00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الإمام: العراق سينهض بالشعب والقوات الأمنية وغاندي ومانديلا تحدوا الظلم بدون سلاح

حوارات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

وصف الغانمي والأسدي والساعدي ويار الله بالكفاءات العسكرية الشجاعة

 

الإمام: العراق سينهض بالشعب والقوات الأمنية وغاندي ومانديلا تحدوا الظلم بدون سلاح

 

بغداد- رحيم الشمري

شدد باحث وكاتب عراقي متخصص بالشؤون الدولية والاستراتيجية ، على ان العراق سينهض بقوة خلال المدة المقبلة ويجتاز المرحلة الاصعب في تاريخيه الحديث ، وان الحكومة القادمة ستكون حكومة تحديات تواجه مصاعب متعددة ، تساندها القوات الامنية من الجيش والشرطة التي تمتلك سجلاً مشرفاً بدأ من الثورات ضد الاحتلالين العثماني والإنكليزي ، وصولاً لتصدي والوقوف امام تمدد الجماعات الإرهابية المتطرفة والقضاء عليها وقدمت الضحايا والدماء من اجل الكرامة والشرف والأرض . وقال الباحث العقيد الركن المتقاعد سليم شاكر الامام ، "قائد اللواء المدرع العراقي الذي تصدى للقوات الإسرائيلية بالجولان السورية قبل 45 عاماً ، ومنع تقدمها لاحتلال دمشق في حرب تشرين 1973 قاطعاً اكثر من الف كيلو متر من بغداد ، ووصل ساحة العركة ليجبر الصهاينة على التراجع ويخوض اكبر معركة دروع بالشرق الاوسط .

نهوض سريع

وقال في لقاء مع (الزمان) ان الشعب العراق وبلاد وادي الرافدين تشهد لها الامم والشعوب بالنهوض سريعا ، وتجاوز الأزمات والنكبات وتحدي التدخلات الإقليمية الاجنبية ، والموقع الاستراتيجي للعراق يجعل بوصلة العالم والمنطقة العربية تتجه اليه ، بما يمتلك من ثروات وثقافة وفكر ومعرفة ، والاحتجاجات والتظاهرات عامل وطني أقوى من الانقلابات والاحتلال ، وستحقق ما تريد بالنهاية كونها مطالب أفراد وشعب ووطن . 

وتابع الامام ان (مراكز الدواسات والبحوث التي تعمل على خلق الأزمات وبث الشائعات والأكاذيب للنيل من سمعة العرب والعراق فاشلة في نهاية الطريق ، وسلك المسار السليم نظرية لا يصح الا الصحيح ستثبت بجدارة قدرة العراقيين على النهوض ومعالجة أزمات المنطقة التي ضربت وأثرت على واقع المعيشية والاقتصاد ، وسيكون العراقيين في طليعة من يجد الحل لما يجري في سوريا ولبنان واليمن والخليج ولييبا ومصر والسودان والمغرب العربي ، ومعالجة الفقر في البلدان الاسيوية والافريقية ، فالمجتمع العربي مثقف وثوري ويتصرف بحكمة وصبر ومطاولة ، والأكاديميون وقادة المجتمع لهم كلمات طيــــــــبة علميا واجتماعيا ، والعلماء يجزمون ان الأجواء التصحيحية تصنعها الحضارة والتاريخ والثقافة والقـــانون والنظام ). وصف عسكري

واشاد الامام ، بقادة الجيش العراقي وقوات النخبة واكمالها مسيرة الوطنية والوفاء لوحدة العراق والضبط العسكري ، واصفا رئيس اركان الجيش الفريق اول الركن عثمان الغانمي ، وقائد قوات مكافحة الاٍرهاب الفريق الركن عبد الغني الأسدي، والقائد الميداني في الجهاز الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي  ، والقائد في العمليات المشتركة الفريق عبد الامير بار الله ، (بالكفاءات الشجاعة التي تتعامل بحكمة وصبر ومطاولة وخبرة ومعرفة وتطبيق النظريات والدراسات العسكرية الامنية الحديثة).وتمكنت من تحقيق الكثير للعراق في ضَل تحديات الاٍرهاب والصراعات السياسية والتأثيرات الإقليمية ، التي دعمت وساندت ووفرت التمويل والتدريب للعصابات المسلحة الإرهابية ، وطبق القادة العراقيين في الجيش والشرطة الطريق السليم بعدم التدخل بالسياسية وتوفير البيئة الأمنة للشعب والدولة ، فالعسكر اخر من يصلح للحكم وأول من يرفض الفوضى والعنف الذي لا يقود الا للعنف ، والكلية العسكرية وكلية الشرطة تدرب على حفظ الامن والاستقرار والنظام وتطبيق القانون وحماية المواطن والبلاد ، ولدنا شباب من الضباط والجنود والشرطة مؤمنين بالله سبحانة وتعالى والنهوض بالوطن . واشار قائد اول لواء مدرع عراقي تصدى للصهاينة ومنعهم من دخول العاصمة السورية دمشق في حرب تشرين 1973 ، ان النخوة العراقية نواة الروح العربية ، والزعماء غاندي ومانديلا وقفوا امام الطغيان ومواجهة الظلم والانحراف بدون سلاح ، وسار كل منهم بالحل السلمي محققين نظرية الثقافة الحل الوحيد والقانون والنظام الطريق الاقوى ، والقوة اخر وسيلة للانقاذ ، والشعب العراقي اعظم شعوب العالم عندما رفض بقناعة الذهاب للانتخابات ومقاطعتها ، وصلت بنسبة 83  وبخطورة شجاعة تدل على حركة مدوية امام الظلم والتراجع ، وثقتنا بالوطن والعراقيين كبيرة لا حدود لها في تجاوز والمحن ، وتحقيق مستقبل افضل للبلاد . وشعبنا لا نحاف عليه وخاض زماناً قاسياً وعانى الحرمان ، وأثبت انه متعلم واعي وينص ولا يعمل بالحكومات الحالية .

 

عدد المشـاهدات 50   تاريخ الإضافـة 24/10/2018   رقم المحتوى 23318
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2018/11/19   توقيـت بغداد
تابعنا على