00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  إلى صديق

ألف ياء
أضيف بواسـطة admin
النـص :

إلى صديق

 

وليد جاسم الزبيدي

ولقدْ ظنَنْتُكَ أولاً وأخيراً

وحَلَلْتَ ما بينَ الضلوعِ أميرا..

ورسمتُ وجهَكَ هالةً مختارةً

دونَ الوجوهِ وقدْ كتمتَ حضورا..

وحفظتُ حرفَكَ والكلامَ وصُنتُ ما

بينَ السطورِ مقالةً وسطورا..

وحفظتُ عهدَكَ والعهودُ أمانةٌ

حتى غيابُكَ يستحيلُ حضورا..

أودعتُ فيكَ سريرتي وسرائري

والسّرّ في قفصي يظلّ أسيرا..

في أيّ نادٍ يذكرونَكَ تغتلي

فيّ العروقُ وأستشيطُ غيورا..

فأنافحُ العُذّالَ في أقوالهم

وتنامُ من بعدِ الظنونِ قريرا..

في كلّ يومٍ أفتديكَ محبةً

ويظلّ بوْحي شاهداً وسفيرا..

والنّفسُ أزجيها وألعنُ شكّها

في صمتِ ردّكَ أرتجيكَ ظهيرا..

لكنّ غدْرَكَ والزمانُ تقلّبٌ

فتغيّرتْ تلكَ الرياضُ قبورا..

وتبدّلتْ صورُ الوفاءِ خيانةً

والغدرُ أمسى سُنّةً ومصيرا..

ما كنتُ أعلمُ أن تكونَ مصيبتي

بلْ كنتَ ما بينَ الضلوعِ أميرا..

 

عدد المشـاهدات 33   تاريخ الإضافـة 23/10/2018   رقم المحتوى 23278
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2018/11/21   توقيـت بغداد
تابعنا على