00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الولايات المتحدة تريد تحقيقاً سعودياً معمقاً وشفافاً بشأن إختفاء خاشقجي

أخبار دولية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

حملة ترامب تطلب مساعدة إسرائيلية للتشويش على حملة كلينتون

الولايات المتحدة تريد تحقيقاً سعودياً معمقاً وشفافاً بشأن إختفاء خاشقجي

 

{ واشنطن ( أ ف ب) - دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو امس السعودية إلى إجراء تحقيق "معمق" و"شفاف" حول اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وبعد أن أبدى الرئيس الأميركي دونالد ترامب في وقت سابق قلقه حيال اختفاء خاشقجي، قال بومبيو في بيان "ندعو حكومة المملكة العربية السعودية لدعم تحقيق معمق حول اختفاء خاشقجي ولتكون شفافة بشأن نتائج هذا التحقيق".

وأضاف "لقد رأينا تقارير متضاربة حول سلامة ومكان وجود الصحافي السعودي البارز والمساهم بصحيفة واشنطن بوست جمال خاشقجي".

وأشار إلى أن كبار مسؤولي وزارة الخارجية تحدثوا مع السعودية عبر القنوات الدبلوماسية حول هذا الشأن. وقال ترامب في وقت سابق الإثنين تعليقا على اختفاء خاشقجي "أشعر بالقلق (...) حاليًا لا أحد يعرف أي شيء عن الموضوع. هناك تداول لروايات سيئة. أنا لا أحب ذلك".

من جهته حذّر السناتور الأميركي ليندسي غراهام، المعروف بقربه من ترامب، السعودية الإثنين من أنه إذا تأكّد اغتيال الصحافي السعودي، فإنّ العواقب ستكون "مدمّرة" على العلاقات بين الرياض وواشنطن. واعتبر أنّ على السعودية تقديم "إجابات صادقة".

فيما طلب مسؤول كبير في حملة دونالد ترامب للانتخابات الرئاسية في 2016  مقترحات من شركة إسرائيلية للمساعدة في هزيمة المرشحين الجمهوريين المنافسين لترامب والمرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون من خلال حملة تضليل إلكترونية، وفق صحيفة نيويورك تايمز. وقالت الصحيفة الإثنين إنه لا يوجد دليل على أن حملة ترامب اتبعت مقترحات الشركة لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي لممارسة التضليل الإعلامي وجمع البيانات. وكتبت استناداً إلى مقابلات ونسخ من المقترحات أن جهود ريك غيتس لم تكن على ما يبدو على صلة بجهود روسية متصاعدة للتدخل في الانتخابات الأميركية.

ويتولى المحقق الخاص روبرت مولر التحقيق في هذه الجهود الروسية وبإمكان وجود تواطؤ بين حملة ترامب وموسكو. وهو ما نفاه ترامب على الدوام وكذلك روسيا.

وغيتس هو النائب السابق لرئيس حملة ترامب ومن بين أكثر من 30 شخصاً وجه لهم مولر اتهامات.

وقالت نيويورك تايمز إن غيتس سعى إلى الحصول على مقترحات لاستخدام شخصيات وهمية لاستهداف وتغيير موقف مندوبين إلى المؤتمر الجمهوري من خلال مهاجمة السناتور تيد كروز، أبرز منافس لترامب حينها.

وتضمن مقترح آخر جمع بيانات عن هيلاري كلينتون، وفق التقرير.

واقترحت شركة ساي-غروب التي يعمل فيها عملاء سابقون في الاستخبارات الإسرائيلية خطة لمساعدة ترامب في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز الانقسامات بين خصومه.

حصل فريق مولر على نسخ من المقترحات واستجوب ساي-غروب وفق الصحيفة التي قالت إنه لم يتضح إن كانت المقترحات تنتهك القوانين المتصلة بالتدخل الأجنبي في الانتخابات. وافق غيتس في شباط على التعاون مع مولر وأقر بالذنب في عدم الافصاح عن أموال مودعة في الخارج والكذب بشأن دوره كعميل أجنبي لصالح أوكرانيا.

في ذاك الشهر، وجه مولر اتهامات إلى 13 روسيا وثلاث شركات على صلة بخطة واسعة للتدخل في النظام السياسي الأميركي و"زرع الشقاق" باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي.  بعدها وجهت التهمة إلى 12عنصر استخبارات روسياً في تموز بالتورط في عمليات إلكترونية واسعة النطاق للتدخل في الانتخابات عبر قرصنة حملة هيلاري كلينتون والحزب الديموقراطي.

 

 

عدد المشـاهدات 23   تاريخ الإضافـة 09/10/2018   رقم المحتوى 22891
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2018/11/20   توقيـت بغداد
تابعنا على