00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  خنجر يقدّم تجربة جديدة في أروقة دار للعجزة

الأخيرة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

خنجر يقدّم تجربة جديدة في أروقة دار للعجزة

ظرفاء في كوميديا سوداء على خشبة تونسية

 

بغداد - ياسين ياس

تتواصل على قاعة المسرح التجريبي في معهد الفنون الجميلة التمرينات والاستعدادات للمشاركة في الدورة الاولى لمهرجان فنون الاكتوبر الوردي في تونس بمسرحية مسنون ظرفاء للفترة من 26 ولغاية 28 من الشهر الجاري والذي تقدمه فرقة تجمع فنانون العراق المركزية . والمسرحية من اعداد واخراج الفنان كريم خنجرالذي قال  عن فكرة المسرحية :

هذا العمل يثقف ويعرف باهمية الانتقاء والاختيار بكتابة النص الفكرة تتركز  حول الزمن الصعب من خلال ثلاثة مسنون وممرض في دار العجزة يتحدثون عن ماساتهم لاسباب عائلية من خلال تخلي الاولاد عن الاباء والامهات ورحيلهم لدار العجزة ، والمسرحية فيها كوميديا سوداء) واضاف (لكننا كفريق عمل مسرحي منتمي الى هذه التجربة الجديدة قررنا ان نتعاون لانجاز هذا العرض المسرحي الذي يؤرخ لمرحلة مهمة ويعلن عن موقف فكري واخلاقي عن كل مايدور حولنا واتخذنا من الجمال والقيم الانسانية في هذا العرض المسرحي دليلا ومنهجا وهذا لون جديد في المسرح العراقي من خلال تنوع الاحداث والحكايات وفيه ادبا وجراة دون مغالطات او تشكيك) .

وعن المسرحية ودوره فيها قال الممثل هيثم العامري (دوري هو الممرض لهؤلاء المسنون الذين يرقدون بدار العجزة واقدم لهم الدواء كذلك تدور الاحداث عن المشاكل معهم).

من جانبه قال الممثل سرمد المشهداني ان (دوري في المسرحية رجل مسن في دار العجزة يتحدث عن شخصيته كـ (كولنيل) ويجردوه من سلاحه ويحال على التقاعد فيعيش في صراع نفسي كبير في دار العجزة)

- وقال الممثل ياسر سداوي (دوري في المسرحية رجل مسن يقيم في دار المسنين وهو مهووس بالاختراعات يتحدث عن قصته ورمي اولاده معه في دار المسنين).

وتحدث  الممثل محمد عامر عن دوره قائلا (هذه المسرحية ارتقت في تحقيق عاملين هما التوقع والترقب فاقتناص الموضوع واهميته وحكايته اثارت واعطت نسمة تاملية للمتلقي لمتابعة الاحداث في هذه المسرحية.و استطاع المخرج ان يهيمن على الاوامر الساخنة بالعاطفة وجذب المتلقي نحو اهداف العرض برمته الى النهاية ) مضيفا (اما السينوغرافيا فاستطاع المخرج ان يتلمس فيها بيئة المكان ويضع عليها لمساته الجمالية التي جاءت متجانسة وخلق اجواء تعبر عن تلك البيئة من خلال المشاهد) واكدمؤكدا (ان هذه التجربة المسرحية التي بدا بصناعتها الشــباب تحتاج الى الكثيــــــــر من الرعاية لان كل العاملين فيها يشكلون هواجس اجيال تطمح الى الخلاص من هموم تراكمت عليهم منذ ولادتهم ولايعرف متى تنتهي).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عدد المشـاهدات 42   تاريخ الإضافـة 22/10/2018   رقم المحتوى 23226
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2018/11/21   توقيـت بغداد
تابعنا على