00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
   مئوية حزينة ورقم تاريخي أسود أبرز مشاهد سقوط النادي الملكي

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

 مئوية حزينة ورقم تاريخي أسود أبرز مشاهد سقوط النادي الملكي

دراما كروية تقتل فرحة يونايتد وصلاح يقود ليفربول لفوز صعب

{ مدن –  وكالات

مُني ريال مدريد، بهزيمة جديدة في الدوري الإسباني، عندما سقط على ملعبه سانتياجو برنابيو (2-1)  اول امس السبت، ضمن الجولة التاسعة من الليجا، أمام ليفانتي.

وجمع ريال مدريد 14  نقطة من أصل 27  ممكنة، وبات مهددًا بفقدان المرتبة الخامسة، والتراجع إلى المركز التاسع مع استكمال باقي مواجهات الجولة.والهزيمة هي الأولى للفريق الملكي على ملعبه، والخامسة هذا الموسم، بعد الخسارة أمام إشبيلية، وألافيس، في الليجا، وسيسكا موسكو بدوري أبطال أوروبا، وأمام الجار أتلتيكو مدريد، في السوبر الأوروبي.ونرصد في هذا التقرير، العديد من المشاهد التي حفلت بها المباراة:

تقنية الفيديو تصنع الحدث

كان لتقنية الفيديو، دورا بارزا خلال المواجهة، بعدما تم احتساب ركلة جزاء لصالح ليفانتي ضد رافاييل فاران، للمسه الكرة داخل منطقة الجزاء، ونجح روجر مارتي سالفادور، في تحويلها لهدف في الدقيقة (13).كما تدخلت تقنية الفيديو، مرة أخرى لصالح ليفانتي، بعدما تم إلغاء الهدف الذي سجَّله ماركو أسينسيو، لاعب ريال مدريد، بداعي التسلل في الدقيقة (16).

لكن تقنية الفيديو، عادت لتنصف ريال مدريد، وتقف ضد ليفانتي في الدقيقة (43) عندما ألغى الحكم هدفًا ثالثًا للفريق الضيف؛ بداعي التسلل.

الرقم الأسوأ

رغم تسجيل البرازيلي مارسيلو، هدف لريال مدريد، إلا أن ذلك لم يمنع الفريق من تخطي أسوأ رقم في تاريخه من حيث عدم تسجيل الأهداف.وكان ريال مدريد قد فشل في التسجيل في  409 دقائق قبل انطلاق المباراة، وحتى تسجيل هدف مارسيلو، وصل الفريق إلى 481 دقيقة، وهو ما يفوق 8 ساعات بدون تسجيل أي أهداف.

وهدف مارسيلو، هو الأول للريال منذ آخر هدف للفريق في مرمى إسبانيول في 22 من سبتمبر/أيلول الماضي.

ويعود أسوأ رقم للريال لعام  1958بعدما وصل لـ 464 دقيقة بدون تسجيل أي أهداف، ففي أول  361 دقيقة كان مدرب الفريق خلالها أمانسيو أمارو، وبعد مباراته الرابعة بدون تسجيل أهداف أقيل من منصبه.وجاء لويس مولوني، بديلًا له، لكن وصوله لم يحل مشكلة الجفاف التهديفي للأبيض، فأول 103 دقائق له كمدرب، لم يسجل لاعبو الفريق الملكي أي هدف.

مئوية حزينة لكاسيميرو

خاض النجم البرازيلي كاسيميرو، مباراته المئوية بالدوري الإسباني، علمًا بأنَّه حقق الفوز في 73 مباراة خلال هذه المئوية، وتعادل 13 مرة، مقابل  14 هزيمة. ورغم أنَّ كاسيميرو، كان أحد أضلاع المثلث الذهبي في وسط الريال مع لوكا مودريتش، وتوني كروس، إلا أن مستواه تراجع هذا الموسم.

 وشارك كاسيميرو، هذا الموسم في 12 مباراة مع الريال بجميع المسابقات، بمجموع  813 دقيقة، ولم يسجل أو يصنع أي هدف.

ثورة الجماهير

عبرت جماهير ريال مدريد، عن غضبها الشديد من أداء الفريق، الذي تراه يسقط من مباراة لأخرى، وأطلقت صافرات استهجان ضد اللاعبين، والمدرب جولين لوبيتيجي.

وجاءت هذه الصيحات في وجود فلورنتينو بيريز، رئيس النادي الملكي، الذي تحمله الجماهير، المسؤولية الأكبر في هذه النتائج بعدما لم يدعم صفوف الفريق خلال مدة الانتقالات الصيفية الماضية، بالإضافة إلى سماحه برحيل نجم الفريق الأول كريستيانو رونالدو.

 فوز صعب 

وحقق ليفربول فوزًا باهتًا على مضيفه هيديرسفيلد تاون، بهدف دون رد، اول امس السبت، في الجولة التاسعة من الدوري الإنجليزي الممتاز.وجاء هدف المباراة الوحيد عن طريق المهاجم المصري محمد صلاح، في الدقيقة  24ليرفع ليفربول رصيده إلى  23 نقطة، مستقرًا في المركز الثاني بفارق الأهداف عن مانشستر سيتي، المتصدر، بينما توقف رصيد هيديرسفيلد عند  3 نقاط في المركز التاسع عشر.بدأ الألماني يورجن كلوب، مدرب ليفربول، المباراة بتشكيلة شهدت بعض التغييرات، حيث ضمت كلا من: أليسون، جوميز، فان ديك، لوفرين، روبرتسون، هيندرسون، لالانا، ميلنر، شاكيري، ستوريدج وصلاح.على الجانب الآخر، دفع دافيد فاجنر، مدرب هيديرسفيلد بتشكيلة ضمت: لوسيل، زاناكا، شيندلير، لوي، هوج، موي، دورم، بيلينج، هادير جوناج، بريتشارد، ديبوتري.

دراما كروية

وأنقذ البديل روس باركلي فريقه تشيلسي من الخسارة الأولى هذه الموسم، عندما سجّل هدف التعادل الثمين ((2-2 في الزفير الأخير من لقاء الفريقين، على ملعب "ستامفورد بريدج"، ضمن منافسات الجولة التاسعة من

عدد المشـاهدات 22   تاريخ الإضافـة 21/10/2018   رقم المحتوى 23178
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2018/11/21   توقيـت بغداد
تابعنا على