00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الإستمرار بالجهاز الفني مهمة صعبة على المدرّبين الإسبان في مدريد

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

مدراء الملكي على عكس نظرائهم الأجانب

الإستمرار بالجهاز الفني مهمة صعبة على المدرّبين الإسبان في مدريد

{ مدن –  وكالات

 يواجه الإسباني جولين لوبيتيغي المدير الفني لنادي ريال مدريد خطر الإقالة من منصبه قبل نهاية مرحلة الذهاب من منافسات الموسم الجاري بسبب سوء النتائج التي سجلها الفريق تحت إشرافه منذ بداية الموسم .

وكشفت صحيفة "ماركا" الإسبانية ان ما يزيد من خطر إقالة لوبيتيغي و عدم منحه فرصة زمنية اخرى من قبل إدارة النادي عائد لكونه مدربا إسبانيا، فتاريخ النادي المدريدي يؤكد بأن إدارته تكيل بمكيالين مع مدربيها ، احدهما للمدرب الإسباني و الاخر للمدرب الأجنبي .

وفي الوقت الذي ظل فيه المدربون الأجانب الذين يتداولون على الجهاز الفني للفريق يحظون بتمييز في المعاملة خاصة خلال الازمات التي يمر بها النادي ، حيث يحصلون على فرصة حتى نهاية الموسم على اقل تقدير ، إلا أن الامر يختلف مع المدرب المحلي الذي يواجه الإقالة و الانتقادات في أي وقت وفرصته محدودة جدا.

ورغم ان تاريخ النادي الملكي يؤكد بأن المدربين الإسبان والبــــالغ عددهـــم 24  مدرباً ، قد حققوا نجاحات كبيرة بعدما اثروا رصيدهم بـ 54  لقباً في مختلف البطولات المحلية والخارجية، إلا ان حظهم في البقاء كان سيئاً بالمقارنة مع الاجانب.

وكان فيسنتي ديل بوسكي هو آخر مدرب إسباني طال بقاؤه على رأس العارضة الفنية لريال مدريد ، حيث بلغت 1314 يوماً في المدة من شهر ديسمبر من عام 1999 وحتى شهر يونيو من عام2003    تمكن خلالها من تحقيق الدوري الإسباني مرتين ، كم ظفر بلقب دوري أبطال أوروبا مرتين ، بالإضافة إلى السوبر المحلي والقاري و كأس العالم للأندية ، إلا ان هذه البطولات لم تشفع له ليُقال من منصبه ويخرج من الباب الضيق، ويتم تعويضه بالبرتغالي كارلوس كيروش.

رحيل واستقالة

وبعد ديل بوسكي، لم يعمر المدربون الإسبان الخمسة طويلاً على مقعد رئاسة الجهاز الفني ، حيث رحل بعضهم بعد تقديمهم الاستقالة ، فيما حزم البعض الاخر بعد إقالتهم من منصبهم .

هذا وعرفت المرحلة الأولى من موسم ( (2004-2005إقالة خوسيه أنتونيـــــــــو كاماتشـــــــو الذي بقي في منصبه لمدة 117 يوماً فقط ثم غارســــــــيا رامون الذي بقي 101 يوم .

وفي الموسم الموالي لم يمـــــكث خوان رامون لوبــــــــيز كــــــارو سوى 178 يوماً ، مثلت مرحلة الإياب من الموسم التعيس لريال مدريد في موسم (2005-2006) والذي خرج فيه خالي الوفاض .

وبدوره مكث خواندي راموس مديراً فنياً للفريق خلال 174 يوماً فقط تمثل المرحلة الثانية من الموسم الرياضي (2008-2009) وهو موسم آخر للنسيان لعشاق النادي الملكي .

اما رافائيل بينيتيز فقد بقي في منصبه لمدة 215  يوماً خلال موسم (2015-2016) بعدما تم تعيينه في  شهر يوليو ثم إقالته مطلع شهر يناير من عام .2016

هذا وبلغت مدة المدرب الحالي جولين لوبيتيغي 114 يوماً لغاية المباراة التي خسرها من ديبورتيفو الافيش قبل توقف المنافسات المحلية لافساح المجال امام المنافسة الدولية للمنتخبات و يواجه هو الاخر تهديد الاقالة بعدما دشن تجربته مع الريال ببداية صعبة.

الإدارة الملكية

وفي وقت يؤكد العديد من المدربين في تصريحاتهم و شهاداتهم ، بأن إدارة ريال مدريد تتعامل معهم بنفس الطريقة ، إلا ان الآخرين يؤكدون عكس ذلك ومنهم كاماتشو الذي فضل الاستقالة بعد مدة وجيزة من توليه المنصب ، بعدما تأكد له بأن إدارة النادي تماطل في الاستجابة لمتطلباته الفنية.

كما ان تجارب عديدة كشفت تفضيل الإدارة الملكية للمدربين الأجانب خلال مدة الرئيس فلورنتينو بيريز ، خاصة من حيث منح ثقتها لهم ، فالتشيلي مانويل بيليغريني بقي موسم (2009-2010) كاملاً  رغم عجزه عن الفوز بأي لقب ، أما البرتغالي جوزيه مورينيو فقد بقي ثلاثة مواسم من عام 2010  وحتى عام 2013  رغم ان حصيلته كانت متواضعة مقارنة بحصيلة غريمه بيب غوارديولا مع برشلونة ، حتى الإيطالي كارلو انشيلوتي بقي في منصبه لموسمين رغم ان موسمه الثاني كان مخيباً للآمال ، فيما نال  الفرنسي زين الدين زيدان فرصته مع الإدارة التي تمسكت بخدماته بعدما قرر تقديم استقالته في منتصف موسم (2017-2018) قبل ان يتراجع عن قراره و يؤجل استقالته لنهاية الموسم.

افضلية التعامل

وساهمت التجارب الناجحة للمدربين الأجانب في ريال مدريد بكسبهم

عدد المشـاهدات 23   تاريخ الإضافـة 20/10/2018   رقم المحتوى 23133
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2018/11/21   توقيـت بغداد
تابعنا على