّى لها.

وبعدها بعشر دقائق، أصاب مهاجم آرسنال بيير إيميريك أوباميانج الشباك الجانبية، إثر تمريرة من تشاكا.

ورفع المهاجم الجابوني عرضية على رأس الأرميني، هنريك مخيتاريان، الذي استغل خروج أليسون الخاطئ من مرماه، لكن الكرة مرت بجانب القائم في الدقيقة 16.

وارتطمت كرة مهاجم ليفربول، روبرتو فرمينو، بالعارضة، قبل أن يكملها السنغالي ساديو ماني في الشباك، بيد أن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل، في الدقيقة 18.

وفي الدقيقة 23 اقترب من ليفربول من التسجيل، بعدما رفع النجم المصري محمّد صلاح، الكرة داخل منطقة الجزاء، إلى زميله المدافع الهولندي فيرجيل فان ديك، لكن حارس آرسنال بيرند لينو أنقذ الموقف.

 وعلت رأسية من أوباميانج عارضة ليفربول، قبل أن يلغي الحكم هدفا لآرسنال، في الدقيقة 40 بدعوى تسلّل صانع الهدف شكودران موستافي.

ونفّذ ميلنر ركلة حرّة نحو منطقة جزاء آرسنال، ارتقى لها فان ديك برأسه، لحظة

عدد المشـاهدات 28   تاريخ الإضافـة 04/11/2018   رقم المحتوى 23426
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2018/11/21   توقيـت بغداد
تابعنا على