00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  أبطال العالم يعمّقون جراح ألمانيا ويقتربون من نصف النهائي

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

دوري الأمم الأوربية: أوكرانيا تواصل إنتصاراتها وفوز ثان لجبل طارق

أبطال العالم يعمّقون جراح ألمانيا ويقتربون من نصف النهائي

{ مدن – وكالات: عمقت فرنسا جراح ضيفتها ألمانيا وحولت تخلفها أمامها 0-1 الى فوز 2-1 اول امس الثلاثاء على ملعب دو فرنسا، وذلك في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى للمستوى الأول من دوري الأمم الأوربية لكرة القدم. وتدين فرنسا بفوزها الثاني والابتعاد بفارق 4 نقاط عن هولندا الثانية التي أذلت ألمانيا السبت الماضي بثلاثية نظيفة، الى أنطوان غريزمان الذي حول تخلف أبطال العالم بهدف لتوني كروس (14 من ركلة جزاء)، الى فوز بهدفين في الشوط الثاني (62 و80 من ركلة جزاء). ومن المؤكد أن هذه الهزيمة ستعقد الأمور على مدرب ألمانيا يواكيم لوف الذي بدأ مرحلة بناء المنتخب بعد خيبة التنازل عن اللقب العالمي بالخروج من الدور الأول لمونديال 2018، بشكل سيء للغاية إذ حصل مانشافت على نقطة واحدة من ثلاث مباريات، ومني بهزيمة سادسة في عام واحد للمرة الأولى في تاريخه. وقد يجد المنتخب الألماني الذي تعادل ذهابا مع فرنسا صفر-صفر، في المستوى الثاني لهذه البطولة قبل مباراته في الجولة الأخيرة مع هولندا في 19 تشرين الثاني المقبل، في حال فوز الأخيرة على فرنسا في المباراة المقررة بينهما في روتردام قبلها بأربعة أيام. ودخل المنتخبان العملاقان الى هذه المواجهة في ظروف متناقضة تماما، ففرنسا منتشية من فوزها بلقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها بعد فوزها في تموز على كرواتيا 4-2 في نهائي مونديال روسيا، فيما تجر ألمانيا خلفها ذيل خيبة التنازل عن اللقب العالمي وخروجها من الدور الأول بعد خسارتين أمام المكسيك وكوريا الجنوبية. ورغم الخروج من المونديال الروسي بعد ثلاث مباريات فقط، أبقى الاتحاد الألماني على خدمات لوف الذي استلم الاشراف على مانشافت مباشرة بعد نهائيات مونديال ألمانيا عام 2006، وذلك ايمانا منه بقدرته على قيادة عملية بناء المنتخب. لكن المؤشرات الأولى لهذه العملية ليست مشجعة بتاتا، إذ حقق رجال لوف فوزا يتيما منذ النهائيات وكان وديا امام البيرو، فيما اكتفوا بالتعادل في مباراتهم الأولى ضمن دوري الأمم الأوربية على أرضهم أمام فرنسا، قبل أن تحصل النتيجة الكارثية السبت الماضي بتلقي أسوأ هزيمة على يد هولندا وجاءت بثلاثية نظيفة، ثم أتبعوها اول امس الثلاثاء بهزيمة على يد الديوك. وفي المقلب الفرنسي، تبدو الأمور مختلفة تماما، إذ أنه وبعد التتويج العالمي بقيادة لاعبين مثل كيليان مبابي، يجد رجال المدرب ديدييه ديشان أنفسهم في صدارة المجموعة بسبع نقاط وبفارق 4 نقاط أمام هولندا الثانية التي خسرت أمام الديوك بنتيجة 1-2 في الجولة الثانية. وبعد التعادل الودي الصعب الخميس الماضي مع ضيفتهم ايسلندا 2-2 بفضل هدف في الثواني الأخيرة لمبابي، بدأ ديشان لقاء اول امس الثلاثاء بنفس التشكيلة التي خاضت المباراة النهائية لمونديال روسيا باستثناء قلب الدفاع صامويل أومتيتي الذي يعاني من اصابة في ركبته، ما فتح الباب امام بريسنل كيمبيبي للمشاركة أساسيا رغم الأداء المهزوز لمدافع باريس سان جرمان في مباراة الخميس الماضي ضد ايسلندا. في المقابل، أجرى لوف تغييرات بالجملة على التشكيلة التي خسرت