00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  فيلم لا نهاية أول تجربة سينمائية بدون حوار

الأخيرة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

شباب يختزلون مآسي العراق في ثلاث دقائق

فيلم لا نهاية أول تجربة سينمائية بدون حوار

 

بغداد -  ياسين ياس

عرض منتدى صدى السينما والمسرح مؤخرا وعلى قاعة الف ليلة وليلة في المركز الثقافي البغدادي فيلم (لانهاية) تاليف واخراج محمد الفتلاوي والفيلم عبارة عن قصة رمزية يبين ماذا يحدث بالعائلة بعد استشهاد الاب في الحرب وقيام الابن بتحمل المسؤولية الكبيرة التي اصبحت على عاتقه بفقدان المسؤول الاول عن العائلة واضطرار الابن للقيام بمسؤوليات الاب الذي استشهد ..والتاكيد على ان المسيرة في الحياة لا تتوقف ابدا بفقدان اي شخص برغم صعوبة  الفراق والام الحزن التي تصيب العائلة وانما يجب ان تستمر لتستقر العائلة ولتنعم بالحياة والامان . وقدم الجلسة الاعلامي فؤاد المعتصم  الذي قال ( الفيلم لاتتجاوز مدته الثـــــلاث دقائق لكنه اختزل وعبر بلغة وصورة سينمائية مامر به العراق في السنوات المنصرمه والى يومنا هـــذا وهو اول تجربة سينمائية  .

بعد عرض الفـــيلم الذي حضره عشاق السينما وعدد من الفنانين ورواد المركز الثقافي تحدث المخرج محمد الفتلاوي قائلا (فكرة الفيلم تتحــــــدث عن مامر به العراق من ماسي وحروب التي انتقلت وتوغلت في العائلة الواحدة ومن خلال ملابس الجـــــــــيش ويد تحرك احداث الفيلم ، الفكرة جديدة لكن تنفيذها كان صعبا كـــــــون مدة الفيلم ثلاث دقائق فقط وشارك الفيلم بمهرجان ثلاثة في ثـــــــلاثة ومهرجان مئة ثانية في ايران وهو اول فيلم من اخراجي).

وعن الفـــيلم قال الناقد السينمائي مفيد سليمان ( شئ جميل ان نرى الشباب استطاعوا ان يجعلوا من الصورة تتكلم بلا حوار مكتوب ولهذا اشد على كل من عمل بالفيلم ويعد انتاجه مفخرة لهـــــــــــؤلاء الشباب وهم يقدمون لنا كل ماهو جديد وبكل تاكيد نعول عليهم وهم يصنعون الحياة والامل).

من جانبه اكد المخرج صباح رحيمه على (ان الفيلم يحمل في طياته التقنية الكثير فنجد الصورة والاحداث وبلا حوار وهي تجربة جريئة للمخرج  كذلك وجدنا صراع للاحداث والصورة تغني عن الكلام كذلك السينما قضية فنية والادارة مهمة كونها تمثل الزمان والمكان واتمنى ان تكون هناك ورش خاصة للشباب حول كتابة السيناريو لانه مهم جدا لكل فيلم سينمائي ).

وقال المخرج عزام صالح ( نحن اليوم سعداء ان نشاهد هكذا تجارب سينمائية وافلام شبابية تطرح افكارهم بكل جراة وتبقى صناعة الافلام خطوة مهمه وتشكل ظاهرة لجيل الشباب وخاصة انها تتطابق مع احداث الفيلم وادعوا الى مناقشة الفكرة من خلال ورش سينمائية ) .

ناقد سالم شدهان اضاف ( موضوعة الفيلم مثيرة جدا ونحن ندعم هكذا افكاروكونها الاولى  من نوعها وانها كانت لحظة فرح كون الفيلم ومضة مثيرة جدا حيث اختصر المخرج احداث الفيلم ومامر به العراق الى اليوم )

وراى الناقد السينمائي مهدي عــــــباس ان الفيلم مرتبك ودعا الى صياغة الســــــــيناريو كون يحمل مواد غنية وبحثية لان الفيلم السينمائي ليس كاميـــرة تصوير في الشارع والسينما قضية جمالية ولو اتيحت الفرصة للمخرج مع الدعم المادي والمعنوي لقد لنا افلام من نوع عالي وكفو

 

عدد المشـاهدات 25   تاريخ الإضافـة 03/11/2018   رقم المحتوى 23386
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2018/11/19   توقيـت بغداد
تابعنا على