أمام هولندا، فأشرك لوروا سانيه وسيرج غنابري منذ البداية للمرة الأولى منذ 15 تشرين الثاني 2015 ضد ايطاليا (صفر-صفر)، للعب الى جانب تيمو فيرنر وعلى حساب توماس مولر ومارك أوث، فيما منح الفرصة لثيلو كيهرر في الوسط على حساب إيمري جان، ونيكلاس شوله ونيكو شولتس في الدفاع على حساب يوناش هكتور وجيروم بواتنغ الذي أصيب في ربلة الساق خلال مباراة السبت الماضي. خسارة التشيك حقق المنتخب الأوكراني فوزه الثالث توالياً وجاء على حساب منتخب التشيك بهدف نظيف، اول امس الثلاثاء، في المرحلة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى بالمستوى الثاني ضمن دوري الأمم الأوربية. سجل روسلان مالينوفسكي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 43. ورفعت أوكرانيا رصيده إلى 9 نقاط في صدارة المجموعة الأولى، بفارق 6 نقاط عن جمهورية التشيك الثانية، و7 نقاط عن سلوفاكيا الأخيرة. وفي المجموعة الرابعة ضمن المستوى الثاني أيضاً، فازت ويلز على جمهورية أيرلندا بهدف نظيف سجله هاري ويلسون في الدقيقة 58. وفي المجموعة الثالثة ضمن المستوى الثالث، فازت النرويج على بلغاريا بهدف نظيف، وحسم التعادل الإيجابي مباراة سلوفينيا وقبرص. أما في المستوى الرابع، فقد استمرت جورجيا في السيطرة على المجموعة الأولى بفوزها الكبير بثلاثية نظيفة على لاتفيا، فيما اكتسحت كازاخستان ضيفتها أندورا برباعية لحساب المجموعة ذاتها. وفي المجموعة الرابعة ضمن المستوى الرابع أيضاً، حققت أرمينيا فوزاً ثميناً على مقدونيا برباعية نظيفة، فيما واصل منتخب جبل طارق عروضه الجيدة وحقق الفوز الثاني على التوالي وجاء على حساب ليشتنشتاين 2-1. هولندا تعود بتعادل إيجابي من بلجيكا تابع منتخب هولندا بقيادة مدربه الجديد رونالد كومان تقديم العروض الجيدة وعاد بتعادل إيجابي 1-1 من بلجيكا في مباراة ودية في بروكسل الثلاثاء. وتقدم المنتخب البلجيكي صاحب المركز الثالث في مونديال روسيا بواسطة مهاجم نابولي الإيطالي دريس مرتنز (6)، لكن هولندا أدركت التعادل بواسطة ارنوت غرونفيلد (27). وكان المنتخب الهولندي ألحق بألمانيا هزيمة قاسية بثلاثية نظيفة في دوري الأمم الأوربية، في حين حافظ المنتخب البلجيكي على سجله خاليا من الهزيمة على ملعبه منذ سقوطه أمام إسبانيا في أيلول/سبتمبر عام 2016. واطلق أصحاب الأرض الرصاصة الأولى بهدف رائع لمرتنز الذي سدد كرة قوية لولبية في شباك الحارس جاسبر سيليسن واثنين من مدافعيه الواقفين على خط المرمى (5). وكادت بلجيكا تضيف الهدف الثاني عندما رفع مرتنز كرة عرضية باتجاه روميلو لوكاكو لكن الأخير سددها رأسية فوق العارضة. وتدخل سيمون مينيوليه حارس بلجيكا لحرمان ممفيس ديباي من ادراك التعادل لكنه وقف عاجزا عندما مرر ديباي كرة رائعة باتجاه غرونفيلد الذي تابعها داخل الشباك في ثاني مباراة دولية له بعد مشاركته احتياطيا ضد ألمانيا قبل أربعة ايام. واضاع ادين هازار قائد بلجيكا فرصة ذهبية عندما وضعه لوكاكو في وضعية جيدة والمرمى مشرع أمامه لكنه سدد خارج الخشبات الثلاث قبل نهاية الشوط الأول بقليل. وأجرى مدرب بلجيكا الإسباني روبرتو مارتينيز تغييرات عدة في الشوط الثاني، وكانت الفرصة الأبرز لفريقه عن طريق ميتشي باتشواي مهاجم فالنسيا الإسباني لكن سيليسن تصدى لمحاولته ببراعة.

عدد المشـاهدات 22   تاريخ الإضافـة 17/10/2018   رقم المحتوى 23108
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2018/11/21   توقيـت بغداد
تابعنا على